براعم الجالية المغربية المقيمين ببروكسيل يشاركون في المقام الثقافي الذي تنظمه مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج بمدينة بوزنيقة.



الشرادي محمد - بروكسيل -



سيرًا على سنتها الحميدة التي دأبت عليها مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين في الخارج منذ سنة 1998،المتمثّلة في تنظيم مقام ثقافي خلال العطلة الصيفية لفائدة أبناء الجالية المغربية المقيمة بالمهجر،شهدت القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل يوم الأربعاء 18 يوليوز 2018 لقاء تواصلي لأباء و أولياء الأطفال المشاركين في المقام الثقافي الذي ستحتضنه مدينة بوزنيقة في الفترة الممتدة ما بين 22 يوليوز 2018 و 4 غشت 2018،حضره السيد إبراهيم أفقير القنصل المساعد و السيدة أمينة السودي و السيد فؤاد المجلوفي ممثل مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج بالقنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل ،الذي قدم عرضا موجزاً أعطى خلاله نبذة مختصرة عن مؤسسة الحسن الثاني التي تأسست سنة 1990 و التي تتكون تركيبتها الإدارية من صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم كرئيسة فعلية،الدكتور عمر عزيمان رئيس منتدب للمؤسسة،الدكتور عبد الرحمان الزاهي الكاتب العام للمؤسسة، و الأدوار الطلائعية التي تلعبها في مجموعة من الميادين الثقافية،الإجتماعية،الدينية،التربوية...،مقدما نصائح و توجيهات مهمة لأولياء الأطفال المشاركين في المقام الثقافي،مستعرضا لهم بعض الأهداف السامية التي يسعى إليها هذا المقام الثقافي،المتمثّلة في تقريب فلذات أكبادنا من هويتهم الثقافية و توطيد صلتهم ببلدهم الأم المغرب و التشبع بحضارته و الإضطلاع على التطورات المهمة التي يعرفها المغرب في العديد من المجالات،كما قدم لهم مجموعة من الوثائق الإدارية المتعلقة بهذا المقام الثقافي.

السيدة أمينة السودي رافقت الأطفال المشاركين في المقام الثقافي الذين غادروا مطار بروكسيل الدولي يوم الأحد 22 يوليوز 2018 متوجهين في حفظ الله و رعايته لمطار الدار البيضاء الدولي،ثم بعدها مباشرة سيلتحقون بمقر إقامتهم بمدينة بوزنيقة.


براعم الجالية المغربية المقيمين ببروكسيل يشاركون في المقام الثقافي الذي تنظمه مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج بمدينة بوزنيقة.


براعم الجالية المغربية المقيمين ببروكسيل يشاركون في المقام الثقافي الذي تنظمه مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج بمدينة بوزنيقة.


تعليق جديد
Twitter