حيـاة رشيد زناي مهددة بسـبب مناظرة " طارق بنعلي "


حيـاة رشيد زناي مهددة بسـبب مناظرة " طارق بنعلي "

إلتمس دفاع النـاشط الامازيغي مولاي رشيد زناي ، في شكاية وضعها لدى النيابة العامة بإبتدائية الناضور ، من وكيل الملك إعطاء تعليماته للبحث عن هوية مجهولين هددوا المذكور بالقتل والتصفية والجسدية مباشرة بعد المناظرة التي أجراها مع شخص يسمى " طارق بنعلي " و يقـال أنه داعية إسلامي .

وقـال محام زناي الأستاذ شكري الدمغي ، في موضوع الشكاية التي أحالها على وكيل الملك لدى إبتدائية الناظور ، " العارض يعتبر فاعلا جمعوي سيما في المجال الثقافي الأمازيغي ، وحيث أنه في خضم الأسابيع الماضية قام بتدوين ثلاث ثلاثة حلقات في مناظرة مع الداعية الإسلامي طارق بنعلي على موقع إلكتروني إخباري محلي ، وحيث أنه منذ إتمام الحلقة الثالثة والأخيرة ، بدأ العارض يتلقى مكالمات هاتفية عبر ثلاثة أرقام ، بالتوعد بإرتكاب جناية في حقه وفق حق عائلته ، وبالتهديدات المتكررة بالتقل ، والتوعد بإرتكاب الأسوء ، مصاحبا ذلك السب والشتم بأشنع الوصوف يندى لها الجبين ويستحيي المرء ذكرها في هذه الشكاية " .

وأضـافت الشكاية " وحيث أنه تخوفا لما قد لا يمكن تداركه مستقبلا فإن العارض يلتجئ إلى الجنابكم قصد إنصافه وحمايته ، وإعطاء أوامر إلى الضابطة المختصة قصد العمل على كشف هويات أرقام الإتصال المذكورة " .

ولأجل ذلك ، طالب دفاع مولاي رشيد زناي ، النيابة العامة بالناظور ، بمتابعة المتورطين بحرائم التهديد بإرتكاب جناية ضد الأشخاص ، والسب والشتم عملا بمتقضيات الفصل 429 من القانون الجنائي والمادة 16 من قانون قضـاء القرب .

إلى ذلك ، أورد رشيد زناي في بلاغ تحصلت " ناظورتوادي " على نسخة منه ، أن التهديدات التي تعرض لها تجاوزت المكالمات الهاتفية ،بعد أن تعرض منزل عائلته لهجوم من لدن مجهولين يوم 6 شتنبر الجاري ، حوالي الساعة الواحدة ليلا ، حيث تعمد المعتدون زرع الرعب في سكان المنزل بضربهم الباب ومحاولة كسره قصد إقتحام المكان .

وأكد زناي أن الشكاية التي وضعها لدى النيابة العامة عبر دفاعه ، حمل فيها مسؤولية الحفاظ على سلامته البدنية وسلامة عائلته للمسؤولين الأمنيين بالمدينة ، كما أدان هذه التصرفات التي تعبر عن عقلية متطرف بعيدة كل البعد عن هوية وثقافة المغاربة ، وإعتبر هذه التهديدات محاولات للتضييق على حرية التعبير ، وختم زناي قائلا : " لن أتنازل عن الدفاع عن الهوية والثقافة الامازيغية مهما كلفني ذلك وسأبقى متشبثا بقناعاتي ومبادئي التي أؤمن بها " .