انعقاد المنتدى الجهوي للشباب بوجدة بـ 350 مشاركا


انعقاد المنتدى الجهوي للشباب بوجدة بـ 350 مشاركا


تقرير إخباري*:

نظمت المندوبية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة يوم السبت13 مارس بدار الطالبة بوجدة المنتدى الجهوي للشاب بوجدة، تحت شعار "الإستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب في أفق2010".و ذلك بتعاون مع : ولاية الجهة الشرقية – قسم العمل الاجتماعي بعمالة وجدة أنكاد، الجماعة الحضرية لمدينة وجدة، وزارة التربية الوطنية، مندوبية التكوين المهني،منسقية التعاون الوطني،مندوبية وزارة الصحة،المديرية الجهوية للمياه والغابات و محاربة التصحر.

و قد عرف الملتقى مشاركة أزيد من 350 مشارك و مشاركة،ينتمون إلى شتى الجمعيات والشبكات الجمعوية والفيدراليات الشبابية والأندية التابعة لدور الشباب والمركبات الاجتماعية المحدثة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،و كذا المؤسسات التعليمة من خلال المجلس الجماعي للأطفال والمجلس الجماعي للشباب،والأطفال البرلمانيون وشباب وشابات ذوو الاحتياجات الخاصة والمنظمة العلوية للمكفوفين. وينقسمون على فئات عمرية تمتد من07 سنوات إلى 24 سنة.

و قد انطلقت أشغال المنتدى في تمام التاسعة صباحا، حيث توزع المشاركون على ثماني ورشات مختلطة روعي فيها عاملي السن و التمدرس.و بعد استراحة الشاي استأنفت الورشات،و التي كانت هذه المرة حسب النوع أي -ذكر و أنثى - و ذلك لخصوصية المواضيع المطروحة في هذا الجلسات الخاصة و من أجل إتاحة الفرصة أكبر أمام المشاركين للتعبير عن حاجاتهم و متطلباتهم بكل تلقائية.و من دون أية معيقات.
و عقب وجبة الغذاء، خصصت جلسة لمناقشة الخلاصات، و ذلك بحضور أولياء الأمور و عدد المنتخبين والشركاء وممثلي المجتمع المدني و كذا النسيج الجمعوي.تمت فيها عرض تساؤلات و خلاصات المشاركين.والرد عليها من طرف القطاعات الرسمية والجمعوية المشاركة.لينتهي المنتدى بجلسة عامة تمت فيها قراءة تقارير أشغال المنتدى.وقد كان لافتا جرأة و نباهة المشاركين خاصة من فئتي الأطفال والفتيان، في طرح وزان لأفكارهم وكذا تصوراتهم ومقترحاتهم،والتي كانت بناءة و نابعة عن قناعاتهم الشخصية.إذ تطرقت التقارير إلى عدد معتبر من الجوانب و المحاور المعيشية والتربوية والسلوكية.استأثر المدرسة على القسط الوافر من الاهتمام،فضلا عن ملامسة الشباب لعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك كالبيئة والمواطنة والقيم والتنمية والتشغيل والصحة.و كذا عدد من السلوكيات الاجتماعية المختلفة.

وللإشارة،فقد حضي المنتدى بزيارة تفقدية للسيد والي الجهة الشرقية عامل عمالة إقليم وجدة أنكاد السيد محمد الإبراهيمي الذي أعجب كثيرا بحسن سير المنتدى،والمشاركة اللافتة لشباب و شابات الجهة في المنتدى.

و الخلاصة أن الشباب و الشابات المشاركون في المنتدى قد أبانوا عن حس عال من الوعي و الحضور والمواطنة،و قد ترجم هذا،توصياتهم وملاحظاتهم القيمة التي كانت في صلب مواضيع الساعة،مما أعطى الانطباع للجميع بنجاح المنتدى وبلوغه المرامي المحددة له سلفا.كما ظهر للحضور حجم الذخيرة الشبابية المعتبرة التي تحظى بها الجهة الشرقية من المملكة مما يفرض على المسؤولين والأوصياء على قطاعات الشباب والرياضة والتربية و التعليم...الإصغاء بجد لنبض الشباب وأخذ توصيات المنتدى مأخذ الجد. قصد بلورتها في أرضية عمل للمناظرة الوطنية للشباب في دورتها الأولى لسنة 2010، و التي ستترجم بدورها على شكل ميثاق وطني للشباب سيكون مرجعا للإستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب.

كما لم يفت المنتدى أن رفع برقية ولاء إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.تلاها المندوب الجهوي لوزارة الشباب و الرياضة السيد العربي الحسني.عبر فيها عن عميق امتنان المشاركين والمشاركات لجلالته، و منوها بالعناية الفائقة التي يوليها جلالته للجهة الشرقية عامة و لقطاع الشباب بصفة خاصة.

* صور ميديا أسيستانس


انعقاد المنتدى الجهوي للشباب بوجدة بـ 350 مشاركا