تنظيم تظاهرة رياضية قارية بالعيون نجاح للدبلوماسية الرياضية وإثبات لمغربية الصحراء


تنظيم تظاهرة رياضية قارية بالعيون نجاح للدبلوماسية الرياضية وإثبات لمغربية الصحراء
تنظيم تظاهرة من حجم كأس افريقيا لكرة القدم داخل الصالات، بمدينة العيون المغربية، وتوافد المنتخبات الافريقية والمشجعين من شتى أنحاء القارة والخبراء الدوليين للعبة اليها، هو إثبات لسيادة المغرب على كامل أراضيه، من طنجة الى الݣويرة، وهو كذلك خروج من حالة الانتظارية القاتلة التي حاول البعض فرضها على المنطقة، لعزلها عن الدينامية السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية التي يعيشها المغرب.

لكن الأهم من كل هذا وذاك، هو أن تنظيم تظاهرة من هذا الحجم بمدينة العيون بالذات، هو نسف وضرب لأطروحة التباكي التي تتبناها البوليساريو، في مختلف المحافل الدولية، والتي تصور من خلالها الصحراء المغربية، كمعتقل كبير، يشرف عليه العسكر، وتقمع فيه الحريات ويحظر فيه التجول على السكان.

فكاميرات العالم ستنقل حقيقة الوضع بالصحراء المغربية، وستبين للعالم بأسره، مستوى التنمية التي تشهدها المنطقة، ومدى الأمن والآمان الذي تتمتع به، ومدى انخراط الساكنة في كل الأوراش الوطنية وتشبتها بمغربيتها.

الكذب والزيف الذي تتبناه البوليساريو، لا يمكن مواجهته إلا بمزيد من الانفتاح على العالم، وإثبات حقيقة الوضع على الأرض، وإدماج المنطقة في كل الديناميات الاشعاعية التي تشهدها البلاد.