بنعلي: يجب أن لا يكون هناك فرق بين المرأة والرجل إلا في الوظائف البيولوجية.


ناظور24


شدد المصطفى بنعلي الأمين العام لجبهة القوى الديمقراطية على أن حزبه يناضل حتى لا يبقى فرق بين المرأة والرجل إلا في الوظائف البيولوجية. وأوضح بنعلي في هذا السياق أن الذكورة كقيمة معيارية
حسمت بمنطق الحرب والقوة، لذلك، يضيف المتحدث، اكتسبت البلدان المعزولة عن الحروب قيمة المساواة مبكرا

وأوضح الأمين العام لجبهة القوى الديمقراطية الذي كان يتحدث في ختام دورة تكوينية لفائدة نساء حزبه، بأن الذكورة كما المساواة قيم معيارية مختلفة، متصلة بنوع الثقافة السائدة في المجتمعات، فثقافة المساواة نسقية وتتجلى في مختلف تفاصيل الحياة اليومية، مبرزا، مثال اللغة العربية، التي لا ينتفي فيه جنس صاحب الصفة، إلا في حالات جمع صيغ المبالغة...


و أشار بنعلي إلى أن وضع المرأة المغربية يشترك في عدة سمات عامة، لكنه يختلف تبعا لخصوصية كل منطقة من مناطق المغرب، موضحا على سبيل المثال بأن المرأة في مناطق الرحل تلعب دورا أساسيا
كنواة للأسرة.

و أضاف بنعلي أن أهم تحدي أمام مدونة الأسرة الجديدة هو توحيد الأسرة المغربية. وأن حصيلة 14 سنة من التطبيق مهمة في هذا الاتجاه.


وشدد بنعلي على أن مهام الحداثيين في المجتمع المغربي أصبحت جسيمة وينبغي أن تتسم بالحكمة،وقال المتحدث على العكس من ذلك فإن خطاب المحافظين نافذ حتى في وسط النخبة وساق المتحدث مثال حكم قضائي، صدر حديثا، عن محكمة النقض يقضي بالحكم لصالح زوج يطالب بالتعدد بسبب عدم إنجاب زوجته الذكور.

وتساءل المتحدث متعجبا أيعقل أن يكون في بلادنا في القرن الواحد والعشرين مثل هذا الحكم الصادر عن قاضي الأحوال الشخصية والميراث؟ وهل من الصدفة أن يتم كل هذا الكم الهائل من التراجعات في وضعية المرأة المغربية في ظل هذه الحكومة؟