المكتب الوطني للكهرباء يواصل تطوره بالقارة الإفريقية ويوقع على اتفاقية جديدة بجمهورية النيجر


وقع السيد عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب اليوم بالرباط على اتفاقية خدمات جديدة مع السيد المدير العام للوكالة النيجيرية لإنعاش الكهربة القروية.
تندرج هذه الاتفاقية في إطار التعاون بين المملكة المغربية وجمهورية النيجر في إطار الاتفاق المبرم بين المكتب والبنك الإسلامي للتنمية المتعلق بتنفيذ المبادرة المشتركة الداعمة للكهربة القروية بإفريقيا جنوب الصحراء.
يعمل كل من المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والبنك الإسلامي للتنمية على تقديم الدعم اللازم لمشاريع الكهربة القروية المؤهلة وذلك من خلال هيكلتها وإنجاز الدراسات المرتبطة بها والتكوين وتطوير الكفاءات وكذا الدعم التقني لإنجاز هذه المشاريع.

يهدف مشروع النيجر إلى الارتقاءبنسبة الولوج إلى الكهرباء بالوسط القروي من خلال إنشاء شبكات صغرية يتم تزويدها عن طريق محطات شمسية مع التخزين وكذا ربط ما يقارب 17500 منزلا وخلق 1500 أنشطة مذرة للدخل (مصالح عمومية وأنشطة اقتصادية) بقرابة ثلاثين قرية.

بهذه المناسبة، ذكر السيد عبد الرحيم الحافظي، بالخبرات والمهارات التي يتوفر عليها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في مجال تطوير وتشغيل المشاريع المتعلقة بالكهربة القروية حيث أصبح المكتب الفاعل الأول في هذا المجال بالسينغال وذلك من خلال عقدتين امتيازيتين تمتدان لـ 25 سنة وتهمان أقاليم تتجاوز مساحتها 49000 كلم مربع.
كما تستفيد بعض دول المنطقة من دعم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في هذا المجال أبرزها تلك التي يقودها المكتب بمالي، التشاد وغامبيا.
ومن خلال هذا المشروع، يعزز المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب مكانته ودوره في مجال دعمه للدول الإفريقية جنوب الصحراء فيما يتعلق بمهن الكهرباء.



تعليق جديد
Twitter