الملتقى الثقافي الامازيغي الخامس بالخميسات: «تكريم للمرأة وحفظ للذاكرة »


الملتقى الثقافي الامازيغي الخامس بالخميسات:  «تكريم للمرأة وحفظ للذاكرة »
عرف فضاء جنان بهت بآيت سيبرن إقليم الخميسات يومي 1و2 أكتوبر 2010، اشغال الملتقى الأمازيغي الخامس تحت شعار: " المرأة الأمازيغية وحفظ الذاكرة "، وهي الدورة التي تحمل إسم المرحومة « يمنة ن عزيز تافرسيت»، من تنظيم جمعية حمو اليازيد للثقافة والتنمية بالخميسات بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، وتعاون مع وزارة الثقافة والمعهد الوطني للآثار والتراث وبتنسيق مع جمعيات زمور للآثار وأناروز بالرباط ثلضفي كروان.
حيث تضمن الملتقى عدة أنشطة ثقافية وفكرية وفنية، إذ كان لنزلاء السجن المحلي بالخميسات، سهرة فنية وشعرية أحياها كل من الفنان حميد الزموري، وعبد الله الكورت ومحمد الخياطي والزجال محمد الراشق، وفي اليوم الموالي استفاد أزيد من 30 مشارك ومشاركة من الزيارة الجماعية لمغارة «إفري ن عمر أوموسى» بواد بهت حيث قدمت للجميع شروحات حول الاكتشافات الاثرية وحول تاريخ المنطقة من طرف الاستاذين مصطفى أوعشي وفتحي عماني، تلاها بعد ذلك زيارة للمعارض والاروقة التي تضمنت معروضات تشكيلية، تحف ومنحوتات ومنتوجات تقليدية وكتب واصدارات أمازيغية.

وفي حدود الساعة الرابعة زوالا كان للحضور موعد مع فقرة فنية، كوكتيل من أحيدوس إفران وبداية اشغال الندوة الفكرية التي تضمنت ثلاث محاور أساسية:

المحور الاول : مدرسة المرحومة يامنة ن عزيز الصوتية، بمداخلة لكل من بناصر أزداي حول " تاماوايت ومرافقتها للآلات الموسيقية "، وموحى أفرسي إبن المرحومة بشهادات حول" يامنة ن عزيز الأم والفنانة ".

المحور الثاني: حول مدرسة تاومرات أولت عيسى (المقاومة) تناولها موحى مخلص عن المعهد الملكي للثقافة الامازيغية.
المحور الثالث: تناول مدرسة الفنانة حادة أوعكي بمداخلة لكل من إدريس الكايسي ومحمد الحرتاني.
لينتهي الملتقى بسهرة فنية شارك فيها فنانون كبار وشعراء وزجالين، وكانت فرصة لتكريم العديد منهم كالفنان القدير بوعزة العربي الذي أطرب الحاضرين بأغنية من روائع المرحوم حمو اليزيد، والشاعر سعيد أوطالب الذي حج مرفوقا بأعضاء جمعيته « تاضفي ايت أوطالب» وشاركو بقصائد من ابداعهم، كما تم تكريم الزجال المغربي محمد الراشق صاحب ديوان الزجل « الزطما ع الما »، ثم السيد موحى أفرسي الابن الوحيد للمرحومة يمنة ن عزيز.
وما ميز الملتقى هو الحضور القوي للعديد من الفعاليات الجمعية والأمازيغية المحلية منها والوطنية، ووسائل الإعلام كوكالة المغربية للأنباء، والاداعة الامازيغية ووجوه إعلامية بارزة في مجال الأمازيغية كمليكة مهاني والاداعية رابحة عقا .
وللإشارة فالمرحومة يامنة ن عزيز تافرسيت التي تحمل اسمها الدورة الخامسة للملتقى، من مواليد سنة 1930 بقبيلة أيت لحسن (خنيفرة)، بدأت مشوارها الفني أوائل الخمسينات رفقة فنانين كبار، احماد ن مينة و المرحوم حمو اوليزيد والفنانين الباشير والغازي بناصر، وما ميز الفنانة صوتها الشجي الدافيء والقوي، وتموجاتها الصوتية الفريدة، وقد تناولت المرحومة في اشعارها أغراض عديدة كان يطغى عليها العاطفي والاجتماعي وببعد وطني، وتوفيت بخنيفرة يوم الثلاثاء 3 دجنبر 2006.

بيتش محمد

الصور بعدسة الزميل : ادريس الكداري

الملتقى الثقافي الامازيغي الخامس بالخميسات:  «تكريم للمرأة وحفظ للذاكرة »

الملتقى الثقافي الامازيغي الخامس بالخميسات:  «تكريم للمرأة وحفظ للذاكرة »