حكايات من زايو: إمسحوا ( نمّرتي)


حكايات من زايو: إمسحوا ( نمّرتي)
عصام الهرامية


كل مرة و قبل حلول موعد الإنتخابات يرن هاتفي بظهور رقم جديد , أجبت على واحدة , ضغطت على زر الإجابة لأعرف من المتصل!
أنا: ألو السلام عليكم

المتصل: أهلا السي عصااااااااااام, كيراااااااك داير؟ كولشي لاباس؟ نتوما بيخيرين؟ الواليد الواليدة؟ أمدرا الواليد كَاع مابقيتش نشوفو! و جدك مازال فالحياة ولّى توفى؟
أنا: كولشي بيخير الحمد لله,و الجد مات هادي عشرة سنين، ولكن شكون نتا بعدا؟

المتصل: أنا السي عبد الفتاح, راه بّاك يعرفني, نتا كنت صغير كان كايركبك على الموطور,

أنا: و الله أ الشريف ما عرفتك, ياك لاباس كاين شي ما نقضِيو؟

المتصل:ألّا والو باس غي الخير، غي تفكرناكم و عارفينكم نتوما معانا فالحزب توقفو معانا و تعاونونا راحنا معَولين عليكم,”المترشح” ديالنا راكم تعرفوه, إنسان نزيه و معقول و باغي يخدم المصالح ديال السكان, و إلى كاينا شي حاجة راحنا هنا رهن الإشارة,قولي فينك نتا دابا؟

أنا:أودي راني فالناظور و أصلا ما عنديش مع هاد الشي.

المتصل: شوف آ ولد ”السي حميد”، راه إلى كان الموشكيل فالطاكسي راه حنا نتكلفو. نخلصولك ألآلي و الروتور, غي تهنا و شوف ف وجهنا،
أنا:إوا يكون الخير إنشاء الله.

المتصل: إوا نتشاوفو و ماتنساك تسلم على الواليد و تقولو باش حتى هو يساندنا.

أنا: مبلّغ ،مع السلامة.

بعدها سألت والدي عن : عبد الفتاح, فأجابني قائلا: هاداك راه سمسار.

فقلت له: فما علاقته بالسياسة؟

فأجاب ساخرا: التسمسير مادة في العلوم السياسية.

فما لا يعرفه صديقنا هذا هو أني : قد أدليت بصوتي مرة واحدة في حياتي و ذلك لما أعطاني ”شيخ الحومة” لأول مرة ”بطاقة الناخب” التي تشبه كثيرة بطاقة (الشّرفاء) ، و رغم قناعتي بأن التصويت حق شخصي و حرية تامة لكل فرد في إختيار ”السمسار” المناسب, لكني لحد الآن لم أجد ذلك الحزب الذي عسى أن يبرِّد (لغدايد) و يملك عصي سحرية تمكن أن تدفع المدينة و مرافقها في عقبة (سيدي عثمان)، فكيف لي أن أصوت و ماتزال هناك عائلات ( بلا ماء و لا ضو) في القرن الواحد و العشرين؟ أرفض فكرة التصويت ما دام هناك (رباعة) تنتظرك في باب مركز التصويت و قبل أن تمنح ( لاكارط) للمكلف يقول لك أحدهم هامسا: راك معانا الله يحفظك...و حين تدخل داخل : (الخامية) السوداء تسمع من بعيد أصوات ممزوجة تناديك: الميزان، الحمامة، الوردة , القنديل و ما بقي سوى: (الصاك) للمترشحة ”الداودية”، و حين تنفذ العملية ”السرية” و لا تعرف من أين تبدأ من كثرة ( التصاور) و الألوان، بعدها تخرج ترمي الظرف داخل الصندوق. ثم تبصم و لا تجد بما تمسح فيه (الميداد) الذي (غمّست) به أصبع الإبهام إلا في سروالك أو إمرأة تنتظر (التور) لتعطيك منديل ( كلينيكس) الذي أصلا لا ينفع في مثل هاته الحالات،
لطبعي أ لسي عبد الفتاح أني أحلم أن أكون إستقلاليا و إتحاديا منسجما مع الأحرار بين الأصالة و المعاصرة في بلد ينعم بالعدالة و التنمية يعيش على إيقاع عهد جديد و ديمقراطي، يتحدث بالعربية و الأمازيغية ، لذلك أقول لك بأني سوف أصوت و أدلي بحقي، سآخذ كل الأوراق و أضعها داخل الظرف و أرسم علامة X داخل كل الخانات و خارجها. و لما أخرج سأسلم على الجميع و أبارك لكم النجاح و الفوز و سأكون من المدعوون للعشاء هاتفا بشعار: لا طاجين لا برقوق كولشي فالصندوق،
أعلم أنك ( عقت بيا) بأن التصويت بهذا الشكل: ملغى، أعرف أنك سياسي و (حاضي) ملابسه، لكني أفعل ما فعلتم في الماضي حتى جعلتم كل حقوقي ملغاة, فقد آن الأوان أن تعيدوا (الشكارة) و ما فيها، و أن ترحلوا بعيدا و إذا كان هناك مشكل ف (الطاكسي) فسوف أتكلف بذلك، و إمسح (النمرة ديالي) من هاتفك جازاكم الله خيرا.


في نفس الركن
< >

الخميس 3 ماي 2018 - 14:39 إبليس عليها جالس