المنتخبون الجهويون للناظور في امتحان يوم الثلاثاء المقبل


المنتخبون الجهويون للناظور في امتحان يوم الثلاثاء المقبل
طارق الشامي:


لم يتمكن أعضاء مجلس الجهة الشرقية من استكمال هيكلة المكتب المسيّر في الجمع الذي كان مرتقبا عقده اليوم الثلاثاء بوجدة، حيث أدّى عدّ الحاضرين إلى الوقوف على عدم اكتمال النصاب القانوني، وبالتالي تأجيل أشغال الجمع بأسبوع كامل وتحديد تاريخ إعادة التئام الأعضاء يوم 17 نونبر الجاري.

وقد كان جدول أعمال الجمع مشكّلا من ثلاث نقاط أساسية، أولاهم تهمّ تقديم عرض إخباري حول أشغال المجلس واللجان المشكّلة ضمنه، وثانيهم تروم كاتب للمجلس ونائب له، في حين تهدف النقطة الثالثة إلى انتخاب مقرر لميزانية المجلس ونائب له،

ويمكن من خلال قراءة في مجريات التخمين للتركيبات المحتملة أن نستبعد أي إنجاز موقعيّ لفائدة النخبة السياسية الممثلة لساكنة إقليم الناظور ضمن هذه الهيئة التدبيرية الجهوية المنتخبة، حيث أنّ التواجد الكمي لا تصاحبه معاملات كيفية هادفة لملء فراغ المناصب الشاغرة الموضوعة رهن الاقتراع، وهو ما من شأنه أن يفسّر بصيغة أو بأخرى ضمن التغافل عن مصالح الساكنة والجهل باللعبة السياسية وآلياتها مقابل إتقان أساليب التناحر الأحادي الجانب.

ومن شأن الجمع المقبل المرتقب يوم الثلاثاء المقبل أن يكشف بوجه سافر مدى قابلية التنافس من لدن المنتخبين الجهويين للناظور على منصبي الكتابة وتقرير الميزانية مع نيابتيهما، وكذا نيل رئاسة اللجان الفرعية المنبثقة عن المجلس، وفق رؤى تضامنية مراعية لمصالح الساكنة وضرورة تواجد أبناء الإقليم ضمنها كسبا لإمكانية إيصال الاحتياجات إلى هذه المؤسسة الجهوية المنتخبة، كما سيكون هذا الموعد محطة للكشف عن مدى قابلية تشكيل تحالفات قويّة من داخل الناظور للتصدي لمحاولات الوصول لمناصب من لدن ممثلين منفردين لمناطق أخرى من داخل الجهة.


المنتخبون الجهويون للناظور في امتحان يوم الثلاثاء المقبل