بيان تضامني مع نائب رئيس بلدية أصيلة الأخ عبد العزيز الجباري‎


بيان تضامني مع نائب رئيس بلدية أصيلة الأخ عبد العزيز الجباري‎
لازالت المضايقات التي يتعرض لها الأخ عبد العزيز الجباري عضو الأمانة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان، النائب الأول لرئيس مجلس بلدية أصيلة، والمحامي بهيأة المحامين في طنجة، مستمرة، من طرف أفراد محسوبين على المستشار الجماعي المعزول الزبير بن سعدون. فقد عمد أحد الأشخاص الذي يدعي انتماءه إلى فرع حزب سياسي في مدينة أصيلة إلى التهجم خلال دورة يوليوز لمجلس بلدية أصيلة على الأخ الجباري، حيث تلفظ في حقه بكلمات نابية وبعثر في وجهه أوراق الدورة أمام الحاضرين.
وصبيحة يوم أمس الخميس، وبينما كان الأخ الجباري يهم بمغادرة محكمة أصيلة رفقة أحد زملائه في هيأة المحامين بطنجة، تقدم هذا الشخص مباشرة في اتجاههما ووجه له السب والشتم قبل أن يتظاهر بالسقوط أرضا، أمام الملأ.
ويتعرض الأخ الجباري من طرف ذات الأشخاص، إلى سلسلة من المضايقات جراء ممارسته لمهامه الجماعية، إذ سبق أن تعرض للعديد من الاعتداءات النفسية والمعنوية كانت آخرها رش سيارته بمادة حارقة.
ويتتبع الرأي العام الأصيلي بحالة من التذمر والاستياء ما يتعرض له الأخ الجباري من مضايقات على أياد هؤلاء الأشخاص، خاصة أنه يتمتع بسمعة وسلوك طيبين في مدينة أصيلة.
وإزاء استمرار وتزايد الاستفزازات والاستدراجات المفضوحة ضد مناضلي حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة أصيلة، بغية النيل من مصداقيتهم أمام الساكنة، والتأثير على صورتهم المحترمة لدى الرأي العام المحلي، على خلفية الاستباق الإنتخابوي المسعور؛ فإن الأمانة العامة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة-تطوان تندد بهذه السلوكات المأجورة التي يعلم الجميع من يقف وراءها، وتتضامن مع مناضلي الحزب بالمدينة، وفي مقدمتهم الأخ عبد العزيز الجباري، عضو الأمانة العامة الجهوية. كما تعبر عن تعبئتها الشاملة لمواجهة التصرفات الغوغائية التي تستهدف مناضلينا في مدينة أصيلة.
طنجة- 8 غشت 2014

الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة
جهة طنجة-تطوان
عبد المنعم البري