حسان بركاني رئيس الشبكة الجهوية لتحديث المقاولات الصغرى والمتوسطة يكشف النقاب عن عراقيل الاستثمار


حسان بركاني رئيس الشبكة الجهوية لتحديث المقاولات الصغرى والمتوسطة يكشف النقاب عن عراقيل الاستثمار
ناظور24

في حوار مع السيد حسان بركاني رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات للدارالبيضاء ورئيس الشبكة الجهوية لتحديث المقاولات الصغرى والمتوسطة، حول واقع الاستثمارات الأجنبية ببلادنا، أكد هذا الأخير أن تباطؤ وثيرة الاستثمارات الأجنبية بالمغرب ترجع إلى مجموعة من العراقيل التي يواجهها المستثمرون الأجانب بالمغرب ولاسيما على مستوى غياب الخطاب الموحد للإدارة المغربية مع المستثمرين، إلى جانب التباطؤ والتعقيدات الإدارية التي تصل في بعض الأحيان إلى الابتزاز وتفشي ظاهرة الرشوة، فضلا عن كثرة المتدخلين في العملية الاستثمارية وفي مقدمتها مشاكل التراخيص الإدارية وغياب البنيات التحتية لإقامة المشاريع وخاصة المناطق الصناعية والمضاربات العقارية التي تعرفها عمليات بيع الأراضي لإقامة المشاريع، ثم تعقيدات إدارة الجمارك والضرائب وتعقيدات ولوجية القروض، إلى جانب اصطدام المستثمرين الأجانب بضعف بنيات الاستقبال الأساسية وفي مقدمتها وضعية المطارات والموانئ ووسائل التنقل والتي تتطلب انتباه الحكومة وجميع القائمين عليها لكونها من المؤشرات القوية والمؤثرة في اتخاذ القرار الاستثماري ببلادنا.

وقد اقترح من منظور الإرادة التشاركية والحكامة في التسيير والتدبير والانفتاح على المجتمع المدني، أن يتم خلق خط هاتفي أخضر تحت الإشراف المباشر لوزارة الداخلية وذلك من أجل التبليغ بكل مسؤولية عن مظاهر الفوضى والعبث التي تعرفها هذه البنيات والمرافق المرتبطة بها وكذلك من أجل استقبال الشكايات والتظلمات التي تعيق العملية الاستثمارية في كل مراحلها، وأنه بوصفه رئيسا لغرفة التجارة والصناعة والخدمات للدارالبيضاء مستعد أن تكون الغرفة من بين المؤسسات للتبليغ عنها فيما يخص أي تقصير صدر عن مصالحها في إطار المهام المنوطة بها اتجاه منتسبيها من التجار والصناع وأصحاب الخدمات.

وأضاف السيد حسان بركاني أن هذه الحقيقة المؤلمة قد عاشها بشكل ملموس الوفد المغربي المشارك في المؤتمر الثاني للتجارة والصناعة في العالم العربي والإفريقي المنعقد مؤخرا بمملكة البحرين من جراء تحفضات بعض المستثمرين الأجانب وأسئلتهم المحرجة المرتبطة بواقع الاستثمار ببلدنا ومختلف المظاهر السلبية التي تحول دون استقطاب وجلب الاستثمارات الأجنبية في زمن التسابق حول جلب الاستثمارات الخارجية.

مضيفا أنه يتعين على الحكومة تسطير استراتيجيات واضحة المعالم وفق مقاربة تنافسية وتشاركية بين جميع المتدخلين في العملية الاستثمارية وأن تقوم بشكل دوري بتقييم حصيلة مناخ الاستثمار ببلادنا والتوقف على مواطن الخلل وتداركها قبل فوات الأوان.

وقد استدل السيد حسان بركاني في هذا الباب بالدراسة الميدانية التي أنجزها البنك الدولي، والتي أكدت أن المشاكل المرتبطة بالعقار وولوجية القروض المصرفية والنظام الضريبي توجد على رأس معوقات الاستثمار في المغرب. وأن نتائج هذه الدراسة التي أنجزها البنك الدولي تحت عنـوان « تقييم مناخ الاستثمار بالمغرب» بشراكة مع وزارة التجارة والصناعة المغربية، من خلال بحث ميداني شمل 857 شركة مغربية، تؤكد وجود عدة مفارقات بين المعطيات الواقعية وبين التصورات السائدة في أوساط المقاولات المغربية حول مناخ الاستثمار ببلادنا.

حسان بركاني رئيس الشبكة الجهوية لتحديث المقاولات الصغرى والمتوسطة يكشف النقاب عن عراقيل الاستثمار