المجلس الاستشاري للجالية ؟ له علاقة مع ما كتبه جواد الغليظ حوله


المجلس الاستشاري للجالية ؟ له علاقة مع ما كتبه جواد الغليظ حوله
بوكراع ميمون / المانيا

تحت إشراف السيد القنصل العام بمدينة فرانكفورت تم لقاء على درجة رفيعة المستوى حضره السادة المستشارون لمختلف الوزارات بالمغرب: وزارة الأوقاف والشؤون الأسلامية , وزارة الخارجية , مكتب التخطيط والتوثيق , السادة رؤساء الجمعيات الأسلامية وكذا عدد من الأطر والمثقفون و الفاعلين الجمعويين بولاية هسن فرانكفورت.

وبمبادرة من صاحب الجلالة محمد السادس حضيت الجالية المغربية بالولاية الذكورة وكذا الولايات الألمانية الاخرى بعطفه ورعايته المولوية, فكلف الوزارات المذكورة أعلاه بأن تختار نخبة سامية من الشخصيات لها أفق وسعة في مجال واقع الجاليات المغربية في أوروبا وباقي البلدان الأخرى لتتواصل معها كي تستقرأ مشاكلها وتستمع الى همومها حتى تستطيع أن تنجز تقارير وافية تكون في المستقبل القريب الأساس الذي تبني عليها السلطات المعنية بهذا الأمر رؤيتها الأستراتيجية لمساعدت هذه الجاليات......

وكان الدكتور بوزوف وهو من مواليد الناظور الممثل لوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية قد شرح بأسلوب مستفاض يدل على إحاطته بجميع المشاكل التي تعانيها الجالية المغربية باوروبا , إن على الصعيد الأقتصادي او الأجتماعي أو التربوي أو السياسي. فهو شخصية عاشت في أوروبا سنين وسنين, ونستطيع أن نقول وبكل تواضع أنه موسوعة فكرية حقيقية تتمثل في آن واحد فكرا إسلاميا صافيا معتدلا, وكذا مرجعية تاريخية إسلامية عتيدة. فمن يجلس له يكتشف أنه أمام داعية... ومفكر... وسياسي ...وللأمانة العلمية ففكره الأسلامي له سحر خاص في تقريب القلوب ووحدتها والتحامها وتناسقها وصبها في قالب واحد , مما يحقق طموح أبناء الجاليات المغربية في الوحدة والتوحدأمام التحديات الخطيرة التي تواجهها على المشهد الأوروبي

هذا وقد تدخل مستشار وزارة الخارجية الذي غاب عني إسمه وأشار الى ضرورة التواصل والألتحام بين الجالية المغربية وأكد على أن هناك مبادرة مغربية ترمي الى الى مساعدة الجالية على مختلف الأصعدة, شرط أن تؤسس لجنة تقدم دراسات وتقارير وافية للمشاريع التي تصب في خدمة هذه الجالية, وعلى الجمعيات الاسلامية المغربية وكذا الأطر والمثقفون والفاعلين الجمعويين أن يؤسسوا أو أن ينتخبوا أو يختاروا هذه اللجنة.

وعلى إثر هذه التوجيهات العامة تدخل عدد من الحاضرين رؤساء الجمعيات أطر مثقفون ... ألخ, ونستطيع القول أن تدخلات الأخوة الأفاظل أغلبها ركزت على قضايا التعليم, والتأطير الديني وكذا ضرورة التواصل بين الأجيال.

فبالنسبة لأشكالية التعليم إتضح أن هناك ضرورة ملحة لأيجاد مؤسسات تعليمية منظمة ذات برامج تعليمية وثقافية موحدة تسهر على تأطير الشباب تأطيرا سليما يتماشى مع مبادئ الهوية المغربية الأسلامية, وكذا الأندماج والأنفتاح على ثقافات البلد المظيف ألمانيا.

أما بالنسبة لتدبير الشأن الديني, فالرأي الغالب أن الخطاب الديني يجب أن يراعي أمورا منها : الألتزام بالوسطية الأسلامية في الخطاب, والأعراض عن التشدد والغلو, والأبتعاد عن الميوعة والأستهتار الذي يضر بالثوابت والقيم الدينية.

كما يجب ألا يكون الاسلام خطابا تاريخيا بمعنى صرد قصص تاريخية فقط , بل يجب أن يكون هناك إسقاط للقيم الأسلامية على واقع الحياة للجالية, وأن خطبة الجمعة يجب أن تعالج أرضية الواقع المعاش وتتفاعل مع الأحداث والمتغيرات التي يشهدها العالم من حولها.

وفي ختام الجلسة حصلت مفارقة عجيبة أثارت حفيظة جميع الحضور, مفادها أنه في اللحظات الأخيرة قام شخص كان

يجلس في الصف الأمامي من القاعة, وأخرج ورقة تميل الى الأحمرار ورفعها الى الأعلى وقال: هذه الورقة تضم أسماء ستة جمعيات إسلامية قررت فيما بينها أن تمثل الجالية المغربية في ولاية هسن فرانكفورت, وأكد على أحقيتها في تبني اللجنة التي سوف تسوغ المشاريع والمقترحات قصد عرضها على الوزارات المعنية في الرباط كي تنظر في مدى ملآئمتها وبالتالي التصديق عليها وإخراجها الى حيز التنفيذ.

وبسرعة عجيبة ومن طرف المسيرين للجلسة, قرأت الفاتحة ورفعت الأقلام , وجفت الصحف, ودعي الحاضرون الى عشاء فاخر نظم على شرفهم.

وبمعنى أخر فإن ما دبر وكتب بالليل في موضوع اللجنة التمثيلية للجالية المغربية قد إنتهى ورفع, والصحيفة ذات اللون الأحمر التى رفعها فارس الليل هذا قد جفت من الميداد ولم يبقى وقت للمراجعة!!

فالتساؤل الدي يطرح نفسه بكل إسرار, هو كيف يمكن لستة جمعيات مغربية إسلامية أن تمثل إثنين واربعين جمعية مغربية أسلامية المتواجدة في ولاية هسن دون التشاور معها وإحاطتها بالموضوع , ودلك بستدعائها اوإخبارها بواسطة

الفاكس. فانا شخصيا أجدها مفارقة عجيبة وما عساي أن اقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل!!

ودارت الايام دورتها وتعاقبت الاسابيع والشهور على هدا الحدث الجلل, وعلىحين غفلة منا نفاجأ بزيارة مباركة طيبة

قام بها السيد محمد عامرالوزير المكلف بالجالية المغربية بالخارج أواسط 2009 الى ولاية هسن فرانكفورت, والدي

أسس فيها لملتقى مغربي الماني للاستثمار, وكدا عدد من الانشطة الاجتماعية التي تصب في صالح الجالية المغربية

ووجه المفاجأة في هده الزيارة ليس محمد عامر وزير الاتصال,وإنما ظهور صاحبنا فارس الليل هدا وصاحب الورقة التي تميل الى الاحمرار والدي أشرت إليه سابقا.فقد إتضح أنه استطاع ان يصل وبطرق ملتوية الى شغل منصب ممثل المجلس

الاعلى للجالية المغربية في ولاية هس بفرانكفورت, ودلك من خلال ظهوره في القناة الاولى وهو يدلي بكلمة مقتضبة بمناسبة زيارة محمد عامروزير الاتصال.واتضح كدلك وياللاسف أنه لايقرأ ولا يكتب,ولكن يبصم!!!!

وفي نفس السياق وفي إطار معرض الكتاب الدي يقام هده الايام في الدار البيضاء مابين 12و16 فبرايرالجاري , وأنا

أتابع فعاليات الملتقى الكبير إد بي أشاهد على القناة الاولى حوار حول هدا الملتقى للصحفى الواعد مصطفى لبيض والدكتور بوزوف تناولا الرواق الخاص بالجاليات المغربية بالخارج في المعرض, وأفاض د. بوزوف بطريقته المعتادة

في طرح إشكالية الابداع الادبي وثقافة او أدب المهجر عند المغاربة, وتدكرت فجأة ماصنعه هو وحاشيته في تمثيلية الجالية المغربية بفرانكفورت , وقلت في نفسي وأنا أغير القناة ... أه كلام !! أه كلام !! أه كلام ..........................................

فقد تناسى أو نسي المسكين أن الدي عينه هو وحاشيته على رأس الجالية يفتقر الى العلم!! والعلم شرط أساسي في كل منصب قيادي , والامة أو الجماعة التي توسد مناصيها القيادية الى جهالها, إنما تحفر قبرها بخمسها!!

وتناسى أيضا ان الوداديات التي أنشأت بعد الاستقلال في بعض العواصم الاوروبية , ان وجودها مجرد تظاهرة إدارية وسياسية ليس لها تأثير مباشر على العائلات المهاجرة من الناحية الاجتماعية ومن ناحية التصدي للمعاملات الجائرة في

الشارع وفضاءات العمل وفي مؤسسات التعليم وعلى مستوى البلديات.

أن جاليتنا في حاجة الى تدخل الحكومة المغربية لدى الحكومات الاوروبية في شكل إتفاقيات تبرم لتسوية المشكلات

واللجوء الى الحوار العقلاني من اجل إشاعة التفاهم والاحترام بين جاليتنا وبين المجتمعات التي تقيم فيها.

كما أننا في حاجة الى أطر حقيقية للتنظيم والحماية والترشيد, وحل للمشاكل الاجتماعية والثقافية واللغوية.

ودون دلك فإنها ستبقى ضحية للعزلة والانفصال والتهميش والضياع



1.أرسلت من قبل الأستاذ محمد كنوف في 10/05/2010 01:26
تحية الى الأخ بوكراع
تذكرتك وانا الذي لم ارك منذ 30 سنة تقريبا .
فقط بشكل مقتضب ، ان الموضوع الذي طرحته هو من المسلمات وما ظهر فيه من أمور وتمثيل انما هو نزر قليل مما يمتهنه الوصوليون الذين يمتازون بالجهل المركب .
لذلك اقول لك ما قاله الزعيم الزطني الكبير سعد زغلول باشا لزوجته حين هبت من نومها على ايقاع مظاهرة ضد الإحتلال الإنجليزي وطلبت منه
أن يقوم من نومه ليحييها كقائد وزعيم . أجابها ،نامي يا صفية ما فيش فايدة .
يا أخي بوكراع عشنا وقرينا ومازلنا والله يستر من تمثيل الجهلة لنا .
تحياتي لكل غيور؟
محمد كنوف
المانيا

2.أرسلت من قبل فقط تصحيح في 10/05/2010 18:06
أنا لا اتفق معك تماما يا سي بكراع، أنت تغني في جهة وجواد الغليظ في جهة أخرى، أين هي علا قة موضوعك بموضوع جواد

3.أرسلت من قبل متتبع للأحداث في 12/05/2010 10:52
ضاع موقفك يا ميمون ولم يبقى لك شيء سوى البكاء على الأطلال،فشلت فشلا ذريعا وارتطمت أحلامك مع هذا الواقع القاسي .
كلامك كله تناقض ومراوغة وهدفك أصبح معروفا ،هو أنك تريد أن تلفت إنتباه الناس إليك ولو على حساب الجمعيات الاخرى .
إذا كان لك مشكل مع صاحب الورقة التي تميل إلى الإحمرار يمكن مواجهته على أرض الواقع، واني بصفتي متتبع لجميع الأحداث التي تهم جاليتنا الموقرة ،أرى أن صاحب الورقة انسان مخلص ووفي لدينه ووطنه وملكه ،يستحق الثناء ليس لكونه عضواً في المجلس الإستشاري ولكن لتفانيه في خدمة الوطن بكل صدق وأمانة .
امشي يا صاحب الورقة التي تميل إلى الإحمرار على الدرب وإلى الأمام ونحن لهم بالمرصاد تلك الحثالة من البشر المتطاولون على أسيادهم ، واصل عملك الدؤوب والنصر حليف لك . أما أنت يا ميمون فنم ولا تستيقظ مافاز إلى النوام ،مت بحقدك وحسدك ودافع على بوصوفيك

4.أرسلت من قبل لا عجب في 12/05/2010 11:12
مقالك يتمحور حول هدف نبيل ويرجى منه الخير وكل الخير للجالية المغربية في ألمانيا خاصة وفي أوروبا عامة. فالمبادرة والالتفاتة الملكية بكل أبعادها التي أشرت إليها في مقالك واهتمامه الملحوظ بهموم وانشغالات الجالية شئ يثلج الصدر. وكي تؤتي مثل هذه البرامج اكلها وتكون عند حسن ظن الجالية في بلاد المهجر، كان يجدر بالقائمين على تنفيذ هذه المبادرة اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب أو بالأحرى مراعاة بعض الشروط الضرورية أثناء تنصيب اللجنة التي سيوكل اليها متابعة والسهر على رصد وطرح مشاكل وهموم الجالية، والعلم على رأس هذه الشروط، حينها يستطيع هذا المجلس أو هذه اللجنة القيام بالمهام المنوطة بها أحسن قيام وأن ترقى الى طموحات وآمال الجالية. بغياب هذه الفلسفة في معالجة مثل هذه الملفات المهمة، سيبقى الوضع على ما هو عليه ويبقى الواقع هو سيد الموقف

5.أرسلت من قبل شاعر أمازيغي ا في 12/05/2010 22:22
بسم الله الرحمان الرحيم

الى صاحب تعتيق رقم 3

اذا كنت أخي الكريم محب لصاحب الورقة الحمراء هذا حقك
فمن أجل حاجتنا الماسة في هذا المنتدى وفي حياتنا لمعرفة ظوابط وأداب النقد البناء والمثمر والمفيد فلاتكن متعصبا من أجل انتقاد صاحب الورقة الحمراء
فالسيد بوكرع له ذراية في هذا الأمر المألم, قبل أن تنقد أستاذك المحترم, تذكر أننا مسلمون ولدينا اهداف واحدة وأمال وطموحات متشابهة من أجل مبادرة طيبة لخدمت الجالية المغربية المقيمة في ألمانيا , فان ذالك يعينك على سلوك الطريق السليم في نقدك...
واذا أردت أن تنقد أي شئ في هذه الدنيا , فضع نصب عينيك الأتي ......
النقد هو حالة تقويم وحالة وزن بألقسطاس المستقيم, وكلما كنت دقيقا في نقدك , بلأجور ولا انحياز ولاتعصب ولاافراط ولاتجاوز كنت أقرب الى العدل والأنصاف, وبالتالي أقرب الى التقوى, قل في منقودك ماله وماعليه ,قل ماتراه فيه بحق ولاتتعد دالك
وشكرا
أخوكم في الله
شاعر أمازيغي


6.أرسلت من قبل مهاجر في 16/05/2010 01:37
عار ان نتكلم على ممثلين لالجالية المغربية ونحن نعيش في بلد ديمقراطي هاؤلاء الناس لا يمثلون الاانفسهم

7.أرسلت من قبل غيور على المثقفين بالمانيا في 16/05/2010 12:23
تحية واجلال الى الأستاذ ميمون بوكراع مقالك كان مقالا هادفا. لقد اعطيت المثل والقدوة في كيفية المساهمة في الدفاع عن جاليتنا المحرومة من أبسط الحقوق الوطنية. هكذا يكون المثقف الملتزم والذي يعرف هموم أبناء منطقته في المهجر.
لقد شعلت شمعة لإنارة الطريق الصحيح، أني أشد على يدك بحرارة و اطلب منك المزيد من العطاء. رجائي اليك أخي بوكراع عدم الاء هتمام بالنقد الهدام وبالذين يصطادون في الواد الحار.


تحياتي

غيور على المثقفين بالمانيا

8.أرسلت من قبل wiesbaden في 16/05/2010 12:51
TU as pas gangee la vote parceque ton ami marouan KAOUAD

9.أرسلت من قبل مهتم في 16/05/2010 21:48
اقترح تفعيل ما تعلمناه في هذه المجتمعات من موضوعية وعقلانية في التعامل مع المواضيع المعقدة.
فبناء على هذى:
- تحيتى للسيد بوكراع على اشعال هذى الحوار
- ارجو من المتدخاين التعامل مع صميم الموضوع لا مع الاشخاص فقط اتباعا للجمل الاخيرة في المقال القيم
انا شخصيا ارى انه يسهل فهم الموضوع اذا ما نضرنا اليه بالمنضور الاقتصادي:
- الجمعيات التي اغلبها ان لم يكن كلها في اطار بناء المساجد (مشاريع ضخمة والحمد لله) تود الانخراط وتحضر مثل هذه اللقاءات (و انا احد ممثلي تلك الجمعيات الذي حضر اللقاء لنفس الدافع) طمعا في نصيب من الميزانية (12.000.000 يورو) المخصصة لاعانة الجمعيات في المهجر.

- المركز يود ان يساهم في تفعيل تحويلات العملة الصعبة للشباب بعد ان جف مصدر الجالية الاولى (كبر السن وازمة الشغل بدون تاهيل جامعي)
Win - Win Situation. Why not?
الكل يستفيد فلم الانفعال والتعصب.
اتركو فقط استعمال الدين الحنيف فى هذه المعادلة الاقتصادية

10.أرسلت من قبل شاعر أمازيغي في 17/05/2010 15:09
موقف الرجولة
ميمون شخص عادي ان تراه من بعيد وفي القريب يبهرك بالجواب
متفرد في طرحه و أسلوبه ويغضب الجهال منه بلا أسباب
فأنا أصاحبه حبا وخيرا وماصاحبت مثله من الرجال
كله أمل واجتهاد موفق وفي المقالات صريح
لايغظ قط من شئ تافه يعلوه صمت وشك واكتآب
فحافلة شرذمة الجهلة ان ضلت تغضبه فهي في طريق الانقلاب
فكل من يغضبه ويكرهه ناس هم جهال
سيبني ميمون جسر جالية بالعلم وليس باطباق الحمس وأكواب الشاي
يعلوه ويعلو شامخا آه يتحدى بطولة الجهال
أو يعلوا أكثر من ذالك ويلامس صاحب الورقة الاحمرار

تحية بعد هذا كله الى الأخ بوكر ميمون في موقفه , وتحية له في رجولته
ان المال يشتري الخون, الضعفاء ,المتمردين والجهلة, لكنه لايستطيع أن يشتري الرجال
ماذا بقي..........وماذا أقول
بقيت كلمة أخيرة.....
باززززز باززززز باززززز
شاعر أمازيغي






11.أرسلت من قبل شاعر أمازيغي فقط لتصحيح في 17/05/2010 22:53
موقف الرجولة

وفي القريب يبهرك بالجواب ميمون شخص عادي ان تراه من بعيد
ويغضب الجهال منه بلا أسباب  متفرد في طرحه و أسلوبه
وماصاحبت مثله من الرجالفأنا أصاحبه حبا وخيرا
وفي المقالات صريح كله أمل واجتهاد موفق
يعلوه صمت وشك واكتآب لايغظ قط من شئ تافه
فهي في طريق الانقلاب فحافلة شرذمة الجهلة ان ضلت تغضبه
وليس باطباق الحمس وأكواب الشاي سيبني ميمون جسر جالية بالعلم
يتحدى بطولة الجهال يعلوه ويعلو شامخا آه
ويلامس صاحب الورقة التي تميل الى الاحمرار أو يعلوا أكثر من ذالك



تحية بعد هذا كله الى الأخ بوكر ميمون في موقفه , وتحية له في رجولته
ان المال يشتري الخون, الضعفاء ,المتمردين والجهلة
لكنه لايستطيع أن يشتري الرجال
ماذا بقي..........وماذا أقول
بقيت كلمة أخيرة.........


باززززز........... باززززز.............. باززززز


شاعر أمازيغي

12.أرسلت من قبل agha في 18/05/2010 14:56
Ms boukraa est un homme respektabl sans discution.mais son guideur Haj Marouan c´´est le chaitan de -masjid badr-a wiesbaden
ce KAOUD ne doit pas rester dans masjid .si vous croyer pas frere mouslims vous pouvee demonder les habitons de TAMSAMAN
exact village KRONA.le KOUAD haj marouan son beau frere est un dokteur aTamsaman.vous demander les gens deTamsaman
sur ce dokteur qui travail a l hopital de bodinar et habitte aKRONA.et vous aller savouar ceque je veus dir.

13.أرسلت من قبل ahmad في 18/05/2010 22:33
كلامك تافه لم أعرف مقصودك أنت على ماأظن أناني

14.أرسلت من قبل Jamal في 25/05/2010 09:22
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, أخي ميمون أولا جزاك الله خيرا على متابعتك واهتمامك بما يدور في هذه الإجتماعات المزيفة، ودعني أقول لك نحن كجمعيات إسلامية أو كجمعيات ثقافية مغربية (أمازيغية كانت أم عربية) يجب أن نتحد لنحل على الأقل بعضا من مشاكلنا فكيف يمكن للحكومة أن تحل مشاكل التعليم لنا في أوربا والتعليم في المغرب له مشاكل أكثر تعقيدا ألا تعرف أن الآباء في المغرب باتوا لا يثقون في التعليم بالمؤسسات الحكومية فحتى ذوي الدخل الجد بسيط سجلوا أبنائهم في المدارس الخاصة، إخواني هذا مثال بسيط وليس كل الموضوع
وبكل صراحة نعترف ونجل كمواطنين كل المجهودات الملكية ونسأل الله أن يوفقه إلى مافيه الخير ولكن مع الأسف لا نرى إلا السماسرة والعطشى اللاهثين وراء المناصب لتحقيق مصالحهم الشخصية فحق عليهم القول على هؤلاء - أنا والطوفان من بعدي- فلا أريد ذكر هذه الجمعيات حفاظا على وحدتنا كمسلمين ومغاربة وأمازيغ أيظا
في الموضوع الكثير ما يقال فندعوا الله أن يوحد القلوب حتى تتحد الآراء وننجوا بأبنائنا قبل أن يسحب الوقت البساط من تحت أرجلنا والله الموفق.


في نفس الركن
< >

الخميس 3 ماي 2018 - 14:39 إبليس عليها جالس