ثقافة المحيط وثقافة الانتماء ... معاناة وعذابات ومعوقات العودة !


ثقافة المحيط وثقافة الانتماء ...  معاناة وعذابات ومعوقات العودة !

بقلم: محمد بوتخريط / هولندا


 إهداء إلى كل أب ركب الرياح والموج على مر سنوات مضت , على متن عربات قطار أو أشرعة سفن بقيت وتبقى وحدها شاهدة على آلام وأحزان كثيرة حملوها معه عشرات الألوف من أقرانه مِن مَن تركوا أوطانهم أو أجبروا على تركها .

هي صورة رسمت عن أحوال المهاجرين وأوضاعهم والذين كوَّنُوا فيما بعد ما نسميه اليوم: الجيل الأول.





إنتهت صلاة الجمعة .. ألتفتت يميني , كان يجلس رجل يبدو في سن الستين أو ما قارب ذلك, نظرت إليه بعد ان انتهينا من السلام على الجميع وسألته حول حاله وأحواله ,
تنهد بقوة خلت معها أن قلبه سينفجر أو سيقفز خارج صدره ..
فهز رأسه أسفاً، وفاجأني بصوت أبحّ: أي حال تسأل عنه يا بني ؟
أهو حالي أم حال الدنيا أم حال هذه الأرض التي نعيش عليها مجبرين..؟
قلت: عن كل شيء...عن كل هذا ؟
تنهد مرة أخرى, نظر إلي, تمعن في وجهي كثيرا.. ظننته يعرفني.أو شبهني لأحد يعرفه
قال: يبدو لي أنك حديث العهد هنا ولم تواجه بعد وحشية العيون هنا, حين تبدأ في تفحصك من كل جانب، وتخترقك كالسهام السامة، تعريك بلا رحمة ولا شفقة، تمزّقك، وكأنها تريد أن تعيدك إلى التراب الذي منه خرجت،
قاطعته قبل أن يكمل حديثة:
من تقصد..عن أية عيون تتحدث ؟
لم يبالي بسؤالي وكأنه لم يسمعه..أم أنه تحاشاه.. واستمر في حديثه ...:
وآخرها تحرقك بأسئلتها:
من أنت؟ ولماذا جئت؟ وإلى متى ستبقى هنا ..و..و؟
وأنت حائر،صامت, يسكنك رعب شديد, صلد، لا تعرف كيف تجيب ، أو بالأحرى لا يتركون لك مجالا لتجيب، لأنهم لا يريدون أن يسمعوك، وإن سمعوك فلا يفهموك، وإن افترضنا جدلا أنهم فهموك فلن يغفروا لك، وإن غفروا فلن يرحموا، وإن رحموا , تركوك في شأنك ومضوا إلى ما هو أهمّ منك ومن وجودك كلّه.
هذا هو حالنا هنا يا بني, هل فهمت ؟
هززت برأسي كناية عن الدراية والفهم و سألته مرة أخرى .
عن أية عيون تتحدث ؟
أتحدث عن تلك العيون التي دفعتها الإكراهات الاجتماعية والاقتصادية، والسياسية ، والإرهاب الذي أصبح عابرا للحدود و ضغط اليمين المتطرف أن تراجع سياساتها تجاهنا نحن المهاجرين ،
أتحدث عن العيون التي تكلف مؤسسات هولندية في الحسابات، لتجري أبحاثا عن تكلفة الهجرة والمهاجرين ،لتصل ان الهجرة تكلف هولندا سنويا مليارات من اليورو...نتيجة لم تأت هكذا اعتباطيا، بل هي مدروسة بحرفية و بإتقان كبيرين لتوجيه الأصابع إلينا نحن المهاجرين
أتحدث عن العنتريات السياسية المتذبذبة هنا والتي لا شغل يشغلها إلا نحن المهاجرون وبعد أن كانت في السابق تطالب بإغلاق باب الهجرة لأسباب اندماجية ولغوية وعرقية ودينية . أصبحت الآن تطالب بغلقها لتوفير مبالغ من اليورو سنويا للدولة الهولندية .
تلك العيون التي ائتمرت بأمر آمر ما , فحرفت مناهجنا وحرفت آيات قرآننا وأدخلت ثقافة الانحراف والتحلل
تلك العيون التي ملأت المساجد لتصويرها ومعرفة ما يدور بداخلها ومراقبة كل من يذهب للقاء الله في بيته .
الشيء الذي جعل المساجد هنا فارغة وهي ملأى بروادها , تضيق بهم جدرانها, ولكن هي خاوية من المحبة ومن الألفة ومن الوداد ..
قاطعته مرة أخرى قبل أن يكمل حديثة:
ما دمت تحمل كل هذه المتاعب لماذا لا تترك هذه البلاد وترحل عنها ؟
ابتسم ابتسامة سرعان ما تحولت إلى ضحكة عالية, وقبل أن يجيب نظر إلي مرة أخرى وقال في استغراب:
أتظن أني لم أفكر في هذا الأمر!!
إن المعاناة من تلك النظرة الدونية التي ينظرون بها إلينا نحن من في نظرهم في أدنى المراتب الاجتماعية, جعلتني أفكر ألف مرة في الرحيل والعودة..
بادرته بالسؤال :
ومن يمنعك من...؟
أجاب في سرعة البرق قبل حتى أن أنهي سؤالي.
" أ تامغارث" زوجتي .!
سألته في استغراب :
زوجتك !!..كيف ذلك ؟
أغمض عينيه لحظة, تنهد عميقا وضرب بوهن كفا بكف, واستطرد قائلا:
نحن الجيل الذي يقول عنه أبنائنا أنه جيل متحجر, لم يستطع الانصهار والاندماج في المجتمع الذي يعيش فيه.. ولم نستطع موازاة التطور الحضاري و الأخلاقي هنا..
أوليس هذا ما تقولونه عنَّا ؟
قلت: وما الذي جاء بك إلى هنا ؟
قال : هذه قصة طويلة ,هدفنا كان تحسين وضعنا المادي والعودة إلى الوطن, وهو ما قام به البعض من أقراني..ولكني فكرت غيرهم. خاصة حين دخلت زوجتي وأطفالي إلى هنا..
فتكوين العائلة هنا وارتباطكم أنتم الأبناء بالتكوين والدراسة وبلغة بلد الإقامة قد يكون عائقا يصعب علينا تجاوزه من اجل العودة , رغم أن هذا لا يعني بانكم أنتم الجيل الثاني ليس لديكم معاناة ضياع الهوية والانتماء , ولكنكم (وهذا هو المهم) لا تشعرون بالوطنية لبلد الإقامة بسبب تأثيرات العائلة والحنين إلى بلد الأم الذي تربيتم عليه حتى وان لم تروه فتشعرون بالانتماء له عن بعد,
ولكن حين كبر الابناء وتزوجو واصبح لكل واحد منهم حياته وعالمه الخاص فاتحت زوجتي في العودة الى المغرب... رفضت بحجة تربية أبنائنا .. وحين تزوج الأبناء أعدت الطلب ثانية واعتذرت بحجة تربية أحفادنا.. وحين كبر الأحفاد ..
قالت : كل أبنائي وأحفادي هنا فلماذا أعود إلى المغرب وأعيش هناك وحيدة كالبومة العمياء!
نعم , هكذا فكرت زوجتي.. او ربما هناك أسباب أخرى ..وقد تكون ظروف المرأة نفسها عامل أساسي إلى جانب الأولاد في ترجيح قرار اللاعودة للوطن, بسبب هذا الهامش النسبي من الحرية الذي تتمتع به هنا ,حيث لا ضغوط و لا تقاليد اجتماعية كما لدى بعض المجتمعات الأخرى التي تكون المرأة اكثر من يدفع ثمنها عذاب وتضحيات و معاناة وتسلط أبوي وقهر اجتماعي.
هكذا إذن يا بني يتضح أن وجودي هنا لم يعد وجودا طارئا أو استثنائيا.. ولم أعد مجرد إنسان مهاجر للعمل لا يلبث حتى يعود إلى بلده..
فتلك الأرتال من المهاجرين أمثالي والتي جاءت إلى هنا طلباً للرزق مثلي، أو بحثاً عن حياة أفضل، فتشت عن السعادة ولم تجدها هنا، خصوصاً وأن الغربة عن الأهل والأصدقاء والأحبة كانت صعبة جدا. ولكن رغم كل المشقات التي تعرضنا لها ، ورغم العذابات كنا نحن الجيل الأول من المهاجرين راضياً نوعاً ما عن أوضاعنا ,
ثم أن تحويلاتنا من العملة الأجنبية التي كنا نرسلها وندخرها كانت ستكون موردا هاما لنا الان، ولعائلاتنا لو كنا استغلناها صحيحا وكانت سترقى الان بمستوى عيشنا بالمغرب إلى الأحسن . ولكن بما أن حساباتنا كانت من الاول خاطئة .. تم استثمار هذه التحويلات في تشييد المنازل والتمتع ببعض كماليات الحياة، وهو ما فوت عليا فرصا كثيرة لجعل تلك التحويلات ذات مردودية نفعية أكثر ، وكنا سنستفيد منها الان بدل انتظار بعض "الاورويات" كل شهر كمعاش حصلنا علية بعد كل السنوات التي قضيناها هنا.
هكذا أصبحنا اليوم تائهين.. نذوق الأمرين, غرباء هنا و غرباء هناك..وجودنا هنا أصبح غير مرغوب فيه.. خاصة الآن بعد صعود تلك التيارات المتطرفة ووصول بعضها إلى مراكز القرار الشيء الذي زاد ويزيد من حجم المصاعب والمصائب أمامنا,
كما أن وجودنا هناك ليس إلا تحصيل حاصل.. ، وتزيدها مرارة النظرة الغريبة والمريبة، التي ينظر من خلالها بعض أهالي بلدنا إلينا نحن العائدون / الوافدون "الجدد".. مرارة وعذابا.
نحن جيل مهمش يعيش خارج الحياة ... هنا كما هناك!
هنا توقف قليلا , ربما ليستجمع أفكاره ويكمل حديثه..
فاستغليت الفرصة وبادرته قائلا:
مهما يكن من أمر فإن هولندا كما المغرب أمنت أجواء مريحة للمهاجرين سواء الراغبين في البقاء أو الراغبين منهم في العودة .
وظل ينظر إليّ قبل أن يكمل حديثه بنبرة أرادها هذه المرة أن تكون قوية وموجهة..وقال:
انتشارنا هنا و منذ سنوات طويلة ، أدى اليوم إلى ولادة جيلكم ,الجيل الثاني والثالث و أصبحتم تعيشون في صورة مغايرة تماماً لجيلنا ، فأنتم جيل يلبس آخر صيحات الموضة ويتكلم الهولندية ويراقص شقراوات أوروبا ، و ترفضون نمط أهاليكم في الحياة الاجتماعية، والتي ما زلنا نمارسها في بيوتنا نلبس "العباية والجلباب" ونأكل الكسكس والطاجين ، ونحتفل بتقاليدنا وكأننا في بلادنا الأصلية،
أنتم جيل وجد نفسه وسط هذه الحياة بكل جذورها وأصولها الثقافية والدينية لكنكم في الوقت نفسه ترعرعتم وعشتم وسط مجتمع أوروبي غريب اللغة واللسان والثقافة.. تعيشون مرحلة الضياع بين الاندماج والانصهار.
أما الأمن والاجواء المريحة التي تتحدث ويتحدثون عنها, فهي فقط مواد للاستهلاك الآني إنها لصالحم فقد أصبحنا مادة للاستهلاك فقط ,
وحتى حين يتحدثون عنا وعن "مساوئنا" وعن نجاحاتنا أحيانا ..فذلك فقط عتبات يركبونها ويخطون من خلالها إلى مصالحهم . فإن اللجوء الى التركيز على قضايا الهجرة والمهاجرين ، ليس في حقيقة الامر سوى هروب من المشاكل الحقيقية التي يهتم بها المواطن في بلدانهم ، أي الاقتصاد.
و النجاحات التي حققها بعض السياسيين هنا , منهم ذلك الفاشل (فيلدرز) تعود إلى خطابه الشعبوي في ما يخص الحفاظ على الهوية القومية الهولندية، وحمايتها من "الغزو الثقافي"، الذي يتمثل، حسب رأيه، في وجود أعداد كبيرة من المهاجرين المسلمين .فهو سياسي فاشل حاصل على لقب فاشل بدرجة امتياز,, لم يفلح ولو لمرة واحدة في لفت أنظار عدسات الصحافة إليه، إلا عندما بدأ يتناول قضايانا ويركب عليها.
وهذا الشكل من استغلال الأحداث والمواقف لا يوجد في هولندا فقط فمبادرة وزير الهجرة الفرنسي مثلا حول ما سماه " الهوية الوطنية الفرنسية“, هي مُثارة من قبل وزير هو نفسه من أصول أجنبية؛ فأمه فرنسية وأبوه لبناني وولد في المغرب , كان اشتراكيا ومن ثم أصبح "ساركوزيا" ويأتي اليوم ليخلق هذه البلبلة ويتحدث عن الهوية الوطنية الفرنسية!!
يتحدث عن " مدَام فرنسا " التي خلقها مهاجرون محاربون منهم من مات ومنهم من لا زال يحمل معه عاهاته وصوره وحكايات، كاد أن يموت فداء لألوان علم ليس بالأخضر والأحمر...
رجال صنعوا بهم تاريخهم ليصبحوا في غضون سنوات بعد ذلك مجرد حكايات لملئ ثغرات التاريخ الذي لم يرحمهم في حياتهم.. ليحدثهم الاَن "سعادة "الوزير عن "الهوية الوطنية الفرنسية!!!”
نظر إلي وقال: هل تفهم جيدا ما أقصده من كلامي ؟
لم ينتظر مني جوابا واستمر يقول :
فهم لا يرون فينا إلا ذلك الجانب السلبي , وكثيرا ما يكونوا هم صانعوه لإذلالنا بكم انتم ابنائنا , فهناك مثلا من يذكر أن أعداد المغاربة هي الأكبر وسط أعداد المجرمين هنا, هذا دون ان يقدمو أي تقرير لذلك أو أية مقارنة مع بقية العرقيات الأخرى، وكثيرا ما تأتي هذه الإحصاءات من "وجهة نظر بوليسية" حيث لا يُعتمد على أرقام المجرمين المدانين ولكن على أعداد الأشخاص الذين تعتقد الشرطة أنهم ارتكبوا جرائم.
والغريب في الامر أن ما يُطلق عليه" المجرمون " من أصول مغربية ليسوا مغاربة ولكنهم أيضا هولنديون على الرغم من جنسية آبائهم المغربية.. فمصطلح" مجرم مغربي" إذن يخفي أكثر مما يكشف.
توقفَ لحظةً, نظر إلي ثم أكمل كلامه بعدما توقف لحظة قصيرة مبتسماً فيها؛ سألته:
ما الأمر ؟
قال: تعبت من الجلوس لنتحرك قليلا.
كان يمشي بجانبي وكأنه يفتش بين قدميه عن شيء فقده.
استوقفنا رجل في سنه، عانقه بحرارة، لا بد أنه من الذين يتقاسمون نفس ما يحمله صاحبي أو ربما ذكره بأيام ما مضت.
سمعته يسأله عن الحاج فلان.
فهز صديقه رأسه أسفاً، وفاجأه بصوت لم أسمع منه إلا جملته الأخيرة :
ـ الحاج مات! أصيب قلبه, سافر إلى كل مكان ليجد علاجاً، فما نفعه شيء.. مات!
مات وحيدا ...وجدوه ميتا في بيته!
نظرت إلى صاحبي ... توقفت الكلمات على شفتيه وأجهش بالبكاء..
لم يودعني اكتفى أن طبطب على ظهري بهدوء وقال بحب:
هذا ما أخاف منه !!
بادلته نفس الهدوء :
أتخاف من الموت وأنت مؤمن ؟
تنهد بعد لحظة صمت وقال: إنه أمر مرعب ومخيف
لا يا ولدي... الموت لا يخوف المؤمن.
الخوف... من أن أموت وحيدا , كصديقي الحاج..
ولكن الظاهر أننا سنلقى نفس مصيره.
أتيت إلى هنا وحيدا وعشت أكثر من نصف عمري وحيدا...والظاهر أني سأموت أنا أيضا كما الحاج ... وحيدا !
إنه حقاً أمر مرعب ومخيف .
إلتف حوله أشار إلى بناية المسجد خلفنا,,وقال:
تصورمعي لو لم تكن هذه البناية هنا والتي بنيناها نحن بمالنا الخاص وعرق جبيننا ,أين كنت سألتقي بالناس , أين كنت سأعرف إن كان الحاج مات ام لا,أين كنت سأرى أصدقائي وأقراني ..لا نوادي ولا جمعيات ولا دور ولا أماكن أو مقاهي لنا نرى فيها بعضنا البعض , وتقول أن هولندا كما المغرب أمنت أجواء مريحة للمهاجرين ..
لن أبقى هنا في هذه الديار , لابد أن أعود لأرضي الحبيبة.
صافحني بحرارة وهو يعيد جملته الأخيرة بتنهيدة عميقة
لابد أن أعود ... لابد أن أعود...
و ذهب وصديقه... غابا عن ناظري.. وجملته الاخيرة لا زالت عالقة في ذهني.
لابد أن أعود ... لابد أن أعود...
تذكرت وهو يتفوه بها, كلمات من قصيدة لفدوى طوقان .
" أأبقى هنا لأموت غريباً بأرض غريبة أأبقى ؟ و من قالها ؟ سأعود لأرضي الحبيبة , بلى سأعود ، هناك سيطوى كتاب حياتي سيحنو علي ّ ثراها الكريم و يؤوي رفاتي سأرجع لا بد من عودتي سأرجع مهما بدت محنتي بغير نهاية سأنهي بنفسي هذي الرواية فلا بدّ ،
لا بدّ من عودتي ."




1.أرسلت من قبل MOHAMED في 16/06/2010 11:03
شكرا لك اخ بوتخريط

2.أرسلت من قبل Faik في 17/06/2010 07:12

sab3 snai3 wa raz9 ...

http://www.amazightv.net/uitzending/2151_aghmis-week-22.html

Ayuzzz / Regards,
sadi9 fi al 3amal