بعيوي : يؤكد أهمية فتح المطعم الجامعي و ضرورة إيجاد حل عاجل له،و كذا فتح مسالك الماستر أمام الطلبة



عقد أعضاء مكتب مجلس جهة الشرق لقاءًا يوم السبت 6 فبراير 2016 بمقر الجهة،مع عدد من إداري و أطر جامعة محمد الأول بوجدة ،بحيث حضر عن مجلس الجهة السيد عبد النبي بعيوي و السادة و السيدات النواب و النائبات ،كما حضر عن جامعة محمد الأول رئيس الجامعة السيد محمد بنقدور و عدد من عمداء الكليات و الأساتذة المختصين،

وقد انصب اللقاء على ضرورة الرفع من جودة التكوين و التأطير الجامعي،كما تم اقتراح تأسيس نواة جامعية على مستوى الأقاليم و كذا ترتيب العديد من الأولويات بخصوص إصلاح المرافق الجامعية كالمركب الرياضي و فتح المطعم،ناهيك عن عقد شراكات علمية و تكوينية مع جامعات أجنبية و إنشاء ملاحقات جامعية،كما تم تدارس إشكالية السكن الطلابي و الطاقة الاستيعابية لمدرجات الكليات الجامعية، و قد اقترح رئيس الجهة في هذا الصدد،فتح المجال لبناء سكن طلابي جديد يشرف عليه مقاولي القطاع الخاص بعد تخصيص أرض لذلك و أبدى استعداده للمساعدة في هذا الباب،إضافة لذلك،فقد تم الاتفاق على بذل الجهد لإشراك الشباب و الطلبة في مقاربة علمية بناءة و مندمجة،من خلال ما ستفتحه الجامعة من مسالك دراسية جديدة تهم قطاع السيارات و المقاربة الترابية و قطب الكفاءات الذي سيحرك الغرف المهنية و كذا بلورة مقترحات جادة في تعديل سياسات عمومية في المستقبل.

كما ركز رئيس مجلس جهة الشرق و السادة النواب عن أهمية فتح المطعم الجامعي و ضرورة إيجاد حل عاجل له،و كذا فتح مسالك الماستر أمام الطلبة ،كما أبدوا استعدادهم للمساعدة في إنشاء داخلية لمدرسة المهندسين و إحياء ملف الجامعة الدولية،كما توافق الطرفان على إمكانية خلق مكتب للدراسات يهتم بكل ما هو جهوي ،و إرساء مكتبة بمقر الجهة توفر المطبوعات و البحوث للأساتذة و للجميع
هذا ،و ختم رئيس الجهة مداخلته بالدعم اللامشروط لمجلس الجهة للعلم و الطلبة و الباحثين مقابل طلب واحد يرجوه من الجامعة ألا و هو تحسين ترتيب جامعة محمد الأول على الصعيد الوطني و العربي و الافريقي و الدولي.