حقوقيون ينتقدون فرض 'نخب' على الريف


حقوقيون ينتقدون فرض 'نخب' على الريف
هسبريس ـ طارق العاطفي:

الصورة من الأرشيف

قال الحقوقي محمّد الصلحيوي بأنّ "طريقة ثِيسْغْنَاسْ" قد أضحت "مبتذلة ومفضوحة" في فرض "نخب" على الريف، ذلك أنّ الريفيين الأحرار لا يؤمنون إلاّ بالمؤسسات التي تتحرك بطريقة جدّ طبيعية وكذا بالطاقات التي لا تتردّد في سبيل التضحية لصالح الريف وساكنته .. إذ جاء هذا القول من الصلحيوي في إشارة واضحة منه للقاءين اثنين سبق وأن احتضنتهما قاعة أفراح "ثِيسْغْنَاسْ"، الواقعة بضواحي مدينة الناظور، بتنظيم من حزب الأصالة والمعاصرة وجمعية الريف للتنمية والتضامن المقرّبة منه.

وأضاف الصلحيوي بأنّ ذات "طريقة ثِيسْغْنَاسْ" قد أضحت جدّ معروفة لدى ساكنة الريف بجمعها لفضوليي الولائم وانتهازيي المصالح.. وأن افتضاح الأمر قد رُصد من قبل "ذات الدّاعين لإنشاء لُوبي ضغط ريفي" حين تكرّر عمد الفاعلين الأحرار إلى مقاطعة حضور مثل هذه المواعيد.. قبل أن يزيد: "حين كان اليسار يدفع الضرائب الحقيقية لنضاله لجأت الغالبية إلى نفي انتمائها لتنظيماته.. أمّا اليوم فقد أصبح غالبية بْيَّاعِي المَاتْشْ إلى المجاهرة بجذور وهمية ربطتهم بالإطار السياسي لشرفاء الأمس".

مداخلة الصلحيوي رُصدت ضمن الموعد الذي أقامه فرع الناظور من المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، بقاعة عروض غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالمدينة، استحضارا للذكرى الـ27 لـ "انتفاضة الكرامة".. وهو الموعد الذي أطره إلى جانب الصلحيوي كل من عبد الله بودونت وعبد الكريم زاوزاو بحضور ثلة من الضحايا وذوي حقوق المقتولين إلى جانب متتبعين.

الحقوقي عبد الكريم زاوزاو دعا ضمن ذات الموعد إلى فتح صفحة حقيقية للنضال بعيدا عن "الوصاية المرغوب فيها من قبل المخزن"، معتبرا بأنّ تصفية تركة الماضي الأليم للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان لم تكن حقيقية باستثنائها لملفات مطلبية بدعوى ورودها خارج الآجال القانونية، وإقبار أخرى لأن ضحاياها دُفعوا قسرا خارج الوطن، في الوقت الذي لازالت عدد من الملفات مُغيّبة بدون دراسة تطالها ولا ردّ ووفي به مقدموها.

أمّا عبد الله بودونت فقد أورد ضمن مداخلته، في نفس الموعد، أنّ الريفيين قد أضحوا لا يثقون إلاّ بالملك، وهو معطى "يجب أن يحضر في وعي كل من يريد ادعاء تمثيلية الريفيين لغايات أصبحت بارزة للجميع".. مضيفا أن استقصاء آراء الساكنة يفضي إلى الوقوف على كون كافة تحركات المسؤولين المغاربة لا تنتزع ثقة المواطن الذي يرى في الملك شخصا متفردا بالثقة.

ذات الموعد كشف بأن عدد الملفات التي عالجتها هيئة الإنصاف والمصالحة بالريف يعد ضعيفا للغاية، وأن الإدماج الاجتماعي لـ 30 ضحية لا غير في عموم الريف.. 19 بالناظور و11 بالحسيمة، ينمّ عن الرداءة في تدبير الملف الحقوقي بالمنطقة وكذا انعدام الرغبة في البصم على مصالحة حقيقية مع الضحايا وذوي الحقوق الفاقدين لفرص حياتية ضُيعت عليهم.. كما دعي لإنشاء لجنة متابعة أو نسخة ثانية من هيئة الإنصاف والمصالحة للبت في ملفات المعانين من انتهاكات الماضي وتوفير جبر ضرر حقيقي للريفيين أكملين عوض المشاريع الضعيفة التي أعلن عنها سابقا والتي انفتحت على مقاربات سطحية قصرتها في جمع شهادات عن أحداث 58|59 وإنتاج فيلم وتربية المواشي.

كما طالب فرع الناظور من المنتدى المغربي للحقيقة الإنصاف، خلال ذات الموعد المشار إليه، بقرار واضح يهم الريف باعتباره بؤرة إشكال إجتماعي وسياسي وحقوقي، وكذا إنشاء مركز للذاكرة بمقر قيادة الزعيم محمد عبد الكريم الخطابي، وإعادة رفات الخطابي للريف مهما كان رأي ابنته عائشة، زيادة على تخليص تنمية المنطقة من التشابك الحاصل مع مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والإقرار بلغة ولهجة المنطقة.. وخصوصا تغيير مسلكيات "النخب التي تفرض ولا تُصنع".



1.أرسلت من قبل ka في 23/01/2011 22:04
مَن فرض من ؟ وعلى من ؟ بالله عليكم دلوني على شخص فرضه البام علينا ونحن مجبرون على الولاء له ، إنهم فقط يتاجرون في سياسة الجوطية ، وأنتم تتاجرون في جوطية السياسة ، ولا أحد يفرض علينا التسوق .