النظام الجزائري يصدّر الأزمات الداخلية بقطع العلاقات مع المغرب


النظام الجزائري يصدّر الأزمات الداخلية بقطع العلاقات مع المغرب
متابعة

قال يوسف غربي، رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، إن “النظام الجزائري يحاول تصدير أزماته الداخلية بقطع العلاقات مع المغرب”.

وفي تصريح لهسبريس، وصف غربي قرار الجزائر قطع العلاقات مع المغرب بـ”الموقف العدمي”، مشيرا إلى أن “هدف النظام الجزائري من هذا القرار تصدير أزمته الداخلية، وهي أزمة مرتبطة بالديمقراطية والتنمية أساسا”.

وأضاف: “في اللحظة التي ركز فيها خطاب الملك محمد السادس على ضرورة تشكيل اتحاد مغاربي كقوة لا بد منها لتجاوز الصعوبات الذاتية في شمال إفريقيا، اختارت الجزائر مقابلة ذلك بموقف غريب جدا”، معتبرا أن “مبررات القرار الجزائري تظل ضعيفة للغاية”.


وتابع يوسف غربي قائلا: “للأسف الشديد، لست أدري ما الذي يسعى إليه النظام الجزائري من خلال تسميم الأجواء وزيادة التوتر في المنطقة”.

واستغرب رئيس لجنة الخارجية رفض النظام الجزائري المساعدات التي عرضها المغرب من أجل إطفاء الحرائق التي شبت في غابات جزائرية، وزاد: “في مثل هذه الحالات الإنسانية يتم تجاوز كل الاعتبارات، إلا أن الجزائر فضلت البحث عن مساعدات أوروبية وتركت اليد الممدودة لها من المغرب”.

وخلص غربي إلى أن “الحقد عند جنرالات الجزائر على المغرب أصبح شبه عقيدة، وهو ما يحول دون تحقيق حلم وحدة المغرب الكبير”، واصفا قرار قطع العلاقات بـ”اللحظة المؤلمة”.

جدير بالذكر أن وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، قد أعلن، اليوم الثلاثاء، قطع علاقات بلاده مع المغرب.