حكومة اليأس


حكومة اليأس
بقلم : مسعود شهبون

كثيرا ما نسمع أو نقرأ عن كوارث طبيعية تقع في هذه البلاد أو تلك، كالزلازل والفيضانات والأعاصير ، تتسبب في موت مئات الآلاف من بني البشر إضافة إلى خسائر مادية جد مهمة، وهذا شيء عادي وطبيعي لأن لا شيء يعلو فوق قوة وغضب الطبيعة.
ولكن ما ليس عاديا وطبيعيا هو أن نسمع عن كوارث غير طبيعية وهي من إنتاج بنو آدم. فهذا انتحر شنقا وذاك أحرق نفسه مستعملا البنزين والولاعة وتلك ألقت بنفسها في البحر وهذا مسؤول في الأمن استعمل سلاحه لوضع حد لحياته المليئة بالحزن والتعاسة واليأس.
حياة الإنسان مرتبطة بالأمل والأمل هو وقود الحياة , بمعني أدق هو الوقود الذي يدفعك لاستكمال مسيرة الحياة وتحقيق أحلامك بها .ولولاه لما تمسك الإنسان بالحياة. لكن من المسؤول عن فقدان الامل؟ لماذا يحبذ الميئوس الموت بدل الحياة؟ هل توجد حلول ناجعة لهذه الآفة التي تنخر المجتمعات...
يعتبر اليأس من الأمراض النفسية الشائعة وهو يسبب لصاحبه الانطواء والانزواء والابتعاد عن الآخرين في وقت يكتنفه خوف وقلق وضجر. ويدعو اليأس الانسان ليعيش في تعاسة وشقاء ويلفه قلق وتشاؤم يجعله يعاني من تدهور نفسي خطير. وكثير منا يصاب باليأس بدرجات متفاوتة تجعل البعض يستطيع تجاوزه والسعي لتحسين الأوضاع إلا أن البعض الآخر يصاب به بشكل مرضي يجعله يقدم على تصرفات طائشة ولا تحمد عقباها. وأسباب اليأس كثيرة ومتعددة ولعل أبرزها هي الإحساس بالظلم والفشل والتعرض لموقف حرج او الخوف من المواجهة...فعندما يحس المرء بإحدى هذه الأسباب كالظلم مثلا فإن الحكومة والإدارات المغربية تكون المسؤولة الأولى والأخيرة في تفشي هذه الكوارث فإن هي خيمت بضلالها على المجتمع بظلمها فقمعت وكممت الأفواه واغتصبت الحقوق وسجنت وحبست الأصوات المنادية بالتغيير و(تفرعنت) في أحكامها وبغت... والنتيجة تكون لا محالة غضب وثورة وعصيان و...فمتى ستفهم حكومة اليأس هذه الدروس التي تقدمها الشعوب الثائرة ؟ والضغط يولد دائما الإنفجار ومطالب الحركات الشعبية والتنسيقيات والهيئات والأحزاب ... مشروعة وليست بالمستحيلة.
Chames26@gmail.com




1.أرسلت من قبل mimouni mohamed في 06/05/2011 19:06
al3az si mas3od