تحت شعار: القضية الأمازيغية قضية وطنية، ايمازغن طنجة يحتفلون بغيد الشغل


تحت شعار: القضية الأمازيغية قضية وطنية، ايمازغن طنجة يحتفلون بغيد الشغل
تخلد جمعية يوبا بطنجة اليوم العالمي للشغل و بهذه المناسبة تهنئ الشغيلة وتثمن كل نضالاتها البطولية من اجل انتزاع حقوقها المشروعة والتصدي للسياسات التي تحاك ضدها من خلال ضرب حقها في العيش الكريم والحق في التنظيم و الإضراب.
يأتي فاتح ماي هذه السنة والشغيلة المغربية لازالت تعاني الاستغلال الوحشي مقابل عدم الاكتراث بظروف عملها وحقوقها وهذا في ظل استمرار الارتفاع الصاروخي و الغير المسبوق في أثمان كل المواد الغذائية في مقابل تجميد الأجور وارتفاع نسبة البطالة مما حطم القدرة الشرائية لعموم الشعب المغربي. وتفاقم ارتفاع معدل الهدر المدرسي والفقر و الأمية. الأمر الذي تفضحه جل التقارير الدولية حول التعليم والتنمية البشرية حيث يحتل المغرب المراتب المتدنية وهذا ما يؤكد زيف الشعارات التي ترفعها الدولة من قبيل الانتقال الديمقراطي، التنمية البشرية، إصلاح التعليم...
كما يأتي فاتح ماي هذه السنة والحركة الأمازيغية تعيش أسوا مراحل القمع والاضطهاد من طرف النظام المخزني. وما الاعتقالات في صفوف الحركة الامازيغية و خاصة الحركة الثقافية الامازيغية بالجامعات المغربية - معتقلي بوما لن دادس- منع الحزب الديمقراطي الامازيغي ... لخير دليل على سياسة القمع والاعتقال و التعذيب التي ينهجها النظام المخزني في حق الحركة الامازيغية ومناضليها وتنظيماتها.
إننا في جمعية يوبا، وأمام هذه الهجمات القمعية من طرف النظام المحزني نجدد تشبثنا و استمرارنا في النضال من أجل تحقيق مطالبنا المشروعة، وعليه نعلن للرأي العام ما يلي.
مطالبتنا:
الإستجابة لكل مطالب الشغيلة المغربية.
إقرار مدونة الشغل تستجيب لطموحات وتطلعات الشغيلة.
ترسيم الامازيغية كلغة، وحضارة، وهوية، في دستور ديمقراطي شكلا و مضمونا
إطلاق صراح كل المعتقلين السياسيين للقضية الامازيغية
إدانتنا:
لكل المخططات المخزنية التي تهدف إلى الإجهاز على مكتسبات الشغيلة المغربية
لللإعتقالات والتعذيب التي يتعرض لها مناضلوا القضية الأمازيغية
لسياسة الاحتواء المخزنية تجاه مطالب الحركة الامازيغية (المعهد الملكي للثقافة الامازيغية)
لسياسة الإسترزاق التي تنهجها ( الأحزاب المغربية) تجاه الأمازيغية
مساندتنا:
نضالات الشغيلة من اجل تحقيق مطالبها العادلة و المشروعة.
المعطلين و العاطلين عن العمل ، ضحايا قوارب الموت...
لعائلات المعتقلين السياسيين للقضية الامازيغية.
لكل الشعوب التواقة للانعتاق والتحرر.

تحت شعار: القضية الأمازيغية قضية وطنية، ايمازغن طنجة يحتفلون بغيد الشغل

تحت شعار: القضية الأمازيغية قضية وطنية، ايمازغن طنجة يحتفلون بغيد الشغل

تحت شعار: القضية الأمازيغية قضية وطنية، ايمازغن طنجة يحتفلون بغيد الشغل

تحت شعار: القضية الأمازيغية قضية وطنية، ايمازغن طنجة يحتفلون بغيد الشغل



1.أرسلت من قبل salim في 03/05/2010 01:19
هذا عيد العمال. وليس عيد الحركة الامازيغية. ابحثوا لكم عن عيد يناسبكم. كفى من الركوب على قضايا المستضعفين. الناس تبحث عن الرزق والعمل اولا. وانتم ترفعون شعارات وزينات تيفيناغ. انظروا ولو راية واحدة ترفع مطالب اجتماعية عمالية محظة. ماذا نسمي هذا. الارتزاق السياسي.

2.أرسلت من قبل يوبا في 03/05/2010 18:21
أصبحت كلمة ثمازيغت تصيبك بحساسية ،لذا أنصحك بالذهاب عاجلا الى صيدلية من أجل اقتناء دواء مضاد للحساسية....لأن مستقبلا لا تسمع الا ثمازيغت في كل شمال افريقيا

يوبا
مواطن مغربي مع وقف التنفيد

3.أرسلت من قبل arrami في 04/05/2010 01:20
تحية لأخوان في طنجة لستقلاليتهم وتخلصهم من سماسرة العمل النقبي

4.أرسلت من قبل youar zi canarias في 04/05/2010 19:21
salamu 3alakom azul imazighen , yuba no hagas caso a este salim que siempre que haya una noticia sobre los imazighen o sobre tamazgha sale el a opinar no es la primera ves ni la ultima que va a opinar este elemento , itka3ad as takhana ag arhid waha , gracias nador24

5.أرسلت من قبل salim في 04/05/2010 20:37
وانت او انت يا يوبا. ماذا يمكنك ان تقول لنا عن نفسك. اظنك يايوبا نسخة طبق الاصل مني. فاذا كنت انا مصاب بحساسية الامازيغية. فانت مصاب بحساسية العربية والعروبة. وتلزمك ليست مصحات الامراض النفسية. بل العقلية. لان الفرق بيننا. اني اذا كنت اعادي شيئا. او اعادي لغة. فاني لا استعملها ولا اركبها. المشكلة مشكلتك انت والتيار الذي يقف معك. انت عدو لدود للعربية. لكنك لا تستطيع عنها فراقا. وتحتاجها ايما احتياج لابلاغ مكنوناتك.

6.أرسلت من قبل mohand في 10/05/2010 18:37
athmazicht atiry olaboda wani omi wayta3jib arhar adiwath athajif nas igarhith 3acha alamazir sariran wakabiran walyamoto 3arabo almachri9