بفضل الرؤية الملكية الاستراتيجية..المغرب يحقق نموا اقتصاديا في مختلف المجالات


بفضل الرؤية الملكية الاستراتيجية..المغرب يحقق نموا اقتصاديا في مختلف المجالات
تليكسبريس

مكنت الرؤية الاستراتيجية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على المدى الطويل، المغرب من تحقيق نمو اقتصادي معزز في مختلف المجالات.

مكنت الرؤية طويلة المدى لجلالة الملك محمد السادس، والتي تتجاوز قوانين المالية والحكومات، من رسم مسار للمغرب للخمسين سنة المقبلة، تواكبها مقاربة نمو سوسيو-اقتصادي مندمج ترتكز على استراتيجيات قطاعية في بعض المجالات من قبيل الفلاحة والصيد البحري والسياحة والصناعة...

وفي هذا الصدد عمل المغرب، في ما يتعلق بصناعة السيارات، على استقطاب كبريات الشركات المصنعة للسيارات، حيث أن مصنع شركة (رونو) الموجود شمال المغرب يشكل أحد أكبر المصانع من نوعه لهذه العلامة التجارية في العالم.

وفي مجال صناعة الطيران، أصبح المغرب فاعلا لا محيد عنه في هذا القطاع، وهو ما يعني اليوم أن كل طائرة تطير اليوم تتوفر على قطعة مصنعة بالمغرب (كابلات، قطع هيكل الطائرة، نسيج المقاعد)...

عناصر عديدة تقف وراء المسار الذي قطعه الاقتصاد المغربي خلال السنوات الأخيرة، تتمثل على الخصوص في الرؤية الواضحة لجلالة الملك التي تتجاوز الحسابات السياسية، ومنظومة موائمة لمنظومة المقاولة المغربية المحلية، وخلق بيئة ملائمة للأعمال...

وليس من قبيل الصدفة أن ينتقل المغرب، في ظرف عشر سنوات، من المرتبة ال100 إلى المرتبة ال60 في تصنيف ممارسة الأعمال، وذلك بفضل مجموعة من التدابير الضريبية والقانونية والتنظيمية، وفي هذا الإطار مكنت منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية، المغرب من الانتقال من سوق تضم 35 مليون مستهلك إلى سوق من مليار مستهلك.

وفي ما يتعلق بعودة المغرب القوية إلى الساحة الإفريقية، فقد إنفتح المغرب بشكل تام على القارة الإفريقية خلال السنوات الأخيرة، وهو ما حفز على إحداث وزارة منتدبة مكلفة بالتعاون الإفريقي، وأجرى جلالة الملك في بضع سنين خمسين زيارة لثلاثين بلدا إفريقيا توجت بتوقيع العديد من الاتفاقيات بين القطاع العام والقطاع الخاص، أو بين القطاع الخاص.