خطة المخزن للاحتواء أو صفقة تجارية ؟


خطة المخزن للاحتواء أو صفقة تجارية ؟

فكري الأزراق*:

تشير العديد من المعطيات المتطابقة إلى أن ثمة صفقة آخذة في التبلور بين جمعية "رابطة الريف بأوروبا" وبعض الجهات المخزنية، يتعهد فيها الطرف الأول –رابطة الريف بأوروبا- بتنظيم ندوة دولية حول موضوع الغازات السامة التي سحقت بها إسبانيا المقاومة الريفية، ببروكسيل، وبالتالي احتواء ملف ظل مزعج ويشكل نغمة نشاز في سيمفونية النسق السياسي والحقوقي المغربي، في حين يلتزم الطرف الثاني بتمويل الجمعية المذكورة بعد الضائقة المالية التي أصبحت تعانيها مؤخرا والتي وصلت إلى حد عدم أداء ثمن كراء مقر الجمعية ببروكسيل في الأربعة أشهر الأخيرة... وبين هذا وذاك توجد العديد من القضايا الريفية المشروعة والعادلة التي أصبحت "ورقة رابحة" بين أيدي رابطة الريف.....، المقال التالي يعرج على البعض منها.

ندوة دولية أو صفقة تجارية/سياسية؟

تستعد "رابطة الريف بأوروبا" في سرية تامة، و بتنسيق مع جهات مخزنية استهلكت من فرط ارتزاقها وتواطئها حول القضايا الريفية، لتنظيم ندوة دولية ببروكسيل يوم 04 أبريل المقبل حول حرب الريف التحررية واستعمال إسبانيا للغازات السامة –المحظورة دوليا- لسحق المقاومة الريفية، ومن المنتظر أن يشارك في الندوة المذكورة كل من "إلياس العمري" (رئيس جمعية الريف للدفاع عن ضحايا الغازات السامة الإسبانية، وأحد الموقعين الأوائل على وثيقة المخزن الجديد – أطروحة حركة لكل الديمقراطيين- والمقرب من هياكل المخزن وفؤاد عالي الهمة) و "سياستيان بلفور" (أستاذ باحث من انجلترا) و "عمر لمعلم" (رئيس جمعية ذاكرة الريف) و"الطيب بوتبقالت" (باحث مغربي، صدر له عن منشورات وكالة شراع بطنجة "عبد الكريم الخطابي والرأي العام العالمي") و "عبد الرحمان العيساتي" (عضو أمازيغ تيفي من هولندا) وأحد الأطباء البلجيكيين المختص في الأسلحة الكيماوية، الذي لم تحسم فيه الرابطة بعد.

يتضح من خلال الإطلاع على بعض الأسماء التي ستشارك في هذه الندوة، وبالنظر إلى السياق العام الذي ظهرت فيه "رابطة الريف بأوروبا" وإلى استراتيجتها في العمل، والظروف التي تمر منها حاليا الرابطة-لاسيما المالية منها- وبالنظر إلى "ثقل" ملف الغازات السامة التي سحقت بها القوات الامبريالية الإسبانية -بتعاون مع المخزن المركزي المغربي آنذاك- المقاومة الريفية، وبالنظر إلى السرية التامة التي تحاط بموضوع تنظيم الندوة... أن ثمة "اتفاق مسبق" بين الرابطة وبعض "الجهات المخزنية" على أساس سحب البساط -في ملف الغازات السامة- من تحت أقدام الفعاليات التي تحمله على محمل الجد – وأخص بالذكر هنا الحركة الأمازيغية- وبالتالي محاولة تبرئة "المخزن المركزي"، على اعتبار أن جريمة الغازات السامة الإسبانية شاركت فيها الدولة المغربية أيضا، وسكتت بشكل رسمي حول هذه الجريمة التي تدينها كل المواثيق والتعهدات الدولية، وعلى اعتبار أن الملف المذكور حملته الحركة الأمازيغية بالريف على محمل الجد وهو الأمر الذي يزعج المخزن المركزي المشارك في الجريمة، وبالتالي يحاول احتوائه بتنسيق مع الجمعية المذكورة التي أعلنت ولائها الكامل للمخزن منذ تأسيسها! بل والأكثر من هذا يحاول المنظمون إقحام أسماء معروفة بدفاعها المستميت عن قضايا الريف والريفيين أمثال "عمر لمعلم" -الذي لم يتم إخباره بعد بالموضوع- لإضفاء الشرعية على خطتهم الرامية إلى احتواء الملف.

"إن رابطة الريف بأوروبا توجد في ضائقة مالية، وفي أزمة خانقة وهي مهددة بالإفراغ من مقرها الحالي الذي لم تقم بتسديد واجبات كرائه منذ أربعة أشهر، وفي هذه الأسابيع الأخيرة بدأت تبحث عن مقر جديد لكرائه" –يقول أحد المصادر المطلعة من بروكسيل-، ويضيف "لا أستبعد أن يكون اتفاق مسبق بين أعضاء رابطة الريف وإلياس العمري حول تنظيم هذه الندوة التي يلفها اللبس والغموض من كل جوانبها، على أساس أن يقوم العمري إلياس بتمويل النشاط ومساعدة الرابطة ماليا للخروج من الأزمة التي تمر منها مقابل تنظيم هذه الندوة ببروكسيل من طرف الرابطة التي تصنف نفسها في خانة الجمعيات الديمقراطية المستقلة، وبالتالي خدمة أجندة العمري وتلميع صورته، واحتواء ملف ظل مزعج للدولة في نهاية المطاف".

وتشير بعض المعطيات التي حصلنا عليها من طرف مصادرنا الخاصة ببروكسيل إلى أن الأنشطة التي تقوم بها رابطة الريف بأوروبا تكون في غالبها تحت الطلب، أي عندما ترغب فيها السفارة المغربية ببروكسيل -التي يوجد على رأسها "سمير الدهر" الذي أطلق تصريحات عنصرية ضد الريفيين ببروكسيل على خلفية أحداث مولمبيك في حوار أجرته معه الأسبوعية البلجيكية "لابيف اكسبريس"، في عددها 3038-، والأكثر من هذا هو أن الرابطة تشتغل وفق إستراتيجية مخزنية سطرتها الأجهزة المغربية السرية والعلنية ببلجيكا ومنها هذه الندوة المزمع تنظيمها يوم 04 أبريل المقبل.


تورط السفارة واستنكار الجالية

أجاب "سمير الدهر" السفير المغربي ببروكسيل في الحوار المشار إليه أعلاه حول سؤال الصحافية "ماري سيسيل رويين" التالي: " عرفت عدة أحياء شعبية ببروكسيل في ليالي مضطربة، بسبب المغاربيين، في كثير من الأحيان منحدرين من عائلات ريفية و أحيانا صغار السن أو متورطين في الاتجار في المخدرات. هل يرجع ذلك إلى خصوصية هذه منطقة الريف الجبلية و ذات علاقة صعبة مع السلطات المركزية؟

رد السفير بقوله : "عادة فإن العديد من العائلات يعطون تربية رائعة لأطفالهم، لكن هذه الساكنة البروكسيلية تعاني من التمييز في التربية و الشغل و السكن ... الخ. حيث يوجد كثيرا من الإحباط. أما على المستوى السياسي و الثقافي فان هؤلاء لم يعايشوا التطورات الإيجابية التي عرفتها منطقتهم الأصلية، الريف، منذ أن هاجروها أواخر الخمسينات. فجلالة الملك محمد السادس انخرط شخصيا في تنمية شمال المغرب من اجل رفع التهميش عن هذه المنطقة و إحداث مناصب شغل. كما أعطى أيضا كل أهميته للثقافة الامازيغية، وذلك بإحداث المعهد الملكي للثقافة الامازيغية...."

مباشرة بعد هذا التصريح العنصري للسفير المغربي الذي وصفه المتتبعون بـــ "الإنحراف الديبلوماسي" خرج "عادل أربعي" –الذي لا يكاد يفارق السفارة المغربية ببروكسيل والأجهزة السرية، والذي يوجد في وضع غير قانوني ببلجيكا-، العضو في رابطة الريف بأوروبا وبدأ يبحث عن مبررات للدفاع عن تصريحات السفير العنصرية الشيء الذي اعتبره المتتبعون الذين ينظرون إلى الموضوع من زواياه الشمولية –ومنهم كاتب هذه السطور- أنه "تأكيدا حقيقيا" من الرابطة على مخزنتها واشتغالها وفق أجندة السفارة المغربية والأجهزة التابعة لها، مدافعة عن أخطائه وزلاته، من الدفاع عن تصريحات السفير العنصرية، إلى الدفاع عن زلة المخزن المغربي في قضية "أميناتو حيدر" إلى التطبيل والتغريد المتزايد للمخزن المركزي عبر مقالات أقل ما يمكن القول عليها أنها استجابة لإملاءات مخزنية...، يكتبها عضو الرابطة "عادل أربعي" الذي دفع مؤخرا ملف الطلب للحصول على أوراق الإقامة ببروكسيل دون استيفائه للشروط المطلوبة –حيث يوجد في بروكسيل منذ أقل من سنتين- من طرف السلطات البلجيكية قصد الحصول على أوراق الإقامة وهو ما يعني أن السفارة المغربية ببروكسيل التي لا يفارقها "عادل أربعي" قد تورطت في تزوير وثائق معينة لفائدة المعني بالأمر؟ خاصة وأن كل هذه التصرفات تحاط بسرية تامة وتطرح الكثير من علامات الإستفهام تجعلنا نقول أن العلاقة أصبحت واضحة وضوح الشمس وسط النهار بين مقالات أربعي عادل وأنشطة الرابطة والسفارة المغربية...
وهذا ما أثار حفيظة الجالية المغربية ببروكسيل التي أصبحت تفكر في مراسلة "المكتب المكلف بشؤون الأجانب ببلجيكا" حول الموضوع، "لقد طفح الكيل بمكيالين وبلغ السيل الزبى، كيف يمكن أن يتقدم عادل أربعي بملف الطلب للحصول على أوراق الإقامة وتقدم له كل الدعم السفارة المغربية ببروكسيل رغم عدم استيفائه للشروط المطلوبة، في الوقت الذي يجد الآخرين القنصلية المغربية حجرة عثرة أمام حصولهم على وثائقهم رغم استيفائهم لكل الشروط؟" يقول أحد الفاعلين الجمعويين ببروكسيل، ثم يستدرك قائلا: "إننا كقوى حية ببروكسيل لا يمكننا السكوت عن هذه الخروقات، يجب أن نراسل المكتب البلجيكي المكلف بشؤون الأجانب في أسرع وقت ونقوم باطلاعه حول كامل حيثيات الملف حتى لا نساهم في تشويه صورتنا لدى الرأي العام البلجيكي أكثر فأكثر، فبسكوتنا نساهم في استمرارية الإستبداد والعنصرية"

* Fikri-87@hotmail.com




1.أرسلت من قبل amin في 01/02/2010 11:08
viva fikriiiiiii baz i yamach awlidiiiiiiiiiiiiiiiii

2.أرسلت من قبل lyoti في 01/02/2010 14:31
3ad machafto walo man fikri di ma al 9anabil kayatarta9
al hamdo lilah 3andna insan kayafdah chlahbiya - al makhzan al jadid - kima knsamih
lyoti@hotmail.com

3.أرسلت من قبل ريفي بورو في 01/02/2010 19:45
كمرتاد شبه يومي لمقر هذه الجمعية، اعتقد بان ما يرويه السيد فكري لا اساس له من الصحة خاصة فيما يتعلق بما يسرده من اكاذيب وافتراءات عن المقر وارتباط الجمعية بعناصر اجنبية، فالسيد فكري كان قد اثار زوبعة حول هذه الجمعية العااادية جدا والتي جعل منها جمعية بطلة في ضرف زمن قياسي.
فالسيد فكري، قال سابقا بان هذه الجمعية تلقت اموالا تصل الى 80 مليون من جهات مغربية لشراء المقر، واليوم ياتي السيد فكري ليقول لنا انه كان على خطا ولم يرتب دفاتر معلوماته السرية جدا، وان هذه الجمعية ليست سوى جمعية فقيييرة والميزيرية تدور في امعائها، ولا تستطيع دفع مستحقات الكراء لاربعة اشهر.
شخثيا، اعتقد ان بهذا المقال، يبرز السيد فكري ان معلوماته خاطئة ويخطئنا معه، ووجب عليه التاكد اولا من معلومات مخبريه من بروكسل الذين اعتبرهم ضد مصلحة خلق جمعيات ريفية ويريدون فقط التفرقة واظدياد الشرخ بين ابناء الريف بالمهجر بدل التلاحم والتاخي بغض النظر عن الاديولوجيات والمرااجع التي من اجلها نشات هذه الجمعيات.
وفيما يخص تنظيم هذخ الجمعية لحدث تاريخي من حجم ندوة دولية، فانني ارى انها سابقة في تاريخ العمل الجمعوي لابناء الريف باوربا، ان استطاعت الجمعية جلب اكبر عدد ممكن من المختصين في موضوع الندوة والخروج بوثيقة تدين اسبانيا رسميا وتدعوها الى الاعتراف الرسمي بجرائمها ضد الريف والتعويض المادي والتنموي للريف. فما العيب يا استاذ فكري في تنظيم مثل هذه الندوة؟ ام انك غاضب لعدم استدعائك؟
اجالس عدد من الجمعويين ببروكسل وكثيرا ما نتحدث عن الجمعيات الريفية ببلجيكا، فيقول الكثير ان الجمعيات خائنة واخرون يقولون الجمعيات فاشلة والاخرون يقولون الجمعيات لا تشتغل مع بعضها،... ومعظم الاراء تتجه الى اشكالية عويصة جدا وهي ان ابناء الريف بالمهجر في انقسام شبه متصاعد وهو الفيروس الخطير الذي ستظهر اعراضه قرييبا جدا على ابناء الجالية ومصالحهم. فعلى سبيل المثال لا الحصر، نجد ان ابناء الريف ببلجيكا وحدها يشكلون الاغلبية، وعدد البرلمانيين والوزراء بها من اصل ريفي قلييل جدا. وهنا اذكر شخصيتين مؤثرتين في بروكسل خصوصا : فضيلة لعنان وفؤاد احيضار.
هذان الاثنان، نجد ان معظم ابناء الريف هنا لا يقدم يد المساعدة لابناء جلدتهم ودعمهم كما يفعل الاتراك. فهناك ريفيون يفضلون دعم اتراك وبلجيكيين على دعم احد ابناء الريف لرؤية ريفي يسطع في سماء السياسة والقرار البلجيكي وهذا يعتبر من ارهاصات الانشقاق والتفرقة التي يعاني منها ابناء الريف بالمهجر في الوقت الذي يتحدث فيه الجميع على الحكم الذاتي وغيره. فصراحة نحن يجب اعادة تشغيل ادمغتنا التي تصدات بفعل انكماشنا الفكري بين ضهراني التهميش والاقصاء.
اما اتهام السيد فكري لارتباط سفارة المغرب ببروكسل بالجمعية، فانا شخصيا اعتقد انه اذ كانت هناك دبلوماسية مغربية حقيقية فاننا يجب ان نطالبها بمركز ثقافي اولا للجالية ونطالبها بفتح مراكز استقبال لابناء البلد وخلق تواصل بدل تغذية بعض الافكار التي تدعو الى مقاطعتها. ونطالبها باموالنا التي تعطى لها من المغرب وتشرب وتاكل من طرف الاعوان. اما هذه الجمعية فلا اظن ان ما يقوله الاستاذ صحيح وفي نفس الوقت يتهمها بتهمة تزوير وثائق وهي تهمة جد خطيرة ومس بادارة واشخاص يعاقب عليها القانون ان ثبت عدم توفر ادلة على ذلك وهو الشيء الذي يجهله ربما الاستاذ فكري. فالمس بسمعة دولة واتهامها بتزوير وثائق دولة اخرى اتهام يعاقب عليها القانونين المغربي والبلجيكي ويتابع فيه ناشر الخبر وممن معه. اما كما اعلم فالعضو الذي اتهمه الاستاذ فكري، متزوج بمدينة ويليريك كما اعلم قانونيا ولا يحسب على من استفادو من تسوية الوضعية. وربما اراد التحدث عن عضو سابق ابراهيم سع. الذي ينتظر رد مجلس حقوق الاجانب ونتمنى له التوفيق.
اتمنى ممن يقرا مقال الاستاذ الكريم ان يتمعن فيما كتبه سلفا ويقارنه بما كتبه الان وسيرى ان السيد فكري ربما يعاني مرض الزهايمر او مرض لم يكتشف بعد اسمه وربما يطلق عليه لحد الان بمرض جمعيات الريف باوربا

تحيات ابن الريف من لوفان لا نوف بلجيكا

4.أرسلت من قبل ريفينيو في 01/02/2010 21:31
شكرا لهذه الجمعية التي ساعدت الفنان الراحل : رابح سلام. فهل فعلت جمعية ما قامت به تجاه احد الفنانين المرضى؟ خاصة واننا سمعنا الفنان بوجمعة مريض ولم نسمع غير كلام فارغ : ...دعوتنا الى الوقوف بجنب الفنان... دعوتنا الى مساندة الفنان...
لما لا تقوم كل هذه الجمعيات الصورية بما قامت به هذه الجمعية تجاه رابح سلام؟ اتمنى من رابطة الريف ان تتخذ مبادرة لصالح هذا الفنان الكبير : بوجمعة ولكم الجزاء من الله. اما غيركم فلا يعرف غير التزمير في البندير الخاوي....

5.أرسلت من قبل akram في 02/02/2010 11:55
والله أستحيي أن أكون ريفيا إذا كانوا الريفيين أمثالك،،،فأحمد الله أنك إستثناء لا تشكل القاعدة...فكرك يافكري محدود ومريض...لا يستحق نشره في المنتديات لتجنب معاداة القراء من مرضك المزمن الذي لا يوجد له دواأ ناجعا يقيك شر هذه المصيبة...
مقالاتك تفوح منها رائحة الرجعية والجمود الفكري الذي ينخر جسدك، تأتينا كل يوم بجديد وتلبسه باطلا وتزينه زورا...أكاد أجزم أنك أصبحت متخصصا في الإنشاأت الأسطورية دون مصادر تذكر،منك الحكم والخصم ...لقد بذلت مجهودات جبارة لجعل المقر فضاأ نموذجيا قل نظيره،فضاء بدون سيجارة وبخزانة من الكتب والصحف والدوريات،،أستسمح لك إذا كان هذا الفضاء يضايقك ،فالباب مفتوح على مصراعيه لكل زائر ومرتاد يرغب في تصفح كتاب أو إستعمال أنترنيت مجانا ،إعذرني فنسيت أنك من ****************" .
أما فيما يخص عدم تسديد واجب الكراء لمدة أربعة أشهر،فأنا أستغرب من التدقيق في الحسابات وكأنك منجم،إذا كان الأمر كذلك ،فما هذه المفارقة يا كاتبنا؟؟؟فأين الشقق الفاخرة، والسيارات الفخمة، والأبهى التي سبقت أن إتهمت بها أعضاء الرابطة،لم يمر شهراأو سنة حتى نسيت ما كتبته ،ألم تقل أن الأرضية مفروشة لكي تؤدي السفارة واجب الكراء بالتعاون مع جهات مخزنية ذكرتها بالتفصيل،،، أنت معذور فجهلك مركب،لأنك تجهل أنك جاهل...
لقد حاولت ربط تنظيم النشاط بالتنسيق مع من تسميه المخزن،فرضيتك باطلة لأنك تبحر في التحليل الخيالي الخرافي بدون سند ولا مصدر، طرح الغازات السامة ليس حكرا على أي تنظيم دون آخر مهما كانت مرجعيته وبدون إقصاء لأي منظمة مغربية مؤمنة بالقضية دون مزايدات أو شعارات فضفاضة،،،إذاكنت فعلا فاعلا جمعويا ومؤمنا بأدبيات العمل الجمعوي فأين العيب في ذلك؟؟ألم يساهم الإعلام والمجتمع المدني في إثراء النقاش وفتحه أمام أعين الخبراء والمختصين للنبش في الماضي الإستعماري وفتحه أمام أنظار الرأي العام الأروبي الذي لا يزال يطالب بترسيخ قيم حقوق الإنسان وإحترام الكرامة الآدمية،،،أليس الإعتراف بإقتراف جرائم ضد الريفيين العزل ؟؟مكسبا حقوقيا ومطلبا تنادي به كل الفعاليات الجمعوية بالريف،،،إذا جهلت دور المجتمع المدني في تغيير الصورة قتلك هي الطامة الكبرى...
العيب في أن تسيس القضية ويركب عليها بآلمتاجرة في دماء الشهداء الذين ضحوا بحياتهم في سبيل الحرية والكرامة...تنظيم هذه الندوة مفخرة لكل منخرط ومتعاطف مع رابطة الريف،،ما زالت متشبثا بفرضية المخزن تشبث الأعمى بعصاه،،،
أحيطك علما أن المعطيات قد تغيرت،والعالم في تغير جذري،فحائط برلين قد سقط والإتحا د السوفياتي قد إنهار ،،،أما أنت مازلت في سبات عميق لن تترجع التغير الذي حصل،أدعوك أن تغير نظاراتك حتى تتضح لك الرؤية لتعود إلى رشدك فخير الخطاءيين التوابون،،،فالمخزن إختفى من القاموس السياسي،،،إذا كنت حقا ريفيا ومن مناصري الحكم الذاتي بريفنا الغالي،فلا يشرفني أن عيش تحت حكم أمثالك ********،،
إكشف عن وجهك وإسقط القناع ،فالقراء ليسوا أغبياء أو سذج لتصديق مزاعمك الأسطورية،،
مقالك سيناريو لفيلم من أفلام الخردة للخيال الأدبي والمعرفي الذي لا يستوفي أدنى ظوابط الحرفية؛؛قد أختلف معك فكريا لكن إختلافي معك أعمق من ذلك، فالريف محتاج لرجال يؤمنون بقضية الإنسان المهمش ،ومعتزين بتاريخ أجدادهم الحفل بالبطولات،،،لا لأشباه الرجال الذين يلطخون سمعة الريفيين بشكل مجاني،،نحن محتاجون لأكثر من أي وقت مضى للدفاع عن قضايانا المشروعة،والمسامهمة ولو بشق تمرة في تنمية مستدامة لريفنا

6.أرسلت من قبل riffsson في 02/02/2010 12:32
jeg vous remercier mr Fikri, c est bien de reagir,cet organisation Rabita du riff deja arabisee,n a rien avec les rifiens, jeg dis encore une fois que cette organisation disqualifier,sit liberez les militans comme chakib el kheyyari si non demander La liberation du grand riff,mais pas avec des letteres et des emails.pour etre sure qu on est 100% des rifiens,ils nous traitent comme des ruffugee illegales dans notre terre. rabitat degagez vous,on as pas besoins de vous!