المجلس المركزي للمغاربة بألمانيا يختتم أنشطته الرمضانية


المجلس  المركزي للمغاربة بألمانيا يختتم أنشطته الرمضانية
ألمانيا / محمد اليعقوبي:

تتويجا لمختلف أنشطتة الرمضانية لهذه السنة ، وكعادته نهاية كل شهر رمضان ، نظم المجلس المركزي للمغاربة بألمانيا ليلة يوم الإثنين 06 شتنبر 2010 م بإحدى القاعات العمومية بمدينة فرانكفورت حفل استقبال وتكريم على شرف كل الفاعلين المساهمين في إنجاح أنشطة رمضان لهذه السنة ، وخاصة العلماء والدعاة والأئمة والمرشدين الذين وفدوا من المملكة المغربية .

هذا ، وبعد افتتاح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم ، كانت الكلمة للسيد أحمد أياو رئيس المجلس المركزي للمغاربة بألمانيا والذي رحب من خلالها بالحضور الكريم مقدما شكره الجزيل بكل الأساتذة والمقرئين الذين ظلوا طيلة الشهر الكريم يقدمون دروس ومواعظ وتوجيهات لفائدة الجالية المغربية والمسلمة بألمانيا ، ومنوها في الوقت نفسه بمجهودات مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة القاطنين بالخارج والوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بالجالية ، والمجلس الأعلى للجالية المغربية بالخارج والقنصلية العامة للمملكة المغربية بفرانكفورت والذين ساهموا كلهم كل حسب مسؤوليته في أن تمر أنشطة رمضان لهذه السنة في أحسن الظروف .

بعد ذلك تناول الكلمة السيد فتح الله بنشريف القنصل العام للمملكة المغربية بفرانكفورت مشيدا بمجهودات جنود الخفاء الذين مافتئوا يضحون بأوقاتهم خدمة للعلم وللعلماء ، ومنوها بالمجهود الخاص لمسيري المساجد في إكرام ضيوفهم القادمين من المغرب .. كما اشار السيد القنصل في معرض كلمته المطولة إلى ضرورة المساهمة الفعالة في مشروع الحكومة الألمانية تدريس التربية الإسلامية في المدارس الألمانية ، وكذلك حث الحاضرين على المساهمة والمشاركة الفعالة في انتخابات ممثلي الأجانب بجماعة فرانكفورت المقررة ليوم 07 نوفمبر من هذه السنة .. لينتقل بعد ذلك إلى الحديث عن ظاهرة شراء وبناء وإعادة بناء المساجد بألمانيا موجها نداء إلى المســؤولين بالتفكير مليا في الاحتياجات الفعلية لأبناء الجالية المغربية بالخارج .. كما تأسف على غياب العنصر النسوي عن هذا اللقاء رغم يقينه التام بوجود طاقات نسائية نشيطة داخل عدد من المساجد والجمعيات المغربية بفرانكفورت .

وقد تلت هذه الكلمة كلمات كل من السيد العربي الكتاني باسم العلماء والأئمة القادمين من المغرب ، والسيد أحمد الهاشمي باسم أئمة ألمانيا .

وعلى هامش هذا اللقاء ، أقام المجلس المركزي للمغاربة بألمانيا مأدبة عشاء على شرف كافة الحاضرين والذين بلغ عددهم أزيد من 200 مدعو قدموا من مختلف مناطق ألمانيا .

وفي الختام تم توزيع عدد من الهدايا والشواهد التقديرية على كافة المشاركين والمساهمين في أنشطة المجلس الرمضانية لهذه السنة.

وتجدر الإشارة إلى أن المجلس المركزي للمغاربة بألمانيا وبمناسبة خمسين سنة من بداية هجرة المغاربة إلى ألمانيا ، سينظم نشاطين إشعاعيين بكل من فرانكفورت و إيسن على التوالي يومي 24 و 26 من الشهر الجاري سيعرفان حضور شخصيات وازنة على الصعيدين المغربي والألماني .