رأي في تفجيرات بروكسيل


الأستاذ : حسن بوحجار
كشفت الأحداث الأخيرة أن أوروبيين يقتلون أوروبيين في أوروبا.
نحن لا علاقة لنا بما يجرى في فرنسا وبلجيكا.
لذلك من الحماقة المسارعة إلى تبرئة ذمتنا كلما وقع انفجار أو إطلاق رصاص في أي بقعة من أرض الله الواسعة.
الأوروبيون فشلوا في دمج "المسلمين خاصة" في منظومتهم الاجتماعية.
وإخواننا المسلمين مازالوا موزعي الولاء بين بلدان الإقامة والبلد الأصل.
على جميع الأطراف الحسم في القضية وكلام المجاملات والدبلوماسية لا يخدم أحدا.
نعم هناك جهات لا تريد عربا ولا مسلمين في أوروبا.
لكن هناك، في المقابل، عقليات إسلامية لا تريد نصارى في أوروبا.
فريقان لا حاضر لهما ولا مستقبل.
الإندماج الإيجابي هو الحل.
وهو أن نعطي أوروبا أفضل ما عندنا وتفتح أوروبا،المحافظة والمتحفظة، أبوابها كلها في وجوهنا.
وهذه مهمة الإعلام والمدرسة والمسجد والأسرة.
رأي في تفجيرات بروكسيل