المعتقل السابق محمد بنجدي إبن آيت سعيد ينفي إستقالته من "البيجيدي" ويصدر بيانا للرأي العام


المعتقل السابق محمد بنجدي إبن آيت سعيد ينفي إستقالته من "البيجيدي" ويصدر بيانا للرأي العام
ناظور24:متابعة

نفى محمد بنجدي المعتقل السابق في بيان للرأي العام ، الأخبار التي تم ترويجها مؤخرا بعدد من المنابر الإعلامية المحلية والوطنية عن عزمه الإستقالة من حزب العدالة والتنمية . 

وجاء في البيان الذي توصلت به ناظورسيتي ، "على إثر نشر بعض الجرائد الإلكترونية الاقليمية والوطنية خبر تلويحي بالاستقالة من حزب العدالة والتنمية من دون ان تتحق من صدقية الخبر وبعيدا عن اخلاقيات مهنة الصحافة قامت هذه المواقع الإلكترونية بنشر هذا الخبر ومنه فإني اعلن للرأي العام المحلي والوطني أنني لم أقم بتقديم استقالتي ولم ألوح بذلك اطلاقا عكس ما ذكرته هذه الجرائد .." 

وأكد بنجدي في البيان ذاته انه مستمر في نضاله داخل حزب العدالة والتنمية كعضو عامل به وذلك عن قناعة راسخة رسوخ الجبال على حد تعبير البيان ، مشيرا الى أنه تم إنتدابه من طرف أعضاء الحزب من اجل الحضور كعضو مؤتمر بالمؤتمر الوطني الثامن لحزب العدالة والتنمية مشددا على أنه إختار حزب العدالة للعمل به سياسيا بشكل مؤسساتي خدمة لوطني وبلدي ومنطقتي التي اعتز بالانتماء إليها . 

واعلن بنجدي في ختام البيان عن تضامنه اللامشروط مع المعتقلين في السجون ، مبديا إستعداده للنضال من أجلهم ومن أجل القضية التي اعتقلوا بسببها نضالا غايته مطالب إجتماعية مشروعة ، "لم تكن قط في قاموس الاوطان جرما يحاسب عليه أبناء الوطن الأبرار"، حسب تعبير بنجدي في البيان ذاته . 

هذا وكان بنجدي قد عانق الحرية مساء يوم 29 يوليوز الماضي رفقة معتقلي "شبيبة العدالة والتنمية" المتهمين بالاشادة بالارهاب على خلفية حادث مقتل السفير الروسي في تركيا ، بعد إطلاق سراحهم من سجن الزاكي بسلا، بموجب عفو ملكي بمناسبة عيد العرش بعد أن قضوا في السجن ما يقارب 10 اشهر .