خالد إيزري: الفنان المسكون بجنون الموسيقى والابداع يسطع في فرانس 3


خالد إيزري: الفنان المسكون بجنون الموسيقى والابداع   يسطع في فرانس 3
محمد بوتخريط / هولندا

هو الحياة ، هو نضج الإبداع وإصرار على تطوير أساليبه, هو صوت الحب والجمال ، فيه تتوحد منابع القوة والانتماء، فيه تتفتح براعم المحبة في القلوب العاشقة للانطلاق والحرية، فيه تورق أغصان الطموح والتحدي في ضمائرنا ...
وما أجمل الإنسان الذي يكد ويعمل ويضحي ليزرع في نفسه كل هذا الحب ثم يحصده باقات جميلة يقدمها للآخرين ، ويوسع المساحات , مساحات الفرح لتشمل الريف وكل أنحاء العالم ...
نعم هذا هو خالد إيشو أو كما نعرفه جميعا: خالد إزري

تمت العودة ، وتم الرجوع بأذهاننا إلى أيام مضت ، أيام الاغنية الاصيلة الجميلة , بعيدا عن متاهات " ثاسمغورث" و "زغاريد’ ... وتمايلت رأسي يميناً وشمالاً بكل هدوء واحترام وإعجاب وتقدير لمن استطاع أن يهز العقول ، وينبه القلوب ، وينفذ إليها.. قبل أن يحرك الاجسام وتتمايل له الرؤوس...
حل مساء الثلاثاء (21 سبتمبر) ضيفا على برنامج "ميزو فوس" وهو برنامج يهدف الى إتاحة الفرصة للفنانين الذين يدافعون عن الهوية و اللغة أو الثقافة للتعبير عن أنفسهم , بثته القناة التلفزية الفرنسية, فرانس 3 كورس... والذي خصت له ولمجموعته الموسيقية ما يقارب الساعة من وقت البرنامج ... استمتعنا من خلال ذلك برائعة " ثاسليث" .. أغنية رائعة وجميلة جدا.. صامتة في موسيقاها وصاخبة قوية في معانيها ..تحمل ( كما كل أغانيه ) انتقاءً جميلا متزنا في الإيقاعات واختيارا أجمل في التوزيعات الموسيقية المناسبة وتناسق رائع في الانغام والنابع - أكيد- من ثقافة موسيقية / شعرية قل من يملكها من فناني ريفنا العزبز, إضافة الى تغييرالإيقاعات داخل الأغنية والنابع من إصرار خالد على تنويعها بطريقة غير قابلة للتنميط ...وكل هذا جعل من الأغنبة بحرا من الجمال قل نظيره , وحمل تشويقا كان كفيلا لضمان "تسمرنا" مشدودين, منبهرين بهذا الجمال والسحر الموسيقي لفنان مسكون بجنون الموسيقى والابداع !!
كيف لا و الاغنية الامازيغية الريفية عند خالد هي ليست فقط وسيلة للتعبير عن مكنونات الإنسان الداخلية من خفقان القلوب أو أحزان أو غزل أو وصف أو ما شابه ذلك …بل وصلت درجة خاصة لتكون وتُكونَ فضاء أوسع للتعبير عن مواقف معينة خاصة في الجانب السياسي والاجتماعي والهوياتي... تعانق بذلك هموم الناس .. وبذلك تأخذ الموسيقى عند خالد وظيفة أخرى لم تكن معهودة من قبل , نوع جديد من الأغاني والألحان غير المألوفة ، لتجذب بذلك آلاف المستمعين الذين تعاطفوا معها لإنفرادها بمواضيع جديدة لعل أبرزها الحديث عن الهوية والانتماء والامازيغية من غير المنظور الرسمي .. إضافة إلى مخاطبة الطبقات الكادحة..وغيرها من المواضيع الغائبة في الإعلام الرسمي, الذي يجبر ( عن قصد أو دون قصد) الفنان على التكاسل وتلبية رغباته داخل مسلسل التعويم والضبابية وقتل روح الإبتكار وهذا ماحال دون مواصلة الإجتهاد والتقدم الموسيقي الذي كان من المفروض أن تكون الأغنية الامازيغية والريفية منها بوجه خاص سباقة إليه.

و رغم هذا التعتيم الإعلامي الممارس في حق الاغنية الامازيغية ( الحقيقية) لا يزال خالد مقتنع برسالتها وعازم على تحمل كل شيء في سبيل إيصالها للناس سواء داخل الريف أو خارجه ، متأبطا بذلك قضايا الانسان ومآسيه الاجتماعية والسياسية التي يعيشها ، وليصبح و بدافع هذا الإجتهاد والبحث والدراسة والتملك العلمي لادواتها قادر على إخراجها من سباتها والسفر بها بعيدا ..

بوركت يا ابن الريف ، يا من عبر المهرجانات والتلفزيونات عبر الدول والقارات ومن أبوابها الواسعة , نجماً ساطعا و مضيئاً في سماء الابداع من خلال حنجرتك الذهبية و صوتك القوي وحيث يجب أن يكون قوياً ، وكأنه وقع إيقاعات الدف تقرع ابتهاجاً بالانتصار ، صوتك الذي سكنته كل الطيورالمغردة في كل مكان في الكون ليزداد جمالاً وأصالة ينقلنا نحن الى عالم الاغاني الجميلة و ينقلك أنت وبهدوء واتزان إلى عالم الأضواء ، وشواطئ الشهرة ..


محمد بوتخريط / هولندا
* butakhrit@yahoo.com



في نفس الركن
< >

الاحد 14 أبريل 2013 - 20:21 ناظور24 من زاوية هيئة التحرير