المغرب مع شارلي وليس شارلي


المغرب مع شارلي وليس شارلي

موقف وسط معتدل تاريخي تسجله حكومة بنكيران على لسان وزير الخارجية صلاح الدين مزوار، حين أكدت رفضها الإرهاب و حضورها المسيرة العالمية بباريس بشرط واحد أوحد هو عدم وجود الرسوم المسيئة لخير البرية صلى الله عليه وسلم بشعارات ولافتات التظاهرة المليونية.

هو موقف يمكن أن نصفه بالشجاعة قبل أن نصفه بالنبل و أنه يستند لمرجعية البلد المسلم تحت إمارة المؤمنين.

لم نقرأ في القنوات العالمية ومنها الجزيرة و فرانس24 من تصرف مثل هكذا تصرف، يعبر عن غيرة سليمة على مقدسات الشرع الحنيف، لم يسلك هذا المسلك لا ملك الأردن وعقيلته ولا وزيرا خارجية مصر و الجزائر مثلا.


ولعل عقد هاته التظاهرة يوم 11 يناير جسد ذكرى المطالبة بالاستقلال التام عن فرنسا و إيديولوجيتها العلمانية الصرفة، بعد أيام من احتفال الأمة الإسلامية بمولد خير البرية، الذي يجب أن نحتفل بسنته وندافع عن قداسته.

فهل الهولوكوست أكثر قداسة من الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ كما أورد عبد الباري عطوان ؟ و لماذا لا نطالب كأمة إسلامية بحماية مقدساتنا كما يحمى اليهود في ما يسمى معاداة السامية ؟ هاته المعاداة التي تشمل كل ما له علاقة باليهود بما في ذلك الدين اليهودي والعنصر اليهودي ...

لقد اشترط المغرب ضمنيا شرطا ثانيا هو حماية المعتقد الإسلامي مثل ما يحمى المعتقد اليهودي، لكننا نحتاج إسلاميا وعالميا لموقف ثابت و كفاح من أجل تجريم المس بالإسلام تماما كما يجرم معادو السامية، نحتاج لقانون دولي بضغط إسلامي كثيف لإصدار قوانين وتشريعات تجرم من يتطاول على الرسل والانبياء جميعا دون اي استثناء؟

مزوار نفسه ربط بين الازدواجية في الصراع العربي الصهيوني و بين نشوء داعش وغيرها ، حيث يشكل تناول الأمم المتحدة وأمريكا لقضايا عربية و إسلامية مصيرية كالقضية الفلسطينية بالفيتوهات المتعددة ، أسبابا مباشرة لنشوء الفكر المتنطع الدموي.

لقد كان تبعا لذلك تصويت أمريكا و أستراليا و غيرهما ضد إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين في حدود 1967 و امتناع نيجيريا الدولة الإسلامية عن دعم الفلسطينيين ، تصويتا لصالح داعش و لصالح بوكو حرام في نيجيريا.

وعلى الدولة الفرنسية ألا تصوت من جديد لصالح أمثال كواشي و كولابولي وبومدين ، بتقريبها للصهاينة دون المسلمين، بالمحافل الدولية التاريخية.

كثيرة هي الأصوات الداعية لقراءة إرهاب شارلي و المتجر اليهودي قراءة واقعية متأنية لمعرفة حجم الأضرار والمعاناة التي يعانيها المسلمون عقديا و سياسيا.

كيف يعقل أن يمنع الفلسطينيون من الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية ؟ وكيف يرهب الأمريكيون والصهاينة الفلسطينيين و يساومونهم بقطع أرزاقهم إن هم انضموا لمحكمة الجنايات ؟ هل الجنس العربي من طبقة متأخرة ؟ هل الفلسطينيون سكان فلسطين المتأصلين لا حق لهم في الدفاع عن أنفسهم تحت غطاء التشريعات الدولية الجامعة لكل الأمم و الشعوب تحت شعارات حقوق الإنسان و التعايش السلمي ؟ أليس الفلسطينيون من الشعوب السامية أيضا ؟

شرط ثالث كان ينبغي أن نشترطه لكي نحضر مسيرة تشارلي وهو تغييب مجرمي الحرب الدوليين الحاضرين بها ، وعلى رأسهم النتن ياهو ، الذين قتلوا نساء و أطفال صبرا وشاتيلا وقانا وغزة بكل أنواع الأسلحة المحرمة ، مما تسبب وسيتسبب في ظهور داعش و مثيلاتها...
شوف ما تشوف ، هل تبقى سياسة المغرب الخارجية على قوتها الحالية التي حققتها في هذا السلوك الاستثنائي ، و اكتسبت تعاطف الجمهور العربي والإسلامي الواسع، أم أنها لمسة حنان ما تلبث أن تتلاشى ؟
وما يمنع المغرب من الذهاب بعيدا في العمل على سن قانون دولي للذود وحماية الأديان السماوية والمقدسات الإسلامية؟

وهل تتصرف المملكة المغربية مستقبلا اتجاه قضايا استراتيجية كحماية القدس عاصمة فلسطين بنفس الموقف الرجولي التاريخي ؟ سؤال ستجيب عنه المفارقات و المضاربات السياسية والديبلوماسية القادمة مستقبلا.