بورتريه شيّق: ”سعيد ريف ماكس” الشخص الذي تحدّى أزمات الحياة ليكسب حب الريفيين عن طريق فيديوهاته على اليوتوب والفايسبوك


ناظور24: يوسف عرباج

في إطار سلسة من البورتريهات التي يعدّها الموقع الإلكتورني "ناظور24" لتسليط الضوء على مختلف الفعاليات النشيطة بالريف منها الجمعوية والسياسية والثقافية والفنية، إرتأينا هاته المرة كتشجيعا لها ، تسليط الضوء على موهبة ريفية شابة سلكت طريق التحسيس وزرع ثقافة الحب و السلام وسط المجتمع الريفي.

" سعيد ابنعمار " أو المعروف بسعيد ريف ماكس، الذي رأى نور الحياة  سنة 1988 بدوار "تازروت" جماعة امهاجر قبيلة بني وليشك_إقليم الدريوش، إنتقل بعدها رفقة عائلته ليستقرّوا داخل بن طيب، تابع دراسته الإبتدائية و الإعدادية و الثانوية ببن طيب، لينتقل بعدها لكلية المتعددة التخصصات بسلوان لإتمام دراسته في شعبة القانون قبل مغادرته إلى أروبا سنة 2011.
"سعيد ابنعمار أو ريف ماكس" عُرِف وسط المجتمع الريفي خصوصا بفيديوهاته التي ينشرها عبر  قناته باليوتوب "ريف ماكس" التي أنشأها سنة 2012 باسم "ريف هوب " أي "الريف أمل"، ومن هنا انطلقت فكرته لينشر فيديوهاته التحسيسية التوعوية التحفيزية، حيث كان أول المواضيع التي اختارها سعيد ريف ماكس "حوادث السير" "التدخين" ومجموعة من المواضيع الأخرى، ليتوقف سعيد عن نشر فيديوهاته الناطقة بالريفية في أواخر سنة 2012 بسبب إنشغالاته بمشاكل الحياة وهمومها.

غابت فيديوهات سعيد منذ سنة 2012 إلى أن فجّر عمل جديد عبارة عن فيديوا ناطق بالريفية يتحدث من خلاله عن موضوع الهجرة السرية تحت عنوان "مايمي توياذ" وذلك سنة 2015 التي عُرِفت بهجرة الالاف من الريفيين السالكين دولة تركيا نحو الفردوس الأروبي، حيث انتشر الفيديوا بشكل سريع بين الناس.

بعد فيديوا الهجرة السرية الذي نشره سعيد سنة 2015، عادت الفكرة مجددا له مع بداية سنة 2018 لمواصلة مشروعه الذي كان على شكل حُلم له مُقررا عدم التوقف عن نشره لفيديوهاته التوعوية التحفيزية، وبدأ بتغيير إسم قناته من "ريف هوب" إلى "ريف ماكس".

وعن فكرته هاته وحلمه، يقول سعيد : "منذ صغري كانت هوايتي قراءة الكتب، وكنت كلّما صادفت معلومة أو حقيقة علمية أدوّنها في مذكرتي الخاصة، كما كنت أتابع الأفلام و المسلسلات الناطقة بالإنجليزية التي لها طابع توعوي، ومن هذا إكتسبت مجموعة من المعلومات و الأفكار التي لم أكن أعلمها، لكن دائما ما كنت أحلم بأن أُترجِم هاته المعلومات إلى اللهجة الريفية كي تفهمها الفئة الريفية وخصوصا أن مثل هذا شبه منعدم وسط المجتمع الريفي".
يقول سعيد مضيفا: " خلال السنوات الأخيرة كنت أعاني مع مجموعة من المشاكل التي زرعت الإحباط و الفشل في نفسي، لكن مع كثرة تتبعي لتلك الأفلام و المقاطع التحفيزية إستطعت الخروج من تلك الدائرة، و فكرت مع نفسي لم لا أجعل من تجربتي هاته إنطلاقة جديدة في حياتي وأحاول زرع التفاؤل والتحفيز في قلوب الناس التي ربما تكون تعاني مثلما عانيت أنا وذلك عن طريق هاته الفيديوهات التي سأُعدّها ".
"ومع بداية سنة 2018 حاولت إصدار أول فيديوا تحفيزي توعوي ضمن سلسلة "يناي جدي" حيث عملت على توظيف الأفكار و المعلومات التي كنت قد أخذتها سابقا من الكتب و المسلسلات كما حاولت أن أضيف مجموعة من الأفكار التي عشتها شخصيا، لأجد أن الناس أُعجبوا بعملي هذا، الأمر الذي جعلني أستمر أكثر رغم أن هذا ليس بسهل نظرا للوقت الذي أخصه لتسجيل حلقة واحدة من الحلقات، لكن في سبيل تشجيعات الناس وإقبالهم الكبير على فيديوهاتي أعمل أكثر ثم أكثر، قصد بلوغي لهدفي الذي ربما قد يبدوا للبعض أنه مستحيل، والذي يتمثل في تحويل قناتي على اليوتوب "ريف ماكس" إلى قناة تلفزية تعمل 24 ساعة على 24، لكن بالعمل و الإصرار سيتحقق هذا الحلم إنشاء الله ما دمنا على قيد الحياة".




1.أرسلت من قبل أحمد أقشار في 18/10/2018 19:54 من المحمول
أتمنى لك أخي سعيد .... وصديق الطفولة التوفيق والنجاح إن .. شاء الله يا ربي