المدير العام للإيسيسكو يشيد بإنشاء مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة


ناظور24 / محمد العزوزي


تعد مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، التي ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، يوم الإثنين مراسم الإعلان عن تأسيسها ، مبادرة تروم توحيد جهود علماء المغرب والدول الإفريقية الشقيقة بهدف التعرف على قيم الاسلام المتسامح، ونشرها وتفعليها.

ويجسد إنشاء جلالة الملك أمير المؤمنين لهذه المؤسسة، الوعي الثابت والعميق لجلالته بالأهمية التي تكتسيها الأواصر سواء الروحية أو التاريخية والثقافية التي تربط المغرب وإفريقيا، بالنظر إلى الارتباط الوثيق للمملكة بهذه القارة.


و قد أشاد بالمناسبة الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجرى، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، بإنشاء مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، لأجل حماية العقيدة الإسلامية والوحدة الروحية للشعوب الافريقية من كل النزاعات والتيارات والأفكار التضليلية التي تمس بقدسية الإسلام وتعاليمه ومقاصده.

و اعتبر الدكتور التويجرى إن إنشاء هذه المؤسسة سيحقق التنسيق والتكامل والتعاون بين علماء أفريقيا ويعزز جهودهم فى نشر تعاليم الإسلام السمحة، ومواجهة تيارات الغلو والتطرف التى تهدد أمن القارة الأفريقية واستقرارها.

وتوجه المدير العام للإيسيسكو بالشكر والتقدير إلى جلالة الملك محمد السادس على رعايته لهذه المبادرة الخيرة ودعمه لها، وهو ما يؤكد مكانة المملكة المغربية وقوة إسهامها فى نشر تعاليم الإسلام السمحة، ودعم دول القارة الأفريقية فى شتى المجالات، وأكد الدكتور التويجرى استعداد الإيسيسكو الكامل للتعاون مع هذه المؤسسة فى تحقيق رسالتها السامية.

ومن جهته قال الشيخ إبراهيم صالح الحسيني، رئيس هيئة الإفتاء والمجلس الإسلامي النيجيري، في كلمة باسم العلماء الأفارقة، “ونحن إذ نعيش أحزانا وآلاما بسبب ما آل إليه أمر الأمة من انتشار الغلو والتطرف في كثير من البلدان إذ بنا نسمع ونلبي نداء الملك محمد السادس لتكوين هذه المؤسسة”.
وأضاف أن هذه المؤسسة تجمع بين العلماء الأفارقة مغاربة وغيرهم قياما بواجب الدعوة إلى الله تبارك وتعالى اقتداء بأسلافنا الأوائل الذين نشروا الإسلام بصفائه ونقائه في ربوع القارة السمراء بالأخلاق الفاضلة والقيم التي جاء الإسلام لنشرها لإسعاد البشرية جمعاء.

وقال إن المغرب الذي له الفضل في نشر القيم الإسلامية، تجمعه مع كل الدول الإفريقية العقيدة والمذهب والمنهج السني في التصوف والسلوك “فنحن جميعا أشاعرة ومالكية على مذهب الإمام الجنيد في السلوك”، مضيفا “لذلك فإننا نعتبر النداء إلى هذه المؤسسة عملا جاء في وقته”. وتابع “من هنا فنحن بإسم أصحاب الفضيلة العلماء من إفريقيا الحاضرين والذين تغيبوا لأعذار شرعية مع تصميمهم على الحضور لاحقا إنشاء الله، نعلن قبولنا النداء لهذه الدعوة وبأن هذه الدعوة جاءت في وقتها”.

وتتوخى هذه المؤسسة التي تتخذ من الرباط مقرا لها، أيضا تشجيع البحوث والدراسات في ما يخص الفكر والثقافة الاسلامية، رغبة من أمير المؤمنين في المحافظة على وحدة الدين الإسلامي وصد التيارات الفكرية والعقدية المتطرفة ، وفتح فرص لتبادل الآراء بين علماء القارة الإفريقية وتنمية مدارك الناس العلمية والمعرفية.

وستعمل هذه المؤسسة الفريدة من نوعها على الصعيد الإفريقي، على إحياء التراث الثقافي الإفريقي الإسلامي المشترك من خلال التعريف به ونشره والعمل على حفظه وصيانته.

كما تسعى المؤسسة ذاتها إلى توطيد العلاقات التاريخية التي تجمع المغرب وباقي دول إفريقيا والعمل على تطويرها والتشجيع على إقامة المراكز والمؤسسات الدينية والعلمية والثقافية في القارة.
وستحرص ايضا على تنشيط الحركة الفكرية والعلمية والثقافية في المجال الإسلامي، وربط الصلات وإقامة علاقات التعاون مع الجمعيات والهيئات ذات الاهتمام المشترك على صعيد القارة الإفريقية.