المغرب يحتل موقعا استراتيجيا لتحقيق الاندماج الطاقي بالمنطقة


المغرب يحتل موقعا استراتيجيا لتحقيق الاندماج الطاقي بالمنطقة
ناظور24 : منارة


أفاد تقرير ميثاق الطاقة بخصوص مناخ الاستثمارات بالمغرب، بأن المملكة تحتل موقعا استراتيجيا من أجل تحقيق الاندماج الطاقي مع البلدان المجاورة والمنطقة المتوسطية.
وشجع مؤتمر ميثاق الطاقة في هذا التقرير، الذي سيتم نشره قريبا، المغرب على دعم كل المبادرات المتعلقة بالربط مع أسواق الكهرباء والغاز الطبيعي. كما أكد المؤتمر، الذي يعد الجهاز الإداري والتقريري لمسار ميثاق الطاقة، أن المغرب خلق مناخا مواتيا للاستثمارات الخارجية وأرسى مبادئ السوق في قطاع الطاقة.

المغرب خلق أيضا شروط غير تمييزية للاستثمارات الأجنبيةوأضافت الوثيقة أن المغرب خلق أيضا شروط غير تمييزية للاستثمارات الأجنبية بشكل ينسجم ومبادئ ميثاق الطاقة الذي رأى النور سنة 1991، والذي وقعت المملكة على إعلانه السياسي في شتنبر 2012.وبعد أن سجل ملائمة مناخ الاستثمار بالمغرب، دعا مؤتمر ميثاق الطاقة المملكة إلى النظر في إمكانية الانضمام إلى ميثاق الطاقة والبروتوكول المتعلق بالنجاعة الطاقية بغية تعزيز شروط التجارة والعبور والاستثمارات في قطاع الطاقة.ويتمثل الهدف، بحسب التقرير، أيضا في تطوير والنهوض بالنجاعة الطاقية لبرامج وآليات التعاون على المستوى الدولي.

المغرب حدد أولوياته بشكل واضح في استراتيجيته الوطنية للطاقةوأشار إلى أن المغرب مدعو لأن يجعل من الانضمام إلى ميثاق الطاقة عنصرا مركزيا في استرتيجيته الوطنية للطاقة، وذلك في إطار محور "الاندماج الإقليمي والدولي".وأوضح مؤتمر ميثاق الطاقة أن المغرب حدد أولوياته بشكل واضح في استراتيجيته الوطنية للطاقة ووضع خطط عمل ملموسة لتحقيق الأهداف الطموحة المتمثلة في تنويع عرضه الطاقي وتقليص تبعيته الطاقية.وأبرز التقرير أن المغرب حدد أيضا فرص استثمار قوية في قطاع الطاقة المتجددة، ووضع نظام مستدام للتمويل بفضل تمويلات عمومية وخاصة على المستوى الوطني والدولي دون اللجوء إلى تحفيزات خاصة.