الملتقى السياحي الثاني بالحسيمة تحت شعار : "المنتوج المحلي والتنمية السياحية الجهوية المستدامة"


الملتقى السياحي الثاني بالحسيمة تحت شعار : "المنتوج المحلي والتنمية السياحية الجهوية المستدامة"
اختتمت يوم السبت 29 ماي 2010 أشغال الملتقى السياحي الثاني بالحسيمة والذي اختير له عنوان " المنتوج المحلي والتنمية السياحية الجهوية المستدامة" . والذي انطلقت أطواره يوم السبت 22 ماي 2010 بمقر جهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف حضره عدد من الفاعلين والمهتمين، أساتذة وباحثين إلى جانب جمعيات المجتمع المدني على مستوى جهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف.

ترأس الجلسة الافتتاحية السيد محمد الحافي والي جهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف الذي استهل كلمته بالترحيب بكل الحاضرين لهذا الملتقى الذي اعتبره فرصة للتفكير من أجل تكميل المنجزات وإدراك النقائص ، فرصة لفتح نقاش وحوار صادق وجاد يجمع مختلف المتدخلين لبلورة توصيات عملية للنهوض بقطاع السياحة بهذه المدينة... وقد اعتبر السيد الوالي أن المنطقة تحضى بعدة امتيازات الأولى المؤهلات التي حباها الخالق عز وجل والثانية العناية الملكية السامية إضافة إلى ما تشهده المنطقة من مشاريع سياحية من شأنها أن تخلق قفزة نوعية .. متحدثا كذلك عما تتميز به من مؤهلات طبيعية وثقافية وبشرية.

وباسم الجمعيات السياحية المنظمة رحب السيد خالد استوتي بكل الحاضرين ضمن فعاليات الملتقى السياحي الثاني مشيدا برعاية كل الأطراف التي جعلت من الملتقى منتدى للنقاش العمومي حول واحدة من القطاعات الاقتصادية المهمة، وذات التأثير القوي في مسار التنمية وموعدا سنويا للنقاش الجاد حول حصيلة القطاع ورصد مؤشراته المختلفة، معتبرا أن الهدف الأساس من هذه الدورة هو خلق نقاش دائم ومتواصل للإسهام في الإقلاع السياحي للمنطقة والذي يندرج ضمن التوجيهات الملكية السامية " في عملية حقيقية للتأهيل السياحي للمدن" مركزا " على توفير سياحة أصيلة ومسؤولة"

الملتقى السياحي الثاني بالحسيمة تحت شعار : "المنتوج المحلي والتنمية السياحية الجهوية المستدامة"
وفي كلمة السيد محمد بودرا رئيس مجلس جهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف أعرب عن شكره الجزيل للسيد الوالي على دعمه للعمل الجمعوي بصفة عامة وللجمعيات المنظمة بشكل خاص، كما رحب بالضيوف والسادة الأساتذة وزوار المدينة مشيرا إلى الدعم القوي الذي يوليه صاحب الجلالة للمنطقة و التي تتوفر على مؤهلات كبيرة ومتنوعة
متحدثا عن العزلة وقلة التواصلات التي تعتبر نقط ضعف جعلت المنطقة تحتفظ بعدة من مؤهلاتها
وفي كلمته ركز على خليج الحسيمة الذي يعتبر من أهم المؤهلات التي تزخر بها المنطقة والذي يمتد على مساحة 3000 هكتار يربط بين إقليمي الحسيمة الناظور له تاريخه العريق يجعل منه قبلة ووجهة متميزة للسياح. مركزا على ضرورة هيكلته وتهيئته وذلك بخلق وكالة متخصصة لذلك ، كما أشار إلى منطقة كلايريس وغيرها من المؤهلات الطبيعية.. بالإضافة إلى خلق أنشطة بحرية شاكرا الجهات المنظمة على مجهوداتها المبذولة من اجل التعريف بالمنتوج المحلي الذي سيساهم في تنمية المنطقة

وفي كلمة السيد محمد ازراد رئيس المجلس الإقليمي للحسيمة والذي تقدم بدوره بجزيل الشكر لجميع من ساهم في إنجاح هذا الملتقى انطلاقا من الجمعيات السياحية بمعية مجموعة من الشركاء والأساتذة من بينهم المجلس الإقليمي الذي يسعى إلى دعم هذا القطاع مؤكدا على أن هذا الملتقى ، الذي يساهم في إنجاحه أساتذة وأكاديميون مختصون بطرح نقاش علمي ومهني ويطرح مقومات القطاع السياحي ملامسين المعيقات والاكراهات التي تحول دون إقلاع حقيقي للقطاع متمنيا لأشغال الملتقى التوفيق والنجاح على أمل أن يكون حاضنا للمبادرات المهنية والأكاديمية بالقطاع السياحي حتى تستعيد جوهرة البحر الأبيض المتوسط إشعاعها ومقوماتها.

وبعد استراحة الشاي التي أقيمت على شرف الحاضرين، وتم التعارف فيما بين الحاضرين أخذت صور تذكارية جماعية يتوسطها كل من السيد الوالي ورئيس الجهة ورئيس المجلس الإقليمي

لتستأنف بعد ذلك مداخلة الشركاء التي جاءت على التوالي :
كلمة السيد عبد الإله الحتاش رئيس مجلس بلدية أجدير
والسيد الحسين استيتو مندوب الصناعة التقليدية بالحسيمة
والسيد عبد الله آيت الرحبة المندوب الإقليمي للسياحة بالحسيمة
والسيدة وسيمة أشهبار مديرة المعهد المتخصص للفندقة والسياحة بالحسيمة .

وفي زيارة ميدانية لبعض المواقع الأثرية بمنطقة أجدير أعطيت شروحات مفصلة لأساتذة وباحثين في ميدان التاريخ وذاكرة المنطقة وقوفا على معالم قيادة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي وما ترمز إليه من مركز لاتخاذ القرار في صد المستعمر.. وبعد وجبة غذاء على شاطئ أصفيحة قبالة جزيرة النكور المستعمرة والتي أعطيت حولها مجموعة من المعطيات والشروحات مرورا على آثار المزمة، المدينة الأثرية الضاربة في القدم ليختتم اليوم الأول باجتماع بمقر بلدية أجدير لمناقشة أهم الإشارات و الملاحظات ..

وفي اليوم الثاني23 يونيو 2010 خصص لمداخلات السادة الأساتذة والتي جاءت حسب الشكل التالي:
الجلسة الأولى: من تسير الأستاذ رشدي المرابط
 مداخلة الأستاذ محمد العبدلاوي أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي تطوان نائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية
تحت عنوان : حدود مساهمة المنتوج المحلي في التنمية السياحية بالمجال الترابي لإقليم الحسيمة
 مداخلة الأستاذ ميمون الهلالي أستاذ بالمعهد العالي الدولي للسياحة بطنجة تحت عنوان :
le développement de tourisme sur la cote méditerranéenne du Maroc / le cas d al Hoceima
 مداخلة الأستاذة رشيدة بليار" capital humain défi marocain"
 مداخلة السيد محمد لمودن ممثل الشركة العامة العقارية مدير مشاريع الجهة الشرقية ومنطقة الحسيمة تحت عنوان: مساهمة الفاعلين الاقتصاديين في تنفيذ مخطط الحسيمة 2015 .
 مداخلة الأستاذ عبد الخالق بنموسى تحت عنوان:
"le savoir faire local et le tourisme durable dans le monde rural"
 مداخلة الأستاذ عبد الوهاب ايدالحاج أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي تطوان مسؤول عن التكوين الجامعي حول السياحة القروية والتراث الثقافي...
تحت عنوان " دور الأفكار والابداعات المحلية في إنجاح السياحة الجهوية"
اختتمت الفترة الصباحية باستراحة غذاء في خيمة تقليدية بالهواء الطلق بمقر الجهة


الملتقى السياحي الثاني بالحسيمة تحت شعار : "المنتوج المحلي والتنمية السياحية الجهوية المستدامة"
الفترة المسائية
من تسير الأستاذ محمد أحداد
 مداخلة الأستاذ إسماعيل عمران خريج المدرسة الوطنية للسياحة بمدريد 1986 عمل بوزارة السياحة بمختلف مصالحها المركزية والخارجية بالمكتب الوطني المغربي للسياحة له عدة إصدارات ومقالات حول السياحة منها
كتاب التنمية السياحية بالمغرب : "واقع وأبعاد ورهانات"
و التنمية السياحية بالمغرب : " تطلعات وتحديات ومفارقات"
مداخلته تحت عنوان "المخططات الجهوية السياحية بالمغرب وحظ الحسيمة منها"

 مداخلة الأستاذ عبد الوهاب العلالي أستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، باحث في مجال الإعلام مؤلف كتاب :" الثقافة والاتصال والمجتمع" وكذا الدليل العملي للناخب والمنتخب..
مداخلته تحت عنوان:" الجهوية، والتنمية المستدامة والسياحة
 مداخلة الأستاذ عبد الحق الصديق أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الأول وجدة له عدة عضو منتدب لجامعة وجدة وعضو في مركز البحث بالجامعة مسؤول عن مجموعة البحث : système d information
géographique et aménagement

مداخلته تحت عنوان: "دور نظم المعلومات الجغرافية في تنمية السياحة- أمثلة من إقليم الحسيمة"
 مداخلة الأستاذ : محمد البوشحاتي أستاذ بجامعة القاضي عياض مراكش تحت عنوان "المنتوج السياحي وأفقه التنموي بإقليم الحسيمة "
ألقاها بالنيابة الأستاذ سعيد العلالي.
 مداخلة الأستاذ مطهر مولاي مصطفى نيابة عن السيد عبد الإله الهام مدير غرفة التجارة والصناعة والخدمات مراكش

تحت عنوان" تجربة الملتقى الأول حول السياحة الجبلية بمراكش

 مداخلة الأستاذ عبد الكريم سومع
 تحت عنوان: les sibs de Nador et le développement touristique ,
"cas du projet CAP Nador

وفي ذات اليوم أقيم حفل توقيع كتاب "التنمية السياحية بالمغرب: واقع وأبعاد ورهانات لصاحبه الأستاذ إسماعيل عمران

وفي اليوم الرابع وعلى إيقاعات موسيقية متنوعة محلية وشعبية وكسابقة من نوعها أقيم عرض أزياء بالمعهد المتخصص للفندقة والسياحة بالحسيمة من تصميم الآنسة رشيدة طاطاش وعرض فتيات نالت إعجاب الحاضرات سيدات معروفات من المجتمع المدني أقيمت على شرفهن جلسة شاي لتختتم بصور تذكارية بين الحاضرين

كما تخلل أيام هذا الملتقى وعلى مدار الأسبوع معرضا للمنتوجات المحلية قرب مندوبية الصناعة التقليدية بساحة الريف " فلوريدو" لأهم المنتجات في فن الخياطة والطرز والديكور والرسم على الزجاج والخزف وغير ذلك من الحرف التي أبدعتها يد صانعات من مختلف التعاونيات المحلية. نالت إعجاب الزوار المحليين والأجانب الذين حجو للمكان الذي أصبح محجا لكل الزوار..

الملتقى السياحي الثاني بالحسيمة تحت شعار : "المنتوج المحلي والتنمية السياحية الجهوية المستدامة"

الملتقى السياحي الثاني بالحسيمة تحت شعار : "المنتوج المحلي والتنمية السياحية الجهوية المستدامة"