تشكيل كتيبة نسائية تبحث عن زوجات لمقاتلي داعش


تشكيل كتيبة نسائية تبحث عن زوجات لمقاتلي داعش
ناظور24 : متابعة



شكل داعش كتيبة "الخنساء" النسائية بعد سيطرته على مدينة الرقة، والتي تقودها "أم ريان" تونسية الجنسية، وتنتشر هذه الكتيبة في أنحاء المدينة وتتولى مهمة الكشف عن النساء المنقبات للتأكد من هوياتهن، كما تمارس رقابة على اللباس الشرعي الذي يفرضه داعش على النساء، وتعتقل كل من لا ترتدي نقاباً أو تضع تحت النقاب أي شكل من أشكال الزينة.ويصف الناشط معاذ هويدي مدير تنسيقية شباب الرقة الممارسات الغريبة لكتيبة "الخنساء"، ويقول لـ"العربية.نت": "بعض أفراد هذه الكتيبة يحملن عصياً بأيدهن ويتجولن في الطرقات، لهنّ مهمة واحدة، أن يضربن المرأة على ساقها إن قامت برفع طرف الجلباب بينما تصعد الرصيف أو الدرج إذا ما بان طرف البنطال الذي ترتديه تحت الجلباب".

ويضيف نفس المتحدث ، "يعمل بعض أفراد هذه الكتيبة كخطّابات، إذ يقمن بإخبار مقاتلي داعش على العائلات التي يوجد عندها بنات بسن الزواج، وإذا ما بادر داعشي للزواج من إحدى هؤلاء النسوة يخشى الأب عواقب الرفض غالباً، وهو ما أدى إلى زيجات فرضت فرضاً، انتهت ببعض الأحيان بانتحار الزوجة، وغالباً ببقائها وحيداً بعد هجران المقاتل لها بعد عدة ليالٍ".