اللاعب زكريا البقالي ابن الريف .. لؤلؤة جديدة قد تسقط من عقد المنتخب المغربي .


اللاعب زكريا البقالي ابن الريف .. لؤلؤة جديدة قد تسقط من عقد المنتخب المغربي .
  
محمد بوتخريط . هولندا. 
 
 
علاقة المحترفين المغاربة بالمنتخب المغربي لكرة القدم تذكرني بعقد اللؤلؤ ما إن تسقط حبة واحدة إلا 
و
توالت الأخريات بالسقوط . 
 
بعد منافسة شديدة  أشعلها النجم الصاعد زكرياء البقالي ابن الريف بين اتحادي كرة القدم في بلجيكا والمغرب، من أجل إقناعه باللعب لمنتخباتهما . 
ذكرت تقارير صحافية بالأمس أن الاتحاد البلجيكي قد يكون الأقرب الى كسببب الرهان  في إقناع الموهبة الصاعدة باللعب لمنتخب " الشياطين الحمر"، اللاعب الذي راهن البلجيكيون طويلا على الاحتفاظ به  و الذي سبق  و أن دافععن ألوان منتخب بلجيكا للفتيان .
 
يأتي هذا بعد أن كشف مارك فيلموتس مدرب المنتخب البلجيكي عن التشكيلة النهائية التي سيخوض بها مواجهة فرنسا في مباراة ودية يوم 14 أغسطس الجاري والتي تضم 25 لاعبا من ضمنهم اللاعب زكريا البقالي . 
ورغم أن مشاركته في هذا اللقاء لا تعطيه الرسمية مع المنتخب البلجيكي .. كون المباراة  مباراة ودية فقط .. إلا أن الكثير من ما حملته بعض مستجدات هذا الملف مؤخرا ترجح الى حد كبير كفة اللعب في صفوف الشياطين الحمر.آخرها ما صرح به زكرياء نفسه في حوار سريع أجرته معه الخميس صحيفة " تيليغرافالواسعة الانتشار في هولندا . حين قال : " قلبي لا زال حائرا لا يعرف بعد من يختار.. قد يكون الإختيار بنسبة 50 في المائة لكلا المنتخبين ،لكن عقلي يرجح كفة بلجيكا ... مع المنتخب البلجيكي سأشارك في كأس الأمم الأوربية وكأس العالم ، وبالتالي تكون لدي فرص أكبر للتألق و النجاح  ."
  
يعد زكرياء البقالي ابن الدريوش ( 26ـ01ـ1996) واحدا من أكثر المواهب الشابة التي تعرفها ميادين كرة القدم الهولندية حاليامما جعله محط أنظار من طرف مدربي البلدين . 
هو يمارس حاليا في البطولة الهولندية مع نادي ب س ف أيندهوفن ، لعب لسنوات للفتيان و كان قبل ذلك  يمارس في البطولة البلجيكية ضمن الفئات الصغرى لنادي ستاندار لييج  قبل أن تترصده عيون أكاديمية أيندهوفن . 
زكريا سبق وأن فاز بجائزة أحسن لاعب في العالم في فئته العمرية بعد أن قاد وقتذاك فريقه للفوز بكأس نايكي الذي أقيم في إنجلترا وكان عمره وقتذاك لا يتجاوز الخامسة عشر ، الأمر الذي جعل نادي مانشيستر سيتي حينذاك  يفكربشكل كبير في التعاقد معه .   
من جهته سبق لرشيد الطاوسي مدرب المنتخب المغربي كذلك أن أكد ما مرة في تصريحات خاصة أنه يتابع باهتمام كبير تطور اداء المحترف المغربي الناشئ زكرياء البقالي مع نادي أيندهوفن الهولندي ومسيرته الناجحة والمستوىالهائل الذي يقدمه . وأنه يضع البقالي  ضمن مخططاته بل ويعتزم المناداة عليه لتعزيز صفوف منتخب أسود الأطلس.
ولكن الظاهر من الأمور أن الرياح و كما تبدو ( على الأقل لحد الآن ) قد تأتي في اتجاه غير الذي ترغبه سفينة الطاوسي وتدفع بالتالي اللاعب زكرياء السير على نهج لاعبين آخرين من بلجيكيين وهولنديين من أصل مغربي أمثالناصر الشاذلي ومروان فلايني و وإبراهيم أفلاي، و خالد بولحروز وآدم ماهر ويختار زكريا بالتالي اللعب للمنتخب البلجيكي  بدل منتخب بلاده الأصلي المغرب...اللعب للشياطين الحمر  بدل أسود الأطلس  .
 
 وطبعا لم يأت هذا من فراغ فتجارب محترفين آخرين من الذين خاضوا  تجربة اللعب مع المنتخب المغربي أعطت صورة واضحة تماما عن الوضع . لتبقى بالتالي علاقة المحترفين المغاربة بالمنتخب المغربي لكرة القدم تشبه ذلك العقد من اللؤلؤ ما إن تسقط حبة واحدة إلا توالت الأخريات بالسقوط .
 
 
 

اللاعب زكريا البقالي ابن الريف .. لؤلؤة جديدة قد تسقط من عقد المنتخب المغربي .