امرأة تعتصم للمرة الثانية.. وتهدد أنها ستضحي بكلب..إن لم تجد حلا لوضعها..


امرأة تعتصم للمرة الثانية.. وتهدد أنها ستضحي بكلب..إن لم تجد حلا لوضعها..
الحسيمة:فكري ولدعلي


بعد اعتصامها بالحسيمة، انتشر مقطع للفيديو مجددا يثبت أن هذه المرأة تعاني مجددا من التشرد، وتشكو من قلة ذات اليد، بعد أن تركها زوجها صاحب النفوذ والأملاك، حسب وصفها، والمنحدر من سلالة العلويين، تقول روايات كثيرة هذه المرأة قد تسببت في توتر كبير بالمنطقة، بعد ان تعددت الآراء بين من يراها محتالة تستغل أولادها في الاستيلاء على المزيد من الأموال، وبين من يراها مظلومة تدافع عن حقها المهضوم، وتشكو من مكافحتها المستمرة لتربية أولادها وتدريسهم، لدرجة أكدت فيها أنها ستضحي بكلب، لتثبت للحكومة أن شعوبها لم تعد تضحي بالأكباش..

الذين اتهموها بكونها محتالة، يقولون أن هذه المرأة، قد سبق وأن حصلت على شقة، حاولت بيعها لترحل بعيدا بالمال ، إلا أنها إكتشفت أنه غير مسموح لها ببيع المنزل ، فإختارت وجهة أخرى لتعيد فصول نفس المسرحية و بنفس المطالب و الشكاوى مجددا في مدينة تازة، لتعيد أسلوب الابتزاز مرة أخرى بإستغلال الشارع العام و تعاطف الجماهير..

رواية أخرى تقول أن هذه المرأة وأمثالها كثيرون، فلا يعقل أن تخرج امرأة بأولادها معتصمة أمام المحاكم تطالب حقها، وأن تكون مجرد مسرحية، المرأة تناشد الحكومة وتناشد المسؤولين بأن يعيدوا النظر في حقوق الطفل وحقوق المرأة، وهذا حقها، فهل يعقل أن تخرج امرأة للشارع بهذه الطريقة من دون أن تكون لها قصة معاناة؟ إضافة إلى أنها قد تجرأت وأظهرت صورة زوجها أمام العيان، وصورة أخرى وهي في ريعان شبابها مع زوجها، تقول أنه قد تخلى عن أبناءه وجعلها وحدها تصارع المصائب والمصاعب...لدرجة أنها لا تستطيع حتى توفير أضحية للعيد..فأين هو زوجها ليدافع عن نفسه أمام العيان...ولتظهر الحقيقة لكل الناس؟
أسئلة وأخرى ظل يرددها كل من عايشوا القصة واتبعوها، ما الحقيقة التي تخفيها هذه المرأة....هذا ما ستجيب عنه الأيام المقبلة



1.أرسلت من قبل متتبع في 06/11/2011 23:52
والله المرأة الصادقة لا تخرج للشارع .فقد انتشر كثيرا هذا النوع من المبتزين للمواطنين والدولة .البعض اصبح يضن انه بمجرد ما يضهر في ادى المواقع بصورة الضعيف والفقير فانه سيحرج الدولة وتوفر له ما يريد .من اراد فاليسأل عن اسم هذه المرأة وسيعرف بسهولة انها كاذبة كاذبة وستعرفون اخبارها قريبا .وعلى من ينشر هذه الأخبار ان يتحرى الدقة حتى لا تصبح هذه المواقع بوقا للكذابين

2.أرسلت من قبل مواطن في 07/11/2011 00:00
ولماذا لا تضحين بحلوف احسن .ان المحتاج الحقيقي يستحيي ان يخرج لطلب المساعدة من الاصدقاء فكيف به يخرج للشارع .وبما انها كانت زوجة لرجل وطلقها او سمح فيها لا يمكن له ان يسمح في اولاده مهما كانت الظروف وخصوصا في العيد