جلالة الملك: آن الأوان لتصحيح المغالطات المرتبطة بقضايا الهجرة


جلالة الملك: آن الأوان لتصحيح المغالطات المرتبطة بقضايا الهجرة
تليكسبريس
هيئة التحرير


أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في رسالة وجهها إلى الدورة العادية الـ30 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي جرت أشغالها يوم 29 يناير 2018 بمقر المنظمة القارية بأديس أبابا، أن الأجندة الإفريقية حول الهجرة "تنطلق من ضرورة الإلمام بظاهرة الهجرة في مختلف أبعادها، من أجل فهمها بشكل أفضل".

وفي هذا الإطار، يضيف جلالته، فقد آن الأوان لتصحيح المغالطات التالية، المرتبطة بقضايا الهجرة:

1- لا وجود لتدفق للهجرة ما دام المهاجرون لا يمثلون سوى 3.4% من سكان العالم.

2- إن الهجرة الإفريقية هي قبل كل شيء هجرة بين بلدان إفريقيا : فعلى المستوى العالمي، يمثل المهاجرون أقل من 14% من السكان. أما على الصعيد الإفريقي، فإن أربعةً من بين كل خمسة مهاجرين أفارقة يبقون داخل القارة.

3- لا تسبب الهجرة الفقر لبلدان الاستقبال: لأن 85 بالمائة من عائدات المهاجرين تُصرف داخل هذه الدول.

4- الهجرة ظاهرة طبيعية تمثل حلا لا مشكلةً. ومن ثم، ينبغي علينا اعتماد منظور إيجابي بشأن مسألة الهجرة، مع تغليب المنطق الإنساني للمسؤولية المشتركة والتضامن.

وعبر جلالته عن ثقته بأن المشاركين في الدورة، يشاطرونه الرأي "بأن الهجرة، إذا تم وضعها في نطاق أبعادها الحقيقية، بعيدا من المغالطات التي شوهت صورتها بشكل مشين، تظل تحدياً عالمياً وحاسماً بالنسبة لقارتنا. فهي تستحق مقاربة جديدة تتمحور حول إفريقيا، وتجمع بين الواقعية والتسامح، وتغليب العقل على المخاوف".


تعليق جديد
Twitter