جلالة الملك: القرن الحالي ينبغي أن يكون قرن إفريقيا بامتياز


جلالة الملك: القرن الحالي ينبغي أن يكون قرن إفريقيا بامتياز
تليكسبريس


أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في رسالة وجهها جلالته يوم السبت إلى المشاركين في الدورة السنوية لمنتدى كرانس مونتانا بمدينة الداخلة، أن وقت إفريقيا قد حان، فالقرن الحالي ينبغي أن يكون قرن إفريقيا بامتياز.

وقال جلالته إن قارتنا قد تكون "فضاءً للآفاق الواعدة، لكنها حتماً، أرض لكل الآمال. بل إنها على وجه الخصوص، في مركز المشهد العالمي. لذلك، فإن رفع تحديات إفريقيا، سيكون له بالضرورة أثر على الرهانات الجيوستراتيجية الدولية والتحولات الجارية. لقد حان وقت إفريقيا، فالقرن الحالي ينبغي أن يكون قرن إفريقيا بامتياز".

إن ما يبرر هذا الاقتناع بالدرجة الأولى، يضيف جلالة الملك، هو ما تتسم به هذه القارة من حيوية ديمغرافية، إذ أن ساكنتها هي الأكثر شبابا. فتسارع وتيرة التحول الديمغرافي، يدعونا إلى إطلاق مشاريع تنموية كبرى، كفيلة بتغيير واقع القـارة، سواء في ميادين التعليم والصحة، والفلاحة والبنية التحتية، أو في مجال محاربة الفقر.

"كل هذا يشكل تحديات يتعين على إفريقيا رفعها، من أجل ضمان بزوغها وانبعاثها. فمتوسط العمر في إفريقيا الآن، لا يتجاوز التاسعة عشرة. وهذا الجيل من الشباب، هو الذي سيبني إفريقيا الغـد، وهو الذي سيساهم في توطيد السلم والاستقرار، وفي تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية للقارة. لكن شبابنا في حاجة إلى العناية به، وتكوينه، وتحميله المسؤولية، بل وإعطائه ما يستحق من قيمة." يؤكد جلالة الملك مضيفا أن الشباب "ينبغي تكوينه من أجل تحويل ما هو متاح اليوم، من مؤهلات وإمكانات اقتصادية، إلى واقع ملموس غدا. فكل إخفاق في هذا المجال، سيكون وبالاً على قارتنا وعلى مناطق أخرى أيضاً."

وختم جلالة الملك بالقول إن "هجرة بعض شبابنا نحو آفاق أخرى، في ظروف محفوفة بالمخاطر، بحثاً عن غد أفضل، لا ينبغي أن تصبح قدراً محتوماً، ولا عنواناً لإفريقيا فاشلة. إن مصلحتنا المشتركة، تقتضي العمل على تنزيل حلول وجيهة ومناسبة، حتى يرى شبابنا مستقبله في إفريقيا، ومن أجل إفريقيا."