بعد المجهودات الجبارة للسلطات المحلية والامنية بسلوان سوق ممتاز قرب الباشوية يسير عكس حالة الحجر الصحي


بعد المجهودات الجبارة للسلطات المحلية والامنية بسلوان سوق ممتاز قرب الباشوية  يسير عكس حالة الحجر الصحي
ناظور24

نشرت صفحة فايسبوكية تحت اسم " ويكيليكس سلوان "ما يفيد ان سوقا ب" العمران " الكائن بحي العمران بسلوان والمحاذي لمقر الباشوية ، يسير عكس حالة الحجر الصحي، الذي تحاول السلطات المحلية والامنية جاهدة في تطبيقها بشكل جدي في المدينة، وذلك من أجل تفادي إنتشار فيروس “كورونا” المستجد.

و ذكرت نفس الصفحة الفايسبوكية من سلوان ان السوق الممتاز أقدم على تخصيص جزء من مساحته على بيع الملابس ؛ في حين أن وزارة الداخلية منعت تجار محلات بيع الأثواب من مزاولة نشاطهم التجاري بخصوص إجراءات الحجر الصحي .

و حسب نفس الصفحة لوحظ من طرف مواطنين أن المتجر التجاري المذكور قد غص بالأطفال الصغار والشباب من أجل إقتناء ملابس العيد في مشهد خطير ينذر بكارثة لا قدر الله بسبب عدم التباعد الإجتماعي لإتخاذ مسافة الأمان علاوة على غلق الباب عليهم من طرف القائمين على المتجر لكي لا يثيروا إنتباه السلطات المحلية والأمنية إليهم مما يعتبر قنبلة موقوتة بسبب ضيق المساحة.

ويسير الأمر في وضع مقلق للغاية، حسب ما أجمع عليه مواطنون قائلين: “الحجر الصحي مخترق فهاذ المتجر وبنادم مجوق على والو وحياتنا وحياة أولادنا في خطر حيث السوق ماكيلتازمش بإجراءات الحجر الصحي.
والسلطات يجب أن تكون على بينة من الأمر لكي لا تتطور الأمور إلى مالا يحمد عقباه

وللتذكير فإن أي مخالف لحالة الطوارئ، يعاقب بالحبس من شهر إلى 3 أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم، أو بإحدى العقوبتين دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد.


تعليق جديد
Twitter