تقرير لحليمي يكشف: الرشوة والمحسوبية تعيقان استثمارات المغاربة العائدين من الخارج


تقرير لحليمي يكشف: الرشوة والمحسوبية تعيقان استثمارات المغاربة العائدين من الخارج
أرجع تقرير صادر عن المندوبية السامية للتخطيط، ضعف استثمارات المهاجرين المغاربة العائدين إلى بلادهم، ل”غياب الحوافز والرشوة والمحسوبية”.

وأوضح تقرير المندوبية، الصادر خلال الأسبوع الجاري، أن 14 في المائة من المهاجرين العائدين يستثمرون في المغرب.

وحسب ذات المصدر، فإن استثمارات المهاجرين العائدين تشمل أساسا قطاع التجارة بـ25 في المائة، وقطاع الفلاحة بـ17 في المائة، تليها استثمارات المقاهي والمطاعم، ثم العقار والبناء، فيما لا تتجاوز نسب استثمارهم في الصناعة 2.9 في المائة.

وحسب استطلاع المندوبية السامية للتخطيط، فإن المهاجرين العائدين يرجعون سبب عدم استثمارهم في المغرب إلى نقص رأس المال، والصعوبات والإكراهات الإدارية، وغياب الحوافز الضريبية والمساعدات المالية، والرشوة والمحسوبية بالإضافة إلى قلة الخبرة أو التكوين.