الهوية مغربية طبعا


الهوية مغربية طبعا
كريم بركة


إن سؤال الهوية هو سؤال جذري و متجذر لدى المجتمعات، كما هو ضروري لدى مجتمعنا أيضا، وهويتنا اليوم ليست بحاجة إلى إثبات، لأنها أمازيغية مثبتة في البداهة ومثبتة في المنطق أيضا، إنما الإشكال هو أنها هل هي مغربية ؟


و سؤال الهوية أرق أمريكا مثلا لمدة طويلة وذلك ليس إلا أنها خليط من أجناس كثيرة منها الإسكتلندي والبريطاني والفرنسي و لإسباني أي الأروبي، و منها أيضا الإفريقي والآسيوي، في حين أبيد ما هو الهندي سواء منه الأحمر أو الأسمر فإبان إكتشاف العالم الجديد بدأت الهجرات المكثفة إلى هاته المنطقة من كل بقاع العالم بأسره، وكان سكان هذه الأرض عبارة عن تجمعات بشرية كثيرة وكبيرة يبلغ عدد أفرادها جميعا حوالي 200 مليون هندي أحمر، يعني ربع ما تحويه الولايات المتحدة الأمريكية اليوم ، و هو المكان الذي شهد هذا العدم والسحق والإجتثاث العرقي لهذه الشريحة الإجتماعية ومنها ما هرب جنوبا نظرا للإرتكاز السكاني للهنود الحمر بأمريكا اللاتينية، وليس أن من أعدموهم يدافعون عن أرضهم ولأنهم ينشرون ديانة ما، بل كانوا يبحثون عن الموارد المالية والمعدنية والثروات الباطنية الأرضية من المعادن النفيسة كالذهب والفضة وغيرها من الثروات، و هذا ما جعل اليوم الشعب الأمريكي بالخصوص يعاني من مشكلة الهوية والتي خرج منها بطبخة سماها تجاوزا الهوية الأمريكية، يعني أن هذه الهوية ليست هوية الشعب الأمريكي اليوم بل إستعارها من المعدمين والمسحوقين، والذين اليوم هم مكرمين من طرف الأمريكان الجدد لأن هويتهم مازالت حية رغم مماتهم، وفي جميع الأحوال فهي أمة منسجمة إستطاعت ان تتأقلم مع بعضها البعض وفيما بينها، ودون النظر إلى ديانة أي أحد ما، أو إلى لون أي أحد ما، هذا ما يسمى بالعائلة الأمريكية

وأما نحن أبناء جلدة واحدة وعرق واحد وأرض واحدة ونتكلم لغة واحدة، فنحن أبناء ثامازغا وعرق امازيغي وارض امازيغية ونتكلم اللغة الأمازيغية، ولكن تفرق بيننا بسهولة تامة الديانة والرأي والتوجه الإديولوجي والإنتماء الجغرافي، فنصدر الأحكام على بعضنا البعض، هذا كافر، هذا علماني، هذا متطرف وذاك رجعي وآخر ظلامي، وأنا ريفي وآخر غربي وأنت فاسي وهو بيضاوي وهذا وهذا وهذا.....

ونحن واقفين امام بلدية الناظور نخلد الذكرى الأليمة والعزيزة علينا، ذكرى الخميس الأسود 19 يناير 1984 بالناظور وإذ أخذ طالب يمثل فصيل الطلبة القاعديين من داخل أسوار الجامعة المغربية طبعا وذو التوجه اليساري، الميكروفون ليلقي كلمة نيابة عن فصيله بخصوص هذه الذكرى الخالدة، و لى أن وصل الطالب إلى قوله : " وكما قال الرفيق شيغيفارا.... " سمعت ضحكة هيستيرية أثارت إنتباه المشاركين في الوقفة المخلدة، والضحكة صادرة من شخص يدعي أنه سياسي و صحافي مسلم إذ بدأ يستهزئ بقول الطالب، وذلك طبعا لأنه لم يستدل بقولة من أقوال الصحابة والأئمة والمرسلين، وقد وصل الأمر بهذا الصحافي المسلم إلى أن إستهزأ بقول شخص آخر والذي بدأ يسرد بعض أسماء شهداء جيش التحرير وشهداء الوعي الوطني، وذلك أن الشخص لم يذكر شهداء الدين بالجزيرة العربية

إذن لم لم يأخذ هو الكلمة في هذه المناسبة ويسرد هو شهداءه ويستدل بمن شاء، فنحن نخلد ذكرى الشهداء هنا، شهداء 1984 بالناظور سواء أكانوا يساريين أو متطرفين أو يمينيين أو أيا كانوا، الذي يهمنا أنهم ضحايا القمع المخزني وانهم مغاربة بالدرجة الأولى وناظوريون، وهنا انا أستحضر بيتا شعريا قديما وحكيما حيث يقول فيه الشاعر :

كن إبن من شئت واكتسب أدبا *** يغنيك محموده عن النســـب

أقول أناشد و أطلب وأستجدي أبناء الشعب المغربي إلى عدم الإستهزاء ببعضهم البعض، فكما تؤمن أنت المسلم، أقول أنت المسلم كما تؤمن بالله والملائكة والرسل والصحابة ومستعد لتموت من أجلهم ومن أجل رأيك وتهدي كل غال ونفيس من أجل ذلك، كذلك يؤمن اليساري مثلا بماركس وشيغيفارا وماوتسي ولينين وغيرهم ومستعد هو أيضا للموت من أجل رأيه وأمثاله العليا، وكذلك يؤمن الأمازيغي بنوميديا وماسينيسا ويوغرطة ومحمد بن عبد الكريم الخطابي ومحمد أمزيان ورالا بويا والمساعدي وقاضي قدور وحدو قشيش وثامازغا وهو ايضا مستعد للموت من أجلهم ومن أجل رأيه وترسيخ قيمه وآرائه

و لكن الإشكال اليوم هو هل نحن شعب واحد؟ هل نحن جيران؟ هل نحن أصدقاء؟ و هل نحن مغاربة؟ أم ماذا؟

أنت مغربي تدين بما شئت وإتبع ما شئت آمن بما شئت وتبنى أي أفكار شئت وقل ما شئت دون جرح شعور الآخرين، لكن تذكر وتذكر وتذكر تريليون مرة وبيليون مرة ومليار مرة ومليون مرة أو ما لا نهاية من المرات أنك أولا إنسان قبل أن تكون أي شيء آخر، و ثانيا تذكر ما لا نهاية من المرات أنك مغربي وطبعا مغربي ومغربي إلى ما لا نهاية، وهذا طبعا قبل أن تكون مسلما أو يهوديا أو مسيحيا أو يساريا أو يمينيا و قبل أن تكون أي شيء فأنت مغربي، أما قضية العرق فمحسوم في أمرها طبعا إفريقية حتى و إن أراد من أراد فلن يقرن المغاربة بأي قارة أخرى، وأما الإيديولوجية فهي كالدين لا موطن لها ولا مكان فهما موجودتان في كل بقاع العالم



1.أرسلت من قبل Abdelhamid Jebban في 28/09/2010 21:33
في مقالك الماضي حول الحصار كنت أفضل بكثير من هذه المرة , هذه المرة يصعب على من يقرء مقالتك هذه ان يعرف ما إذا كنت في كامل قواك العقلية أم أنك تحت تأثير أي أقراص تناولتها ثم أنت بماذا تدين , مسلم أنت أولا؟ ألم تسلم مع الأمازيغ حين أسلمو , إذا لم تكن مسلما فما العيب أن يقال لك كافر وما العيب أن يقال للماركسي مااركسيا وللملحد ملحدا أليست الأشياء بمسمياتها؟ ,. الشهيد يقال لمن مات مسلما وفي سبيل الله , أما من لم يمت في سبيل الله ومات على غير دين الإسلام فمن أين له الشهادة , فلا غرابة إذا من ضحكة الصحافي المسلم عليكم لأنكم بكل بساطة تثيرون الضحك

2.أرسلت من قبل ithran في 05/10/2010 00:55
اريد أن أطرح عليك سؤالا . أنت يا صاحب المقال : بمادا تدين؟ وما رأيك في هده الجملة " تؤمن بالله والملائكة والرسل والصحابة " ا