رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم يتفاعل مع المغرب في تنظيم مونديال الأندية


رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم يتفاعل مع المغرب في تنظيم مونديال الأندية
نـاظور 24 : و . م . ع

أكد رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن الهيئة الدولية سجلت "بطريقة إيجابية جدا" الرغبة التي عبر عنها المغرب في تنظيم دورة لكأس العالم للأندية ".

وقال بلاتر، في حديث حصري للقناة التلفزية المغربية "ميدي 1 تي في "، بثته مساء الإثنين16 ماي، ضمن برنامجها الرياضي "الماتش" "إن السلطات المغربية أشعرتنا برغبتها في نظيم إحدى دورات كأس العالم للأندية في السنوات المقبلة ، وهو ما تم تسجيله بشكل إيجابي للغاية ".

وأضاف رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم أنه "بما أن الدورة تقام في شهر دجنبر، هذا موعد مناسب للعب في المغرب ".

ونوه بلاتر بقيام المغرب ببناء منشئات رياضية ( ملاعب ) رائعة على الرغم من عدم حصوله على حق تنظيم المونديال الإفريقي(2010) وكانت آخرها ملعبا مراكش وطنجة .

ودعا رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى ضرورة العمل ب "ثقة واستقرار واستمرارية" مؤكدا أن هذه الهيئة الكروية العالمية، التي يتولى رئاستها منذ صيف 1998، "محتاجة الآن للتطوير وليس للتغيير".

واعتبر بلاتر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم مسير بطريقة "شفافة وأن حساباته مكشوفة ومتاحة للجميع".

وتناول"أمبراطور" كرة القدم العالمية في هذا الحوار جملة من المواضيع تهم الرياضة الأكثر شعبية في العالم بداية من كؤوس العالم، مرورا بقضايا تعني كرة القدم في المنطقة المغاربية بصفة عامة والمغرب بصفة خاصة، وصولا إلى ترشيحه لولاية رابعة على رأس "الفيفا" والتي ينافسه فيها رئيس الاتحاد الآسيوي القطري محمد بن همام.

وتطرق بلاتر إلى استثمارات "الفيفا" خلال ولايته والتي بلغت 1،6 مليار دولار في ما يخص تنمية هذه الرياضة و1،2 مليار كاحتياطي مالي "للفيفا" التي لم تكن تتوفرسنة 1998 على أي احتياطات مالية.

كما استعرض أبرز الإنجازات التي حققها خلال الفترة التي ترأس فيها "الفيفا" منذ سنة 1998 إلى حد الآن، والكؤوس العالمية التي نظمت خلال فترة رئاسته والتي بلغت 49 كأسا بما في ذلك كرة القدم الشاطئية وكرة القدم النسوية وكأس العالم للأندية وبطبيعة الحال الكؤوس العالمية الثلاثة التي أقيمت سنوات 2002 (كويا الجنوبية واليابان) و2006 (ألمانيا) و2010 (جنوب إفريقيا) .