ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك


ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك
طارق الشامي:


في إطار الاحتفالات المُفعّلة بمناسبة اليوم الوطني للثقافة والتي تحتضنها مدينة تولْستْرُوبْ الدنمركية، الواقعة على بُعد 20 كيلومترا من العاصمة كُوبْنْهَاكْنْ، أقدم أمازيغ منحدرون من الريف المغربي على المشاركة من اجل التعريف بالغنى الثقافي الذي يزخر به المغرب بصفته بلدا متعدّد الثقافات، إذ خُصّص فضاء داخل المعرض المنظم بالمناسبة من أجل تقريب الدّانماركيين من الثقافة الريفية.



وقد تميّز المعرض الثقافي المنظّم بتُولْستْرُوب بشساعة الرواق المغربي، إذ اعتُبر من أكبر فضاءات العرض المخصّصة للتظاهرة، وهو ما جعله يحضا بأكبر عدد من الزيارات التي فعّلها الدنماركيون الذين أثارهم الموعد، ومن بينهم مندوب الحكومة المركزية بالمدينة الذي أبدى إعجابه بالرواق المغربي.



الجانب الرسمي المغربي كان حاضرا بمناسبة اليوم الوطني للثقافة، إذ عبّر مسؤول دبلوماسي عن تميّز مغاربة الدّنمارك ضمن مختلف المحطّات الثقافية التي يشهدها بلد الاستضافة، هذا قبل أن يعمد ذات الدبلوماسي على تقديم التهاني للفاعلين الجمعويين المغاربة المنعَم عليهم من طرف الملك محمد السادس بأوسمة ووصل عددهم ستّة أفراد من النشطاء الذين يتواجد بينهم ريفيون.

ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك

ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك

ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك

ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك

ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك

ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك


ريفيون يتميّزون ضمن الرواق المغربي لليوم الوطني للثقافة بالدنمارك