تجار سوق بني انصار يجدون مخرجا لأزمة هدم محلاتهم


تجار سوق بني انصار يجدون مخرجا لأزمة هدم محلاتهم
طارق الشامي:

أعلن المكتب المسيّر المنتخب لشؤون بلدية بني انصار أنّ اتفاقا قد تمّ بشأن القضاء على الإشكال المحيط بسوق حي المُستوصف واحتجاجات التجار به، حيث تمّ الكشف على أنّ اتفاقا قد تمّ بين بلدية بني انصار والسلطة المحلية للمدينة وجمعية التجار، حيث يقضي الاتفاق المذكور بالسماح للآليات بهدم السوق موضع الاحتجاج على أساس أنّ يتمّ بناء سوق مهيكل محلّه قبل أن يتمّ توزيع متاجر منه على التجار الممارسين الحاليين.

وأكّد مصدر موثوق من داخل بلدية بني انصار أنّ التداول في الإشكال قد عرف الوقوف على الجانب الاجتماعي من فعل الهدم المُقرّر، حيث تمّ التعهّد بأن تكتمل الأشغال بعد ستّ أشهر من الهدم كي يتمّ استدراك العمل التجاري بالمرفق المذكور.

وقد كان مسلسل الشد والجذب بين جمعية تجار سوق حي المستوصف ببني انصار وباشوية المدينة متواصلا بحدّة خلال ماضي الأيام، حيث عرف تطورات وأحداثا متسارعة بفعل المحاولات المتكررة لباشا المدينة من أجل هدم دكاكين السوق المذكور على الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين ويحفظ حقوق التجار والباعة.

وسوق بني انصار يوجد على مرمى حجر من المعبر الحدودي ويعد محجّا لساكنة بني انصار ومليلية المحتلة لأجل التسوق نهاية كل أسبوع ، ويضم ثماني دكاكين وستا وثلاثين محلا لبيع الخضر وثلاثين أخرى مخصصة لبيع السمك.