القاص امحمد أمحور يوقع مجموعته القصصية "سمفونية المفاتيح" بالناظور


تغطية : جمال أزراغيد

احتضنت قاعة العروض والندوات بمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بالناظور يوم الجمعة 12 يناير 2018 حفل توقيع المجموعة القصصية "سمفونية المفاتيح" للقاص والناقد امحمد أمحور المنظم من طرف جمعية التضامن للتنمية والتنشيط الاجتماعي والثقافي بشراكة مع فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور وبتعاون مع المؤسسة.
استهل الحفل بكلمة ترحيبية للأستاذ أيوب الشاوش الذي ثمن فيها هذه الشراكة بين هذه الجهات المنظمة للنشاط الاحتفائي بالقاص الدكتور امحمد أمحور لمكانته الإبداعية والإنسانية ولأبحاثه الرصينة في المجال النقدي والتربوي. ثم أعطى الكلمة للدكتورة إلهام الصنابي التي قدمت مداخلة نقدية وسمتها بعنوان:"الثنائيات الضدية في المجموعة القصصية "سمفونية المفاتيح"" ، قسمتها إلى عناوين صغيرة:
1 - ثنائية الناقد المبدع:
تناولت فيها قضية حدود العلاقة بين الناقد والمبدع في النص الإبداعي مبينة الفوارق الممكنة بينهما عند القاص امحمد أمحور سواء في ممارساته النقدية أم في ممارساته الإبداعية القصصية...
2 –قراءة في العتبة "النص الموازي":العنوان
فككت الناقدة عنوان المجموعة القصصية الذي جاء في صورة مركب اسمي ، فوقفت عند دلالات اسم "سمفونية" التي هي تأليف موسيقي متكامل،مذكرة بتاريخها وتركيباتها وأعلامها عبرالتاريخ. وبعد هذه التوطئة التعريفية تناولت العنوان في أبعاده التركيبية والصرفية والدلالية مشيرة إلى لوحة الغلاف ووحداتها الأيقونية التي تعضد دلالات العنوان. ثم تقصت حضور هذا العنوان في كثير من قصص المجموعة.
3- بنية الثنائيات الضدية في النص القصصي:
من المقومات الفنية التي تقوم عليها القصة ، هناك المفارقة التي تعد واحدة منها حيث يسعى السارد إلى تقديم وضعيتين سرديتين متناقضتين، إذ تكون الثانية معارضة أو غير متوقعة لدى المتلقي باعتبارها نتيجة للوضعية الأولى ، ما يكسر أفق انتظاره. وابرزت أن القاص أمحور اعتمد هذه التقنية في جل نصوصه خصوصا القريبة من القصة القصيرة جدا.. ولعل أهم مفارقة أثارتها المجموعة هي " الحقيقة والوهم" ، واستدلت عليها بمجموعة من النصوص. ثم خلصت إلى أن القاص ناقد مثقف لذا رصد في مجموعته نماذج واقعية، فتمثلها في نصوص عبر ثنائيات تكشف الجوانب المظلمة في الفضاءات السردية المتنوعة ، وبذلك فالمجموعة تحفل بمجموعة من الثنائيات الضدية، مثل: الواقع # اللاواقع/ الهامش# المركز/ الانا# الآخر/ من يملك المعرفة # من لا يملكها/ الحقيقة # السراب / التاريخ # الخيال ... وغيرها. وقد فصلت هذه الثنائيات استنادا إلى متن النصوص.
5 –البعد التعليمي بين الحقيقة والوهم:
انطلاقا من كون القاص رجل تربية وتعليم، ومن تدرجه العلمي إلى درجة الكتوراه في النقد وكذا خبراته وتجاربه ، فقد جعل موضوعات قصصه تتخذ بعدا علميا تربويا تعليميا وتنفلت من قبضة الزمن النقدي والإداري الصارم له، فكانت مخيلته اكبر معيل ، إذ ساعدته في بناء سرد يمتح من الواقع المؤلم للتعليم، ولعل الحياة الاكثر تاثيرا في حياة القاص تلك التي عاشها في الفصل الدراسي متعلما او مدرسا ،ونصا " ريادة" و"حصة الشعر الجاهلي" خير دليل. كما أكدت الباحثة أن القاص قد سجل بعين الناقد المتفحص بعض المحطات المسيئة في وضعية الحياة الجامعية والمفارقات في مستواها التعليمي، وذلك في النصوص التالية: "كرسي الجامعة " ، "اقتحام" ، "عتبة النجاح"، " حبر وقطر".
وبعدها قدم الباحث الدكتور محمد بنلحسن قراءة رصد ت التيمات/ الموضوعات التي شغلت السارد وهي ثلاثة:
ــ السفر/ الأمكنة المتعددة
ــ الأنثى / المرأة
ــ الكتابة / الإبداع
سجل الناقد جنوحا كبيرا من السارد في المجموعة نحو التنقل عبر السفر من خلال اختيار عدم الاستقرار في المكان الواحد... اعتبر الدارس تكثيف القاص حجم الفضاءات ليس امتثالا لمقتضيات السرد وتناسل الأحداث؛ ولكنه نوع من استراتيجية التمويه والالهاء للمتلقي من أجل جعله لا يقبض على المعنى الذي صمم القاص على جعله منفلتا من عقال الزمن والمكان والأحداث في علاقتها بتاريخ البطل السارد الراوي...كما أن تقنية التنويع في الأفضية بشكل لازمني وخارج التدرج في الحدث وحركة الشخوص؛ كل ذلك كان مقصودا ومتعمدا؛ من أجل زعزعة المعاني التي يمكن أن يصل إليها القارئ من خلال مطابقته بين الحقيقة والخيال...ولاحظ الناقد ميلا من السارد نحو اللغة الشاعرية....حيث تنهار الحدود المائزة بين السارد والشاعر...أو الرسام التشكيلي حين يعيد بناء المعجم وفق علاقات غير منطقية.....
وكشف عن إمعان القاص في الرمز الذي لم يؤشر على الحقيقة الغائبة....مع ممارسة النقد المبطن داخل عملية الوصف الحرفي لحركة الشخوص في ارتباط مع الأحداث التي بدت أكثر تنافرا مع تبدل الأحياز والأزمنة ....




وبعد المداخلتين، فسح المجال لأصدقائه الذين قدموا شهادات في حق القاص المحتفى به امحمد امحور ؛ استهلتها الروائية آمنة برواضي بشهادة وقراءة في المجموعة القصصية ، وأعقبها الشاعر جمال ازراغيد بشهادة محبة في حق صديقه ثم تقدمت ابنة القاص أميمة بكلمة في حق أبيها القاص باللغة الفرنسية لتختم بشهادة للقاص ميمون حرش في حق الكاتب ومجموعته القصصية.وبعدئذ فتح باب النقاش الذي ساهم فيه ثلة من الأصدقاء والأدباء.
وقبل توقيع المجموعة أعطيت الكلمة للقاص المحتفى به امحمد أمحور الذي شكر فيها الحضور الكريم والجهات المنظمة للحفل والمشاركين في قراءة المجموعة متمنيا أن تستمر مثل هذه اللقاءات لتقريب الجمهور من الإبداع الذي ينتجه الشعراء والقصاصون والمثقفون في هذه المدينة العريقة والأصيلة لما في ذلك من عودة إلى الزمن الجميل الذي شهدته هذه المدينة. وتحدث عن نوع الكتابة التي يتطلبها العصر الحديث الذي يعرف تحولات ومفارقات في مختلف المجالات.. ثم انتقل إلى توقيع مجموعته القصصية "سمفونية المفاتيح" لأصدقائه وقرائه الأعزاء..