انفراد : هذه قصة الطفل " محمد آدم " الذي خطف حب و عطف الملك خلال زيارته أمس للصخيرات المزيد


انفراد : هذه قصة الطفل " محمد آدم " الذي خطف حب و عطف الملك خلال زيارته أمس للصخيرات   المزيد
عبدالاله بوسحابة : أخبارنا المغربية



بقدر الفرحة التي خلفتها الزيارة الملكية التي خصها بها جلالة الملك محمد السادس مدينة الصخيرات ، بهدف وضع الحجر الأساس لبناء مركز للتكوين المهني ، بقدر ما تحول هذا الحدث إلى فرحتين اثنين ، فقبل أن يصل الملك إلى مكان التدشين بحوالي ميل تقريبا ، لمحت عيناه الشريفتان طفل صغير بمعية والده، يبدو من شكله أن مصاب بمرض التثلث الصبغي ، هذا الطفل و رغم إعاقته ذهنيا ، بدرت عنه حركات عفوية تنم عن حبه الكبير للملك ، حيث ألقى التحية بطريقة خطفت عطف و حب الملك ، فكان ما كان ..



من نتحدث عنه اليوم هو الطفل محمد آدم خرشوف ، ذي الثانية عشرة سنة ، طفل محبوب بين الجميع ، لطيبته العالية، أصر أن يرافق والده لحضور مراسيم استقبال الملك خلال زيارته للصخيرات ، و لأن يبادل شعبه نفس القدر من الحب ، فقد تأثر كثيرا بطريقة تحية الطفل آدم له ، والتي كانت صادقة نابعة من قلب القلب ، حسب ما صرح به شهود عيان ، لدرجة أن الملك أبدى سرورا عليا في وجه الصغير ، و ما هي إلا دقيقتين أو ثلاث حتى أمر الملك بعض أفراد حرس الخاص بأن يبحثوا عن طفل صغير كان برفقة والده محددا أوصافهما بالتدقيق الشديد ..



بعد دقائق من البحث عثر على الطفل آدم ، وأخبر حراس الملك والده أن الملك قد أوصى بهذا الطفل و أعجب إعجابا شديدا بعفويته العالية ، الجميل في الموضوع أنه في اللحظة التي سأل والد آدم إن كان له أي طلب أو رسالة يود تقديمها للملك ، قال : " ما جاء بي هاهنا هو حب الملك و عشقه الذي يسري في عروقي ، لا أملك أي رسالة و ليس لدي طلب ، و أكبر فخر لي أن يخص جلالة الملك إبني بهذا العطف و هذه العناية العالية " ، لكن مع ذلك، فقد أخذ حراس الملك كل المعلومات الضرورية عن الطفل أدم ، في انتظار أن يشمله الملك بعطفه المولوي كما هو معهود عليه .



المثير في القضية أن والد آدم الذي يشتغل موظفا بسيطا ببلدية الصخيرات ، و رغم قلة حيلته و تكبده الصعاب منذ والدة آدم ، طلبا لعلاجه المستمر ، أثار مسألة بالغة الأهمية خلال حديثه مع موقع " أخبارنا المغربية " ، و هي غياب المرافق الصحية الخاصة بهذه الفئة في الإقليم ككل ، حيث اضطر مرارا يؤكد ، إلى التنقل حتى مدينة سلا من أجل إجراء بعض الحصص الطبية ، تبعا للتغيرات الصحية التي مر منها إبنه ، و التي كلفته الشيء الكثير ، في غياب أي تغطية صحية خاصة بهذه الفئة ، باستثناء صندوق الضمان الاجتماعي الذي لن يغطي كل الاحتياجات.