توقيع المجموعة القصصية »ريف الحسناء » للأستاذ القاص ميمون حرش


توقيع المجموعة القصصية »ريف الحسناء » للأستاذ القاص ميمون حرش
تقرير: جمال أزراغيد



نظم فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم وفرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور يوم 24 مارس 2012 على الساعة الرابعة مساء بفضاء المؤسسة الحلقة الثالثة الموسومة بـ : »مدرس وكتاب » الخاصة بالتعريف بإبداعات نساء ورجال التعليم في مختلف الأجناس الأدبية والمجالات الثقافية المتنوعة. وقد كان ضيف هذه الحلقة الأستاذ الكاتب والقاص ميمون حرش ابن الناظور، الفاعل الجمعوي الذي أصدر بداية هذه السنة مجموعة قصصية تحمل عنوان : »ريف الحسناء »، وله قيد الطبع كتاب: »دعه يقرأ، دعه يكتب رده » .

استهل اللقاء بكلمة لكاتب فرع الاتحاد الأستاذ جمال أزراغيد رحب وشكر فيها الجمهور الحاضر معتبرا هذا النشاط ثمرة تعاون وتشارك بين الفرع والمؤسسة ، الهدف منه تبليغ الصوت الإبداعي لرجال ونساء التعليم داخل الإقليم . مما سيصبح تقليدا شهريا ننتظره بحرارة في هذا الفضاء الدافئ بحرارته الأخوية والإبداعية.ثم تناول رئيس فرع المؤسسة الأستاذ ميمون الدويري الذي أشاد بهذا التعاون الحاصل لخدمة الثقافة المغربية وتنشيط هذا الفضاء بأنشطة ثقافية وازنة مفيدة وما هذه الحلقة المنظمة اليوم إلا واحدة منها. وحيا الجميع على هذا الحضور المكثف .

اللقاء شارك فيه الأساتذة عبدالله حرش، أمحمد أمحور وفريد أمعضشو بمداخلاتهم التي تناولت المجموعة القصصية « ريف الحسناء » للقاص ميمون حرش بالقراءة والتحليل والدراسة.

انصبت مداخلة الأستاذ عبد الله حرش المعنونة بـ : » أفكار حول النص السردي في المجموعة القصصية ريف الحسناء » على تقديم مجموعة من الأفكار القابلة للنقاش والتقاسم والتعميق والتحسين المتعلقة بخصائص المجموعة الموضوعية والفنية والبحث في طبيعة العلاقات القائمة داخلها .وخلص ان المجوعة بديعة وممتعة وذكية تستحق أن تقرأ.

أما الأستاذ الدكتور امحمد أمحور فقد استهل مداخلته المعنونة بـ : « المجموعة القصصية بين التلقي والتأويل » بقراءة العنوان وتفكيكه معجميا ودلاليا.ثم انتقل لقراءة وتحليل عتبات المجموعة المكونة من 26 نصا قصصيا ميزتها الرغبة في الحكي المسترسل والنقل المباشر للأحداث.. أما من ناحية الزمكان فنحن أمام متتاليات نصية تلخص لحظات زمنية دالة في أمكنة مختلفة.

وبعدئذ انتقل إلى الحديث عن علاقة القارئ بالسرد الذي تكمن مهمته في الربط بين المفاصل الزمنية على اعتبار النص القصصي نسيجا من الفضاءات التي تنتظر من يملأها. وخلص إلى أن « ريف الحسناء » نصوص مفتوحة ووصف لسلسلة من الأحداث الممكنة ،والقارئ يتحرك في المساحة النصية بطريقة تعمل على بنائه من خلال قراءة ممكنة محدثة متعة لا نهائية. فالقارئ يتوفر على نفس القدرات التي يتوفر عليها المؤلف ـ السارد. وكلاهما يتعاونان من أجل تحقيق النص عن طريق التوليد والتأويل.

السارد يخلق نوعا من التشويق مادامت المقاطع السردية غير مكتملة تعرضت للتكسير التركيبي مما يجعل القارئ يتابع هذا التكسير بقلق واستمتاع.

أما مداخلة الدكتور فريد أمعضشو الحاملة لعنوان: » اللغة والأسلوب في مجموعة ريف الحسناء لميمون حرش : تعدد وتنوع في خدمة رهانات النص » فقد انطلقت من تلخيص مضامين المجموعة ذات الطابع الواقعي والتي تستقي مادتها من الحياة اليومية بأبعادها المختلفة اجتماعية واقتصادية وثقافية… ثم قسم مداخلته إلى قسمين:

القسم الأول تعلق بتعدد اللغة التي تتصف بمجموعة من الميزات أهمها:

لغة عربية فصيحة جميلة ــ لغة شعرية مشحونة بالمجازات والاستعارات والأساطيرـ لغة تمتح من المعجم القديم رغم غلبة المعجم الحديث ـ حضور البعد المحلي ـ الاقتباس من عدة سجلات معجمية حسب طبيعة التيمات ــ الاقتراض اللغوي ــ تكرير ألفاظ ذات ثقل داخل كل قصة…

القسم الثاني تعلق بالتنوع الأسلوبي الذي من سماته:

طغيان الأسلوب الحكائي سردا ووصفا وحواراــ توظيف العبارات المسكوكة وشبه المسكوكة ــ وجود أسلوب السخرية بوضعها استراتيجية خطابية للتعبير عن موقف ما من الواقع واختلالاته ــ كثرة التناص والانفتاح على مدونات ونصوص عديدة: القرآن الكريم، الحديث النبوي، الشعر، الروايات والقصص.. ــ الاستفادة من أفلام وأغاني واستحضار شخصيات في جملة من السياقات…. وقد استدل على كل ذلك بشواهد وأمثلة من المجموعة القصصية.

وبعده فتح باب النقاش والإدلاء بالشهادات في حق المحتفى به .تقدم القاص ميمون حرش بكلمة موجزة شكر فيها شقيقه صاحب المداخلة الأولى الذي استنار بأفكاره في مشواره الحياتي والدراسي كما شكر الاتحاد والمؤسسة وأصدقاءه الحاضرين على هذا الاحتفاء الجميل والتشجيع الكبير للاستمرار في إبداعه القصصي.

وقبل نهاية اللقاء وقع القاص مجموعته القصصية لأصدقائه وقرائه الأعزاء.ومنحت شواهد تقديرية لجميع المشاركين .

وقد استحسن الجميع هذه الالتفاتة الثقافية المميزة التي يرجى لها الاستمرارية لاحتضان جميع رجال ونساء التعليم المبدعين والكتاب بالإقليم وخارجه.

توقيع المجموعة القصصية »ريف الحسناء » للأستاذ القاص ميمون حرش


توقيع المجموعة القصصية »ريف الحسناء » للأستاذ القاص ميمون حرش

توقيع المجموعة القصصية »ريف الحسناء » للأستاذ القاص ميمون حرش


توقيع المجموعة القصصية »ريف الحسناء » للأستاذ القاص ميمون حرش