ريكبي أركمان ينهزم بوجدة أمام المولودية ويندحر للمرتبة الثالثة في البطولة


ريكبي أركمان ينهزم بوجدة أمام المولودية ويندحر للمرتبة الثالثة في البطولة
ناظور24 :

لم تكفي المحاولات التقنية الحثيثة والعديدة لزملاء مصطفى حموش وعادل الزياني من إعطاء ثمارها على سبورة التنقيط بالملعب البلدي للريكبي بوجدة، زوال يومه الأحد 08 فبراير 2015، فرغم الأداء التقني الجيد لأعضاء الفريق الأركماني إلا أن الوجديين عرفوا كيف يقلبون موازين القوى لصالحهم طيلة فترات اللقاء، وحافظوا على تقدمهم الملموس في سبورة تنقيط. المباراة والتي أدارها الحكم الدولي حسن التراري من عاصمة المملكة بمساعدة كل من قويقة عادل من تازة والحسين واعلي من وجدة، وقد عرفت جل أطوارها تكافئ في اللعب بين أعضاء الفريقين إذ اقتسم كل من الفريق الأركماني ومضيفه الوجدي حيازة الكرة والهيمنة على الملعب خلال الشوط الأول والذي انتهى بتفوق طفيف للمحليين بنتيجة 10 مقابل 09 . إبان الشوط الثاني لم يبخل لاعبوا كبدانة بأي جهد لتحقيق نقاط حقيقية تثمن هيمنتهم على أطوار اللعب سواء في الدفاع أو الهجوم إلا أنه في حدود الدقيقة الخامسة والعشرين تمكن لاعبوا الفريق الوجدي من تسجيل محاولة جيدة كرست الخبرة الجماعية لمجموعتهم أمام سوء التدبير وقلة التركيز وقصر الخبرة لدى الأركمانيين . لينهي حكم المقابلة اللقاء معلنا تفوق المولودية على أركمان في ثاني دورات القسم الوطني الممتاز.

وفي تعليق للاعب خط الوسط محمد غنو عن هاته المقابلة صرح لموقعنا قائلا: ( ان مجهوداتنا وتفوقنا الميداني والتقني في بعض لحظات المقابلة لم يسعفنا للفوز بنقاطها الثلاثة ، وساهمت كثيرا في هذه الهزيمة الأخطاء البسيطة والخطيرة في آن الوقت التي ارتكبناها عند منطقتنا والتي سمحت للخصم الوجدي بتسجيل نقاط كنا في غنى عنها، ناهيك عن نقصنا الواضح على مستوى اللعب الأرضي وهو الشيء الذي أعذر فيه أصدقائي وزملائي في النادي فكيف لنا أن نتدرب على مهارات وتقنيات اللعب الأرضي ونحن لا نتوفر على أرضية معشوشبة للتداريب ناهيك للعب المقابلات على غرار نظرائنا الوجديين والذين يتوفرون على أرضية ملعب تليق بهم وبمدينتهم. أحمل هنا المسؤولية كاملة لمسؤولي الإقليم عن هذا كله، نحن في حاجة ماسة لملعب يليق بمقومات الممارسة الرياضية ولن نتوانى عن طلب حقنا المشروع في تكافئ الفرص مع أصدقائنا في الأندية المجاورة لنا في الجهة الشرقية من ناحية التجهيزات الرياضية. أكيد أنه عندما توفر لنا نفس مقومات الممارسة الرياضية من ملعب معشوشب جيد ولوجيستيك ودعم مادي ومعنوي سنتمكن يومها من الرقي بنتائجنا ومقارعة إخوتنا في الأندية الأخرى. والكلام موجه لمن يهمهم الأمر بأركمان وإقليم الناظور)