حين يصبح قــط أركمان أسدا


حين يصبح قــط أركمان أسدا
نسيم الخندوقي

لقد أصدرت إنجلترا في القرن التاسع عشرقانون الفقراء، بينما كانت طبقة أخرى في المجتمع تزداد غنى .. وبضمير مرتاح قال الأغنياء : "سنسن قوانين للفقراء الذين يشتغلون بإعطائهم تعويضات صغيرة" إن دعم التنمية لا يسعى إلا لإبقاء الناس في الفقر.. ولماذا الفقر.. يجب فهم أسباب الفقر وعدم الإقتصار على بعض الصدقات .. أوقفوا هذه المساعدة .. إحتفظوا بها لأنفسكم.. وكفوا عن إعطاء بعض الفضلات للناس لكي لا يثوروا.

إن الإشكالية المطروحة من طرف ثورة حركة شباب أركمان من أجل التغيير يمكن علاجها في كلمة واحدة : إعادة التوزيع .. ! لأن التاريخ يجد نفسه في ملتقى .. حيث الإشكاليات التي طرحت نفسها في مجتمع معين سنة 1789 أصبحت كونية .. بمعنى .. أن هناك مفسدين عمالقة يتحكمون في كبدانة .. لكن لا مستقبل لهم ! لأن إعادة التوزيع ممكنة وكلما تقدمنا في أداء الثمن قلت التكلفة، لكن عليهم أداء الثمن .. على مجلسهم أن يتغير.. فلا تنمية بدون إحترام حقوق الإنسان.

إن رسالة الثورة كانت أولا هدفا .. مقصدا نرغب في تحقيقه وكلما حدد الإنسان هدفا وصل إليه .. فهل سيكون لنا نفس منطق الإبداع الذي كان سنة 1789 ؟ لا أظن ذلك ! .. لأن أصدقائي الذين لم يكونوا يوما يحبون السياسة، أصبحوا هذه الأيام لا يتحدثون إلا عنها .. وبعد أن كان صديقي لا يستطيع التمييز بين ملف مطلبي وملف طبي، أصبح اليوم يملك قدرة عالية على الحديث عن مطالب الشعب .. لم يكن صديقي معتقلا سياسيا، ومع ذلك كتب عن السجن أحسن من الذين دخلوه .. أصبحت له مكانة في المجتمع ومن المستحيل وجود تجمع بدونه، وبسبب حضوره الدائم في كل الأمكنة التي بها كامرات، أصبح مشهورا أكثر من إشهار الفوطة الطبية(أولويز) .. صديقي سيركب أفخم السيارات .. وسيقطن أرقى الأحياء وهو الذي لم يسكن أبعد من حذائه الغارقة في وحل أركمان .. وأصبحت له أيضا بطن سمينة .. حيث لا مجال للسخرية بسراويله الساقطة عن محزمه النحيل.. صديقي رجل وطني .. لذالك لم يفقد أيا من أعضائه في الحرب دفاعا عن الجماعة .. واحتفظ بها كاملة .. بما فيها لسانه الطويل، وعينه الصغيرة التي لا تتوقف عن التبركيك .. وبسبب ثقل أوسمة الجماعة، ونياشين الأوحال صارت خطواته بطيئة وكلامه رزينا وحتى خوفه القديم أصبح رزينا ولم يعد ينبطح على بطنه كلما سمع صوتا غريبا .. ولشدة حب أصدقائي للسياسة أسسوا حزبا خاصا بهم .. وانخرطوا فيه بمفردهم .. سيصبحون وزراء في الحكومة .. كلمة منهم ستكون كافية لكي يرتعد منهم موظفوا السلالم الإدارية الشاهقة .. ونصفها كاف ليغمى على موظفي السلالم الواطئة .. ولفرط حرص أصدقائي على الولاء، صار تنفسهم مواليا .. دقات قلبهم موالية ومشيتهم موالية وحتى خاتم تنظيمهم مواليا .. نظرا لغيابه عن خواتم بلاغ تنسيقية المجتمع المدني بكبدانة الذي تتعارض مطالبه مع برنامجهم الحزبي .. وصارت صديقتي تصطاد في الماء العكر وتنتقل مثل بطة متسخة من بركة موحلة إلى أخرى .. وهي خريجة أكبر تنظيم إحتجاجي على صعيد المنطقة.

أصدقائي هذه الأيام يتساءلون عن الأحوال السياسية .. وعن أخر المقالات السياسية .. وعن البرنامج السياسي لكل يوم .. وبما أن أحوالي السياسية لم تكن يوما على ما يرام، ومطالعاتي السياسية لا تتعدى افتتاحية الجرائد الحزبية التي تكيل لنا الشتائم من يوم لأخر، وبما أنني لا أملك برنامجا غذائيا فبالأحرى أن أمتلك برنامجا سياسيا .. هذه السياسات غبرت أصدقائي كثيرا إلى درجة أنني لم أعد أتعرف عليهم بسهولة وسط مستنقع السياسات، في الواقع أنا الذي تغيرت نظرتي إليهم .. فقد كانوا دائما هكذا .. الذي تغير اليوم أنهم ظهروا على حقيقتهم .. هذا كل ما في الأمر .. وأنني لم أعد أثق في المشي خلف الأحياء .. وصرت أفضل بالمقابل المشي خلف الأموات في مواكب الجنازات .. حتى إذ لم أكسب عطف الناس كسبت على الأقل الثواب من الله.



1.أرسلت من قبل amal في 18/05/2011 18:06
تحية الوفاء لكل الغيورين على تربة وهواء ومياه هذه المنطقة المحفورة بحبر الخلود في قلوبنا لكم مني تشجيع صارخ بمزيد من النضال حتى تحقيق الأهداف شكرا لكونكم شباب فكل الأمل فيكم