المغرب يستعين بالخبرات الاسبانية لبدء التصنيع الحربي


المغرب يستعين بالخبرات الاسبانية لبدء التصنيع الحربي
عايدة الصادقي

طلب مسؤولون مغاربة من نظرائهم في وزارة الدفاع الإسبانية تقديم مساعدات تقنية وتفويت تكنولوجيا صناعة بعض أنواع الأسلحة، لرغبة المغرب في بدء برامج التصنيع الحربي، باعتبار إسبانيا قوة صناعية عسكرية في العالم.

وكشف سؤول يشغل منصب المشرف على مديرية السلاح في وزارة الدفاع الإسبانية أن مفاوضات جرت بين مسؤولين إسبان ونظرائهم مغاربة خلال المعرض العسكري بلندن، الذي كان المغرب مدعوا له، مضيفا أنها تمحورت حول طلب مغربي للمساعدة التقنية والتعاون وتفويت تكنولوجيا صناعة بعض أنواع الأسلحة وفق ما ذكرته صحيفة المساء نقلا عن الموقع الإسباني “دفينسا”.



وحسب ذات المصادر، فان المغرب بحسب المسؤول الإسباني، يرغب في الحصول على بعض التكنولوجيا الإسبانية في الصناعة الحربية، كما يرغب المسؤولون المغاربة في التعاون مع وزارة الدفاع الإسبانية لتصنيع بعض الأسلحة، التي تتطلب تكنولوجيا متطورة.

وفي سياق متصل، اوضح الجنرال خوان مانويل غارسيا مونتانيو، أن مباحثات جمعته مع مسؤولين مغاربة تمحورت حول رغبة مغربية في توقيع اتفاقيات تجارية عسكرية، والحصول على تكنولوجيا تصنيع السلاح والتعاون في هذا المجال مع وزارة الدفاع الإسبانية.

واشارت صحيفة المساء الى أن الطلب المغربي يأتي في الوقت، الذي يرى فيه مراقبون أن إسبانيا فشلت في توقيع صفقات سلاح كبرى مع المغرب، بالرغم من أن معهد “استكهولم للسلام” يصنف إسبانيا في المركز السابع عالميا في مبيعات الأسلحة، وتقتصر مشتريات المغرب من الصناعة الحربية الإسبانية على بعض أدوات مكافحة الشغب، بالإضافة إلى شاحنات عسكرية وبعض المدرعات.

يشار الى ان إسبانيا تعد من أكبر بائعي الأسلحة في العالم كما تعرف مبيعاتها تزايدا سنويا حسب الأرقام، التي تصدر من مؤسسات ومعاهد مختلفة تهتم بمعدات السلاح في العالم