المخابرات تتعقب أنشطة الريفيين وعناصرها في صراع حول المناصب


المخابرات تتعقب أنشطة الريفيين وعناصرها في صراع حول المناصب


ترويج لمغالطات ودفاع عن خطاب الدولة المركزية وصراع ساخن في المربع الأمني



فكري الأزراق*:



بعد اللقاء الذي نظمه "أكراو ن أريف" ببروكسيل يوم السادس من هذا الشهر حول موضوع "مستقبل الريف : جهوية أم حكم ذاتي؟" وبعد النقاش الذي دار في برنامج "إيمراكاج" بإذاعة المنار البلجيكية حول نفس الموضوع، سارعت عناصر الإستخبارات المغربية بالديار الأوروبية إلى دبج تقارير محرضة ضد النشطاء الريفيين المشاركين في النقاش، حسب ما نقلته "صحافة المخابرات المغربية" وأخص بالذكر هنا جريدة المساء التي نقلت في باب "سري للغاية" بأن مصالح "لادجيد" في أوروبا تعيش غليانا حقيقيا على جبهات مختلفة! والتي حضرت –أي عناصر لادجيد- بكثافة اللقاء الذي نظمه "أكراو ن أريف" ودبجت تقاريرها بسرعة لتقم بإرسالها إلى الرباط قصد التحليل والتمحيص!

هنا يبدو لي شخصيا أن المخابرات المغربية صارت آلة تحت رحمة ساعة ما انفكت عقاربها تسرع في الدوران، ومعها صحافة المخزن الجديد "المساء وما جاورها" يؤسس عناصرها لمنطق المؤامرة الجديد الذي بدأ يحاك ضد الريف والريفيين بغية التسابق على المناصب لاسيما بعد الصراع الذي عرفه ويعرفه المربع الأمني والإستخباراتي بالمغرب حاليا، ويبدو أيضا أن الأجهزة الإستخباراتية بالمهجر تسعى إلى اختراق أكثر للجالية وتشحنها بالأفكار "العرومركزية" التي تخدم مصالح المخزن المركزي بالمهجر... لنركب الصورة بوضوح أكثر



الخطاب الإستخباراتي على أمواج راديو المنار!



في حلقة برنامج "إيمراكاج" ليوم الأحد 31 يناير المنصرم الذي استضاف أحد المدافعين عن الخطاب العروبي المركزي وأحد المطبلين للنظام المخزني اللاديموقراطي "محمد غولا" الذي حاول تغليط الرأي العام بخطاب لا أس ولا أساس له من الصحة، حيث قال بالحرف في سياق حديثه عن تاريخ الريف "إن محمد بن عبد الكريم الخطابي لم يسبق له أن أسس الجمهورية الريفية، ولم يسبق له أن دعا إلى ذلك" وبعد تدخلات بعض المشاركين في البرنامج وتصحيحهم لمغالطات غولا اتهمهم بالعنصرية والتطرف ، وحين سأله مقدم البرنامج هذا السؤال : لماذا كل المتدخلين غير متفقين مع رأيك؟ أجاب "ليس كل المتدخلين، ليس نخبة كبيرة ممن لا يتفقون معي، بل إن كل هؤلاء ينتمون إلى فكر واحد، ويسقون من منبع فكري واحد"... السيد محمد غولا هنا بدا مثل أي "سيكليس" مبتدأ، عندما يفشل في كشف عطب الدراجة يقول لصاحبها "راه عندك الديفو في لاصورانص" (لديك مشكل في التأمين!).

غولا، في الحلقة المذكورة حاول رغم أنوف كل المتدخلين الترويج لأكاذيب ومغالطات تاريخية يظهر من خلال القراءة التحليلية لتصريحاته، وبالنظر إلى علاقته مع جمعية تخدم مصالح الدولة المركزية ببروكسيل وهي "رابطة الريف" أنه مسخر من طرف جهات مخزنية لتغليط ولو جزء صغير من الرأي العام الريفي بالمهجر لغاية معلومة، وهي "محاولة فاشلة" للتأثير عن مجريات النقاش سواءا بالبرنامج المذكور أو في اللقاء الذي نظمه "أكراو ن أريف" وبالتالي التأثير على التوجه الريفي بالمهجر خاصة ببلجيكا وهولندا بشكل عام...



جريدة المساء أو ذراع "لادجيد" الإعلامي



الخبر، أو السر الذي نقلته المساء في بابها السري للغاية، والذي مفاده أن عناصر لادجيد ببروكسيل التقوا بنظرائهم الهولنديين والبلجيكيين قصد تتبع مجريات النقاش في اللقاء الذي نظمه "أكراو ن أريف" يعتبر إشارة قوية من الجريدة مفادها أن "المساء هي الذراع الإعلامي ل لادجيد" خاصة إذا علمنا أن الخبر الذي نقلته هو في حد ذاته ملخص لتقرير استخباراتي –أنظر ملحق سري للغاية المرفق-، وكلنا يعلم أن الصحافة المغربية تمنع عليها المعلومة، وكلنا يعلم أن الصحفي "مصطفى حرمة الله" المحرر السابق بأسبوعية "الوطن الآن" قضى سبعة أشهر بالمركب السجني "عكاشة" بعد تسريبه لتقرير استخباراتي، فلماذا لا تتابع جريدة المساء بنفس التهمة التي توبعت بها أسبوعية الوطن سابقا؟ أليست هذه إشارة قوية إلى أن المساء تعمل تحت إمرة الاستخبارات المغربية؟



صراع على صفيح ساخن داخل المربع الأمني



بتاريخ 14 دجنبر 2005 عين "عبد اللطيف الحموشي" مديرا جديدا للمديرية العامة للتراب الوطني "الديستي" خلفا لأحمد حراري والجنرال العنيكري وعلابوش وهو المنصب الذي يشغله لحد الأمن تلميذ الجنرال العنيكري الذي عين قبل شهور مفتشا للقوات المساعدة في الجنوب، وتم تجريده من صلاحية مراقبة الحدود الشمالية، وبهذا عاد من جديد عبد اللطيف الحموشي إلى الواجهة تماما مثلما كان تعيينه على رأس "الديستي" قد أعاد مجددا جنرالا لا يخفت بريق النجوم التي ترصع كتفيه إلا لتعود للمعان مرة أخرى...

ما علاقة الحموشي بالجنرال؟ هل خرج عبد اللطيف الشاب الإستخباراتي من جلباب الجنرال؟ وهل ما يعيشه الجنرال حاليا بأكادير هو إبعاد واستمرار لتقزيم أدوار جنرال صعد نجمه بعد أحداث 16 ماي الإرهابية؟ أم تجديد الثقة في جنرال سيضطلع بأدوار تاكتيكية في مركز الثقل الصحراوي الإستراتيجي للمغرب وأمريكا وفرنسا على حد سواء؟ وما علاقة تسابق العناصر الإستخباراتية المغربية بأوروبا على المعلومة بتسابق الرؤوس الكبيرة على المناصب الحساسة؟ وما علاقة كل هذا بالمشهد السياسي والحزبي المغربي وخاصة بحزب الأصالة والمعاصرة الذي خرج مؤسسه "عالي الهمة فؤاد" من رحم الاستخبارات؟

المخابرات لعبة قط وفأر، مسألة عتمية وابتعاد عن الضوء وفر وكر... ولا يمكن لأخطاء المشتغلين بها إلا أن تظل خلف الستار وبعيدا عن الأضواء...

الحموشي، رجل أمن تقنوقراطي، يضبط ملفات الإسلاميين، يشتغل عليها باحترافية ويتقن إدارتها، ويحترم حجمه في المعادلة الأمنية التي رسم الجالس على العرش مربعاتها، وهو يعتمد على رفاق دراسته بدقة مرسومة الأهداف، سواءا في الداخلية أو "لادجيد" في مرحلة لاحقة من انتقال ياسين المنصوري من الشؤون الداخلية بوزارة الداخلية إلى المخابرات الخارجية، قبل أن ينزل الهمة من سيارة ظل مبهما إن كان قد طلب منه النزول منها، أم هو الذي التمس من سيده النزول منها لإعادة هيكلة المشهد السياسي بتشعباته الأمنية والجهوية.

لا يجب أن ننسى أن الجنرال العنيكري نفسه الذي كتبت مجلة "جون أفريك" أنه ظهر مباشرة بعد إبعاده من الإدارة العامة للأمن الوطني في القاعة المخصصة للضيوف الاستثنائيين في فندق الهيلتون بالرباط أسر لمقربين من المجلة أن إبعاده جاء نتيجة تواطؤ الثنائي الهمة وياسين المنصوري وهذا معناه أنه في مرحلة لاحقة من إبعاد حراري جرى التوافق بين نائب الملك في الأمن والمخابرات الخارجية على شخص نجح أو قدر الثنائي –بتكليف من الملك- أنه سينجح في وضع المسافة الضرورية بينه وبين رئيسه الجنرال العنيكري.

الصراع الذي عرفه المربع الأمني والذي بدأت إرهاصاته إثر الشروع مباشرة في تطبيق ترتيبات ما بعد 16 ماي 2003 كان بداية النهاية لجنرال قيل أنه يعيش بسبعة أرواح!

لإزاحة حراري جرى التوافق بين الهمة وياسين المنصوري الذي كان مرؤوسا حينها للوزير المنتدب لدى وزير الداخلية على شخص سيخلف تلميذ الجنرال العنيكري بلا امتدادات داخلية أو خارجية، لا أمريكا وراءه ولا فرنسا تدعمه، وليست لديه علاقات مع الجنرالات، وكل ما في الأمر أن نجمه برز حينما استعان به العنيكري كواحد من السواعد التي استعملت لإزالة البصري وقطع علاقاته مع الأجهزة الأمنية...

وضع الملك محمد السادس الجنرال في المكان الذي أراده وفي الموقع الذي ظهر فيه الجنرال قبل أيام من تعيينه وعدسات الكاميرا تسلط عليه الضوء إلى جانب وزير الداخلية آنذاك شكيب بنموسى وسعد حصار كاتب الدولة في الداخلية والشرقي اضريس المدير العام للأمن الوطني مباشرة بعد عودة "التامك" ومجموعته من زيارتهم إلى تندوف... هل نحن أمام عملية تطويق هادئة للجنرال بناني في الجنوب، وتوسعة الجدار الأمني من جهة أخرى لسد جزء من الفراغ في الصحاري المغربية ومحاصرة أعضاء القاعدة الذين يجدون في الكثبان الرملية والصحاري مرتعهم للتداريب والتنسيق بعيدا عن عيون المراقبة، الشيء الذي لن يسمح به المغرب ولا أمريكا ولا فرنسا؟ هل نحن أمام تعيين قد يبدوا في ظاهره إقالة وعقابا وغضبة ملكية وفي باطنه يخفي الكثير من التاكتيكات الأمنية التي لا تخلو منها الحسابات الأمريكية والأوروبية الإستراتيجية؟

ثم ما علاقة الصراع المحتدم حول المربع الأمني داخل المغرب بـــ "غليان عناصر لادجيد على مختلف الجبهات بأوروبا"؟ ألا يمكن القول في نهاية المطاف بأن كل ما يحدث اليوم في أوروبا، خاصة في بلجيكا وهولندا من تسابق حول المعلومة واستعمال مختلف الوسائل لذلك ومنها تسخير بعض الجمعيات، هو تسابق على المناصب الحساسة داخل الأجهزة الأمنية؟....

وحدها الأسئلة ترى في حقل ألغام المناصب الأمنية الحساسة، أما الأجوبة فتراهن على ذكاء القارئ وتتبعه لمجريات الأحداث.

* Fikri-87@hotmail.com

المخابرات تتعقب أنشطة الريفيين وعناصرها في صراع حول المناصب



1.أرسلت من قبل mis narif في 14/02/2010 23:55
أزول.
عش يوما ترى عجبا .
فكري الأزرق وعادل أربعي صديقان حميمان فياترى ماذا يجري
إن فكري الأزرق وعادل أربعي أصبحا وسيلة لجص نبض الشارع الريفي
وأصبحا معروفان لكل القاصي و الداني و لكل أدنى بصيرة.
و أصبحا يقومان بدور المد و الجزر ففكري الأزرق يقوم بدور المد من المغرب في حين يقوم عادل بدور الجزر من اوروبا
فأنا أقول لكم يا ولدان إن المناضل و المثقف الريفي الحر الذي يحمل هم الريف عَصِيُّ عليكما أن تستدرجانه إلى هذه المؤامرة الخبيثة. وإنه أكبر مما تضنون لأن البحر عندما سيهيج لا يبقى المدي ولا الجزري كلاهما سيذهبان إلى مزبلة التاريخ.

2.أرسلت من قبل ayoujir في 15/02/2010 12:11
لا تحاولو تظخيم اغراو ناريف، فهو يتكون من اربعة عناصر شوماج

3.أرسلت من قبل fifi hor في 15/02/2010 18:22
أزول
إن دل هذا على شيء إنما يدل بأن كلمة صغيرة من شخص عادي هزم فكري و شرذمته .

4.أرسلت من قبل امازيغي حر في 16/02/2010 20:29
قال الله ثعالى) إن اتاكم فاسق بنبأ فتبينوا عسى أن تصبوا قوما بجهالا فتصبحوا على ما فعلتم ندمين( و الله محمد الغولا لم يقل إلا الصدق وقد ظلم كثيرا من صاحب هذا المقال الذي يبدوا متحيزا لأ طراف ما ولم يقل الكلام الحرفي الذي قاله الرجل و بل حرف كلامه و قد سمعة هذا البرنامج و قال ) إن محمد بن عبد الكريم الخطابي رجل مجاهد في سبيل الله وذا فكر إسلامي وبيعته القبائل الريف على الجهاذ و تكويين دولة الإ سلام إنطلاقا من الريف إن محمد بن عبد الكريم الخطابي لم يكون مركسين أو ليلينين ولم يعرف شئ عن الفكر التحروري الشيوعي بل كان دو فكر إسلامي ( كنت أتمنى من صاحب المقال ان لا يحرف كلا م هدا الرجل وغالب الظن لم يستمع لهدا البرنامج او سيرالتشويه او لطعن عن أي شخص يحمل الفكر إسلامي

5.أرسلت من قبل مغربي حتى النخاع في 16/02/2010 20:57
بسم الله الرحمان الرحيم الى متى نبقى في هذا صراع الذي يدخلنا في زاويا ضيقة وهذا صراع لاجدوى منه علينا انلتفت الى الاعداء الذين يتربصون بنا دوائر البوليساريو شرذمة القليلة تتربص دولة مجاورة تتربص عندي اضافة الى الاخ المتدخل او المتكلم على المخزن انت نائم في بيتك والمخزن يحروسك وهو لاينام حتى تكون انت في راحة اليست هذه نعمة من الله واجبه ديني والاخلاقي نسال الله العضيم ان يوفق هذا الامن الى ما يحبه ويرضاه عاش الملك عاش شعبنا الابي

6.أرسلت من قبل driss في 16/02/2010 21:36
أنا أمازيغي وأنطلق .
فأنا حقيقة أتعجب لهؤلاء الناس الذين يدعون إنتماأهم لمحمد بن عبد الكريم الخطابي زورا وبهتانا.
فهل صحيح أن هؤلاء الناس يقتدون بشخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي !؟ ؟
لأنه من يتبنى بطولة قائد ما لابد وأن يقتدي به في خلقه و معامالاته و سلوكه و قيمه
* محمد بن عبد الكريم الخطابي كان خلقه خلق الإسلام حيث رباه أبيه الفقيه
* محمد بن عبد الكريم الخطابي وحد قبائل الريف على الإسلام وأخذ عليهم العهد في إجتماعه معهم قبل الثورة على أن يجاهدو المحتل الإسباني حتى آخر قطرة من الدم و أن يتحا كمو إلى الشريعة الإسلامية.
إذن أين هؤلاء الناس من شخصية محمد عبد الكريم الخطابي الذين أصبح شغرهم الشاغر هو مطالبتهم بعلمانية الدولة المغربية.اللهم إن كان هؤلاء من الناس الذين كانو معجبون بشخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي مثلهم كباقي سكان كولومبيا والصين و روسيا ......فهذا لا حرج عليهم.