زهرة.. مغربية تجمع بين البلوز والجاز والأمازيغية


زهرة.. مغربية تجمع بين البلوز والجاز والأمازيغية


باريس - متابعة:

تستعد المغنية المغربية زهرة هندي، التي تمثل الوجه الجديد لجيل شاب يؤلف الأغاني في العالم، لإصدار ألبومها الجديد تحت عنوان "Hand Made"، نهاية شهر فبراير الجاري.

ويضم ألبوم "Hand Made" أو "صناعة يدوية"، منوعات من مختلف الأشكال الموسيقية، للمغنية الفرنسية من أصول مغربية.

ولدت هذه الفنانة الأمازيغية، التي يبلغ عمرها ثلاثين عاما، في مدينة خريبكة، وتصف نفسها بأنها بدوية أصيلة، وتقول "منذ نعومة أظافري كنت أجول البلاد مع أبي وأمي، وبالتالي كنت في كل يوم أتشبع بأنغام الموسيقى المغربية، من أغاني النساء اللواتي ينتمين إلى الأقاليم الأمازيغية، وأغاني كناوة، وحتى موسيقى الروك. كما كنت مولعة بموسيقى الطوارق وبالموسيقى المصرية، وكنت أحب موسيقى بوليوود".

وعن جذورها الأمازيغية تقول زهرة هندي، بحيوية وانفعال، إنها منحتها قدرا كبيرا من الثقة بالنفس، وحبا واحتراما كبيرين للمرأة بصفة عامة، مثل إيلا فيتزجيرالد، وكوكب الشرق أم كلثوم، وأسطورة البيرو الغريبة، يما سوماك، ذات الصوت خماسي الطبقات. وأضافت "جميعهن يعتبرن سيدات الأمزجة الحزينة".


وتعد زهرة هندي من الوجوه الجديدة، التي تساهم في محو الصور النمطية عن النساء في العالم العربي، علما أنها انطلقت في البداية من مرحلة الغناء في فرقة كورال، إذ تقول متذكرة، "كنت حقا أشعر بالإحباط لأنّني لم أكن أعمل إلا مع موسيقيين أجانب، ولإدراكي حجم الثراء الموجود بداخلي نتيجة نهلي من الثقافة الموسيقية العربية، رغبت في رفع ثقافة وطني الغنائية إلى مستوى آخر، والعمل بآلات موسيقية أخرى، خاصة بالبيانو والغيتار الكهربائي، لأخلق مثل هذا المزيج، وأربط من خلال ذلك بين عناصر موسيقية مختلفة".

وهو ما تحقق للمغنية الشابة، التي تقدم في ألبومها الجديد "صناعة يدوية" نتائج اكتشافها لذاتها، إذ يضم هذا الألبوم مجموعة من أغاني البلوز الأمازيغية، وأغنيات قصيرة مذهلة، اعتمدت على موسيقى الجاز الخاصة بفترة الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، تؤديها باللغتين الأمازيغية والإنجليزية

وصفت مجلة "Wire" الإنجليزية أغنية زهرة، "تانغو جميل" بأنها تمثل تقاطعا بين جانغو راينهارت وبيلي هوليداي. وعن ذلك علقت زهرة هندي بقولها، وهي تبتسم، "أوافق على ذلك، فالإيقاع يعتمد بكل وضوح على التصفيق براحات اليدين، الخاص بالمناطق الأمازيغية، ولكن موسيقى البلوز الخاصة بالأمازيغيين لها صلات بموسيقى الغجر الرحل في فرنسا. ولا عجب في ذلك، لأن كلا الشعبين من البدو الرحل، كما أن موسيقى الجاز القديمة هي التي سحرتني منذ الطفولة وأثرت في، وبالنسبة إلي، فموسيقيو الجاز هم بحارة يقومون برحلة نحو المجهول، وأنا أيضا أبحر في هذه الرحلة بصوتي".

الجدير بالذكر، أن زهرة أنجزت ألبومها الجديد "صناعة يدوية" في أستوديو كبير، من أجل تطوير الطبيعة الحرفية في التسجيلات، إذ أن الموسيقيين يعملون دون شك بأيديهم، وبالتالي هم حرفيون، على حد قول زهرة هندي، التي ينتظم صوتها الماكر طائفا بين طبقات النغمات، إلى جوقات رائعة في بعض الأغنيات، مثل أغنية "أصدقاء قدامى" (Old Friends)، وأغنية "لا تنسى" (Don't Forget).

وتقول زهرة هندي "أنا أتخيل التوزيعات الموسيقية وشكل النغمات، والألحان تظهر في وعيي، دون أن أفعل شيئا كبيرا من أجل ذلك، وأنا أعمل بصورة غريزية دون كتابة أي شيء". وهكذا فإن زهرة هندي، التي تطوف متنقلة بين المغرب وباريس وبروكسل ولندن، تظل في عملها بالأستوديو امرأة بدوية



1.أرسلت من قبل tatbirt في 15/02/2010 17:27
tamazight n souss

2.أرسلت من قبل samira في 17/02/2010 21:31
lla tmazight nessoq. Ro7 babba7!

3.أرسلت من قبل anir في 22/02/2010 19:39
azuul ayuuz izra hindi ars ntini bon courage et bon contunation ...tanmirt imazighen koloo