ثيفاوين و أمزروي في ندوة الحركة الأمازيغية بالمغرب : الخطاب السياسي و الأفاق المستقبلية


ثيفاوين و أمزروي في ندوة  الحركة الأمازيغية بالمغرب : الخطاب السياسي و الأفاق المستقبلية
ناظور24:

تنظم جمعية ثيفاوين للثقافة و التنمية (ميضار) بشراكة مع جمعية أمزروي للدراسات التاريخية و الموروث الثقافي ( الناظور)، ندوة فكرية يوم الأحد 06 فبراير 2011، تخليدا للذكرى الثامنة و الأربعون لوفاة الأمير محمد ابن عبد الكريم الخطابي.

الندوة الوطنية اختير لها عنوان " الحركة الأمازيغية بالمغرب : الخطاب السياسي و الأفاق المستقبلية" و ذلك بقاعة بلدية ميضار على الساعة الثالثة بعد الزوال، إذ تستضيف الجمعيات مجموعة من الأساتذة لتأطير الندوة من قبيل محمد الشامي عن كنفدرالية الجمعيات الأمازيغية بشمال المغرب، و فيصل أوسار عن شبكة جمعيات شمال المغرب للتضامن و التنمية، و رشيد راخا عن الكونغريس العالمي الأمازيغي.


كلمة جمعية ثيفاوين للثقافة و التنمية


إننا في جمعية ثيفاوين للثقافة و التنمية و أمزروي للدراسات التاريخية و الموروث الثقافي لنخلد الذكرى الثامنة و الأربعون لاستشهاد مولاي موحند و ذلك إيمانا منا برمزيته التاريخية و الأخلاقية كرائد للحركات التحررية العالمية و وفاءا منا بالالتزام بمبادئه و قيمه و باختياراته الثورية الديمقراطية و بقناعته السياسية التي ناضل عليها و استشهد من أجلها و على هذا الأساس نستحضر نحن أبناء الحركة الأمازيغية الفكر الديمقراطي المستقل لمولاي موحند و تأثيره على سيكولوجية الشعب الأمازيغي بالريف أو بثامزغا.
و تخليدا لهذه المحطة التاريخية تتشرف جمعية ثيفاوين للثقافة و التنمية بشراكة مع جمعية أمزروي للدراسات التاريخية و الموروث الثقافي، بفتح نقاش وطني حول الأفاق المستقبلية للحركة الأمازيغية بالمغرب في ظل التحولات العالمية باعتراف من المنتظم الدولي بعدالة و مشروعية القضية الأمازيغية و تنامي المد الهوياتي الوطني للشعوب التواقة للتحرر و الإنعتاق و عليه فإننا نسجل بارتياح كبير عودة ديناميكية النضال الأمازيغي بالمغرب و ثامزغا و نؤكد أن استمرار نهج إستراتيجية الاستقلالية الذاتية عن ما هو مخزني عروبي رجعي و هو المدخل الرئيسي لإيجاد صيغ توافقية لاستمرار الأفاق المستقبلية للقضية الأمازيغية بالمغرب.
و في مقابل ذلك نسجل بأسى كبير استمرار المخزن العروبي و أذياله في نهجه لسياسة الميز العنصري تجاه الشعب الأمازيغي بالمغرب، و المتجلية أساسا في استمراره المتعنت في إقصاءه المتكرر للأمازيغية من الحماية الدستورية كلغة رسمية للدولة المغربية و معاداته الواضحة لإرادة الشعب الأمازيغي كأمة حضارية و ثقافية في بناء مشروعها السياسي و الثقافي بإبطاله للحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي و باعتقاله لطلبة الحركة الثقافية الأمازيغية و ردعه للحركات الاحتجاجية لبوكيدارن و تنغير و تماسينت، آيت باعمران، صفرو...
أمام هذا الواقع المر الذي أريد له ليكون، يتبجح النظام المخزني بدون استحياء بأنه أعاد الاعتبار للأمازيغية في المغرب ببنائه لمعهد فاقد للشرعية و المشروعية و بتدريسه الهزلي و المضحك للأمازيغية بدون توفر ضمانات لإنجاحه، و أخيرا أطل علينا بقناة تسوق الأيديولوجية الرسمية للدولة المغربية و لمقاربتها الفاشلة للأمازيغية في ظل ما ذكر آنفا.
سقط القناع و انهارت أحلام اليقظة، و لم يبقى للأمازيغيين غير أمازيغيتهم و قيمهم المبدئية لدحض كل المتآمرين على المشروع الحضاري الأمازيغي.
في هذا الصدد يفتح نقاش هادئ و مسؤول وواعي بمتطلبات المرحلة حول الأفاق المستقبلية للحركة الأمازيغية بالمغرب حول محاورها الأتية :
1- إيمازيغن و خيار المعركة الديمقراطية
2- المشروع الثقافي الأمازيغي و آليات تنظيمه
3- أولوية الثقافي أم أسبقية السياسي
4- الحكم الذاتي و الخيارات التنظيمية
5- موقع إيمازيغن في المعاملات السياسية في المغرب و العالم.

عن ثيفــــــــــاوين للثقافة و التنمية
أمزروي للدراسات التاريخية و الموروث الثقافي


ثيفاوين و أمزروي في ندوة  الحركة الأمازيغية بالمغرب : الخطاب السياسي و الأفاق المستقبلية