جمعية ماسينيسا بطنجة تحتفل بالسنة الجديدة 2961


جمعية ماسينيسا بطنجة تحتفل بالسنة الجديدة 2961
تغطية محمد أزناكي


على غرار باقي مكونات الحركة الأمازيغية، في المغرب وعموم شمال إفريقيا والدياسابورا، احتفلت جمعية ماسينيسا الثقافية بطنجة بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2961، حيث استحضرت الجمعية، بحضور العديد من منخرطيها وضيوفها، الرمزية الثقافية والحضارية لهذه المناسبة ودلالاتها العميقة.

وقد أصرت الجمعية من خلال طبيعة الفقرات المبرمجة ضمن البرنامج الاحتفالي على التشبث بهذا التقليد السنوي الذي يعكس هوية الإنسان الأمازيغي الحريص على إحياء كل الذكريات التي تجعله على ارتباط دائم بأرضه وتراثه وتاريخه، خاصة طقوس استقبال السنة الجديدة. هذه التظاهرة الإنسانية المفعمة بالتضامن والتآزر والاجتهاد، التي عادت إليها بعض الروح والدفء، نتيجة للجهود التي قادتها الحركة الأمازيغية في السنوات الأخيرة.
وقد خيم الحزن على احتفالات الجمعية لهذه السنة، بعد الوفاة الغامضة للفنان الأمازيغي الشاب امبارك أولعربي، الرئيس المؤسس للمجموعة الموسيقية "صاغرو باند"، حيث وقف المشاركون في بداية الاحتفال دقيقة صمت ترحما على روحه الطاهرة، كما تميز الحفل أيضا بحضور أعضاء اللجنة التحضيرية للحركة التلاميذية الأمازيغية بكل من ثانوية علال الفاسي وثانوية مولاي وثانوية يوسف التقنية والرازي بطنجة. كما تمت استضافة أعضاء اللجنة التحضيرية لجمعية ثيطاوين للثقافة والتنمية، التي حرمتها "يموقراطية" المخزن"الشريف" من حقها القانوني في وصل الاداع منذ أزيد من سنة.
وقد توجت احتفالات الجمعية بإصدار بيان خاص بالمناسبة ضمنته مجموعة من مطالب الحركة الأمازيغية، على جميع المستويات والأصعدة، خاصة ضرورة الإقرار بكل الحقوق الثقافية والسياسية والاقتصادية الأمازيغية. وعلى رأسها ضرورة الإقرار بالهوية الأمازيغية للدولة المغربية وترسيم اللغة الأمازيغية لغة رسمية في دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا، والعمل على إحلال الأمازيغية مكانتها اللائقة بها في مختلف مناحي الحياة الوطنية خاصة في القضاء والإعلام والتعليم، واعتماد فاتح السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها المغرب.

جمعية ماسينيسا بطنجة تحتفل بالسنة الجديدة 2961

جمعية ماسينيسا بطنجة تحتفل بالسنة الجديدة 2961

جمعية ماسينيسا بطنجة تحتفل بالسنة الجديدة 2961

جمعية ماسينيسا بطنجة تحتفل بالسنة الجديدة 2961